Define your generation here. Generation What
رويترز: مسودة اتفاق بين روسيا ومصر لاستخدام مشترك للقواعد العسكرية
أرشيفية
 

نشرت الحكومة الروسية اليوم، الخميس، مسودة اتفاق بين مصر وروسيا يسمح لكلا الدولتين باستخدام مشترك لقواعد الطيران والمجال الجوي بواسطة طائراتهما العسكرية، حسبما نقلت وكالة رويترز، وهو اﻷمر الذي أعلن الجانب المصري رفضه بشدة قبل أكثر من عام.

وانطلق الاتفاق بعدما أصدر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف قرارًا أول أمس، الثلاثاء، يأمر وزارة الدفاع الروسية ببدء مفاوضات مع الجانب المصري وتوقيع الاتفاق فور الوصول إلى تفاهم. وتضمن القرار مسودة الاتفاق، وأوضح القرار أن المسودة «أُنجزت مع الجانب المصري بشكل مبدئي».

جاء القرار قبل يوم واحد من زيارة وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، أمس، اﻷربعاء، إلى القاهرة والتي التقى فيها بالرئيس عبد الفتاح السيسي، ووزير الدفاع صدقي صبحي.

كانت صحيفة روسية نشرت في أكتوبر 2016 أن روسيا طلبت من مصر استئجار منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة جوية في مدينة سيدي براني قرب الحدود مع ليبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية وقتها، السفير علاء يوسف، إن الخبر «غير صحيح على الإطلاق».

يأتي الاتفاق في ظل رغبة سياسية روسية في توسيع نطاق نفوذها في منطقة الشرق اﻷوسط، في ظل تخبط أمريكي واضح، وسياسية خارجية غير واضحة للتعاطي مع تطورات المنطقة في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب، طبقًا لما يراه محللون.

كانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤولين أمريكيين ومصريين ودبلوماسيين في مارس الماضي أن وحدة قوات خاصة روسية تواجدت في مدينة سيدي براني. وقالت رويترز إن مصادرها المصرية رفضت توضيح المهمة التي كانت الوحدة الروسية بصددها.

ونفى تامر الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، وقتها أي تواجد لقوات عسكرية أجنبية على أرض مصرية، مؤكدًا أن اﻷمر «مسألة سيادة». كما نفت وزارة الدفاع الروسية اﻷمر ذاته، حسبما نقلت وكالة روسيا اليوم.

لكن مسؤولون أمريكيون اعتبروا أن هذا التواجد يأتي جزءًا من محاولة روسية ﻷن «تفعل في ليبيا مثلما فعلت في سوريا»، حسبما نقلت رويترز، في إشارة إلى التواجد العسكري والتأثير السياسي الواسع الذي تحظى به روسيا على الحرب في سوريا.

ويأتي الاتفاق الذي أُعلن عنه اليوم في ظل محاولات سياسية مصرية ﻹقناع روسيا برفع حظر رحلات الطيران الذي بدأته بعد إسقاط طائرة لها فوق سيناء عام 2015. كما تستعد مصر لتوقيع اتفاق نهائي مع روسيا ﻹنشاء محطة الضبعة النووية خلال الشهر القادم، بحسب مصادر نقلت عنها صحيفة أخبار اليوم المملوكة للدولة.

اعلان