Define your generation here. Generation What
ولاية سيناء يتبنى هجوم «مطار العريش».. والرئيس يجتمع بالقيادات

أعلن تنظيم «ولاية سيناء» التابع لـ «داعش» اليوم، الأربعاء، عن تبنيه للهجوم على مطار العريش، وذلك أثناء زيارة، غير معلنة، قام بها كل من وزيري الدفاع والداخلية لمحافظة شمال سيناء أمس، بحسب بيان نشرته وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم. فيما اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم، مع الوزيرين ورئيس الأركان ومديري المخابرات العامة والحربية لمناقشة الأوضاع الأمنية في سيناء، بحسب بيان رسمي صادر عن رئاسة الجمهورية.

وأوضح «ولاية سيناء»، في البيان، أن صاروخًا موجهًا استهدف طائرة «أباتشي» بمطار العريش، مما أسفر عن مقتل ضابطين. فيما ادعى أن المسلحين علموا بزيارة الوزيرين، وأن الصاروخ كان من نوع «كورنيت».

وركز اجتماع السيسي، اليوم، مع القيادات الأمنية على مناقشة الأوضاع في شبه جزيرة سيناء. وقد حضره وزيرا الدفاع صدقي صبحي والداخلية مجدي عبد الغفار، فضلًا عن رئيس المخابرات العامة خالد فوزي، ومدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع محمد فرج الشحات.

وأعلن المتحدث العسكري  أمس، الثلاثاء، عن تعرض مطار العريش لقصف أثناء زيارة وزيري الدفاع والداخلية لشمال سيناء، مما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة اثنين آخرين وتضرر طائرة هليكوبتر. فيما قالت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، معنية باﻷوضاع اﻷمنية في سيناء، إن استهداف المطار أسفر عن مقتل ضابطين؛ المقدم إسماعيل الشهابي، والعقيد طيار حربي رفعت مندوه.

وقال مصدر محلي يقيم في ضاحية السلام شرق العريش لـ«مدى مصر» اليوم، الأربعاء، إن أصوات انفجارات عنيفة سُمعت عدة مرات قادمة من الاتجاه الجنوبي لمنطقة إقامته، وذلك بعد خروج آليات عسكرية من مقر الكتيبة 101 متجهة إلى جنوب المدينة ناحية مطار العريش.

واشتبكت قوات من الجيش مع مُسلَّحين جنوب المطار صباح اليوم، الأربعاء، مما أسفر عن مقتل ضابط بالقوات المسلحة، بحسب تصريحات مصدر أمني لـ «مدى مصر».

بينما نقل موقع «المصري اليوم» عن مصادر أمنية مقتل خمسة عناصر مسلحة في اشتباكات مع قوات إنفاذ القانون من الجيش والشرطة خلال حملة تمشيط ومداهمات في محيط مطار العريش الدولي بمنطقة المزرعة جنوب العريش.

ويقع مطار العريش الدولي في منطقة ذات تأمين أمني عالٍ في نهاية الطريق الواصل إلى مقر الكتيبة 101 والتي تُعد مقر قيادة العمليات العسكرية في شمال سيناء، بالإضافة إلى ملاصقته لمعسكر الأمن المركزي التابع لقوات الشرطة.

ومؤخرًا، اتخذت أجهزة الأمن إجراءات أمنية حول المطار منها تجريف مساحات شاسعة من مزارع الزيتون المملوكة للأهالي، وإحاطة أسوار المطار بأحجار «الصوان» ورفع أبراج المراقبة الخاصة به.

وخلال عامي 2015 و2016 قُصف مطار العريش عدة مرات، وكان تنظيم «ولاية سيناء» تبنى الهجمات. وفي العام الجاري أعلن التنظيم، في أكتوبر الماضي، عن قصفه للمطار نفسه.

اعلان