Define your generation here. Generation What
الفصل الأخير بـ«أحداث برج العرب».. خروج 228 من معتقلي ألتراس الزمالك واستمرار احتجاز 8

أُخلي سبيل 228 من مشجعي نادي الزمالك في القضية رقم 185 لسنة 2017 جنايات عسكرية، والمحبوسين احتياطيًا، منذ يوليو الماضي، عقب مباراة ناديهم مع أهلى طرابلس الليبي باستاد برج العرب، بينما ظل 8 مشجعين محتجزين حتى الآن، بحسب المحامي بمؤسسة حرية الفكر والتعبير محمد حافظ.

وقال حافظ لـ«مدى مصر» إن «4 مشجعين لم يُنفذ إخلاء السبيل بحقهم بسبب وجود أحكام سابقة ضدهم في قضايا أخرى، وهم في انتظار عمل إجراءات معارضة لتلك الأحكام وتسليم شهادة بذلك للسلطات ليتمكنوا من الخروج. فيما يوجد 4 مشجعين آخرين تتشابه أسماؤهم مع أشخاص مدانين في قضايا أخرى، وسيقوم ذووهم بتقديم ما يثبت تشابه الأسماء ليتم الإفراج عنهم لاحقًا».

وكانت النيابة العسكرية  بالإسكندرية قررت أمس، السبت، إخلاء سبيل المحتجزين على ذمة القضية لعدم وجود وجه لإقامة الدعوى بسبب عدم كفاية الأدلة، بحسب حافظ.

وكان مشجعو نادي الزمالك قُبض عليهم، من محيط استاد برج العرب، عقب مباراة ناديهم مع أهلي طرابلس الليبي في بطولة دوري أبطال أفريقيا، في 9 يوليو الماضي، وحققت معهم نيابة العامرية قبل أن تحيلهم إلى النيابة العسكرية في يوم 27 من الشهر نفسه.

واستند قرار الإحالة للنيابة العسكرية إلى القرار رقم 136 لسنة 2014 والذي ألزم القوات المسلحة بحماية وتأمين المنشآت العامة والحيوية بالتعاون مع الشرطة المدنية، بالإضافة إلى المادة 204 من الدستور التي تخوّل القضاء العسكري بمحاكمة المدنيين في قضايا الاعتداء على العسكريين والمنشآت والمعدات العسكرية. واعتبرت النيابة استاد برج العرب التابع للقوات المسلحة منشأة عسكرية.  

وواجه المحتجزون اتهامات بالانضمام وتولي قيادة جماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة، والترويج لأفكار تلك الجماعة ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، وحيازة مفرقعات (شماريخ)، واستعمالها بطريقة من شأنها تهديد حياة الأشخاص وتعريضهم للخطر، والجهر بالصياح لإثارة الفتن، والتعدي على رجال الشرطة بالضرب ومقاومتهم أثناء ممارسة عملهم. ما نتج عنه إصابات في صفوفهم، واستعراض القوة، وإهانة رجال الشرطة بالقول بسبب ممارسة عملهم، والإتلاف والتخريب العمدي للأموال الثابتة والمنقولة.

اعلان