قبل أيام من الانتخابات الطلابية.. حبس الرئيس السابق لاتحاد «المعهد التكنولوجي» بتهمة الانضمام للإخوان
المصدر: اتحاد طلاب المعهد التكنولوجى العالى فرع العاشر من رمضان
 

قررت نيابة أول مدينة العاشر من رمضان، في ساعة متأخرة من مساء أمس، الأربعاء، حبس الرئيس السابق لاتحاد طلاب المعهد التكنولوجي العالي بالمدينة، أحمد محمد جابر، الشهير بروني، 15 يومًا على ذمة التحقيقات. ووجهت النيابة له اتهامًا بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين وحيازة مطبوعات تروج لأفكار الجماعة، بحسب المحامية، أماني عادل.

وظهر جابر في نيابة أول العاشر من رمضان ظهر أمس، بعدما أُلقي القبض عليه يوم الثلاثاء الماضي من أمام بوابة المعهد.

وقالت أماني لـ«مدى مصر» إنه أثناء خروج جابر من المعهد يوم الثلاثاء الماضي بصحبة ثلاثة من زملائه فوجئوا بوجود سيارة ملاكي سوداء يخرج منها ثلاثة أشخاص بملابس مدنية وأجبروه على ركوب السيارة معهم. وعندما سألتهم إحدى زميلات جابر عن هويتهم، أجابوها «إحنا حكومة»، قبل أن يصطحبوه في السيارة وينطلقوا بها، دون الإفصاح عن وجهتهم.

وأضافت أماني أن محضر الضبط به عدة مغالطات منها أنه يدعي القبض على جابر من منزله، وهو الأمر الذي يخالف شهادة زملائه وكذلك كاميرات المراقبة على بوابة المعهد، التي طالبت النيابة بتفريغها. فضلًا عن أن العنوان المذكور في محضر الضبط مُخالف للعنوان المقيم به جابر في مدينة العاشر من رمضان.

وأشارت أماني إلى أنها فوجئت بـ«دس» نسخ من منشورات سياسية إلى حقيبة جابر، وأن كمية الأوراق أكبر من حجم الحقيبة نفسها.

وقال حازم إبراهيم، الطالب بجامعة عين شمس وصديق جابر، إن جابر كان يدوّن مؤخرًا عبر شبكات التواصل الاجتماعي مشجعًا الطلاب في المعهد على المشاركة في انتخابات اتحاد الطلاب حتى لا يتم تعيين اتحاد طلاب مُقرّب من الإدارة.

وأضاف إبراهيم أن جابر كان ينتقد على صفحته على فيسبوك تدخلات إدارة المعهد في النشاط الطلابي والعملية الانتخابية.

وأصدر اتحاد طلاب المعهد بيانًا عقب القبض على جابر، حمّل فيه «كافة الجهات» مسؤولية سلامة جابر، وطالبوا بسرعة الإفراج عنه. وجاء في البيان: «استمرارًا لسياسات الدولة في مصادرة الحقوق والحريات، وسعيها لإغلاق المجال العام فى مصر، ومحاصرة كل المساحات الممكنة للعمل والتعبير وتمثيل شتى الفئات المجتمعية، لم نسلم نحن الطلاب من محاولات انتزاع حقنا في ممارسة العملية الانتخابية».

وتابع البيان: «في البداية تم استبعاد أسماء عدد من الطلاب المرشحين لانتخابات الاتحاد في عدة جامعات من بينهم معهدنا، وذلك دون وجود أي أسباب منطقية. لم يقتصر الأمر على دعم البعض ومنع البعض من الترشح، ولكن بدأت أجهزة الأمن اليوم في ملاحقة الطلاب البارزين في معارضة شطب المرشحين».

وأضاف: «قامت سيارة ملاكي سوداء تحمل أرقام (ر أ ف 2984) باختطاف الطالب أحمد محمد جابر مروان (رونى) الرئيس السابق لاتحاد طلاب المعهد التكنولوجى العالى من أمام بوابة المعهد فور خروجه من حفل المواهب الطلابية بالمعهد واقتياده إلى مكان غير معلوم. وذلك على خلفية دوره في فضح انتهاكات العملية الانتخابية».

وكان عميد المعهد قد أحال جابر إلى التحقيق في أكتوبر 2016، كما تقدّم ضده ببلاغ في قسم شرطة العاشر من رمضان، بعدما دعا اتحاد الطلاب، الذي كان يرأسه جابر وقتها، إلى إضراب الطلاب عن حضور المحاضرات احتجاجًا على إدارة العميد للشؤون المالية والإدارية للمعهد فضلًا عن منعه الأنشطة الطلابية.

وتستعد الجامعات المصرية للتصويت في انتخاب أعضاء الاتحادات الطلابية يوم الأحد المقبل. وتأتي الانتخابات متأخرة بنحو خمسة أسابيع عن موعدها الرسمي وفق اللائحة الطلابية، التي تم تعديلها وإقرارها في شهر نوفمبر الماضي. وشهدت الكشوف المبدئية والنهائية للمرشحين استبعادًا لعدد كبير من المرشحين، وسط عزوف من الطلاب عن الترشح.

اعلان