Define your generation here. Generation What
فوز خالد البلشي بجائزة «نيلسون مانديلا-غراسا ماشيل» في الدفاع عن الحرية والعدالة الاجتماعية

أعلنت هيئة جائزة «نيلسون مانديلا-غراسا ماشيل» اليوم، اﻹثنين، فوز الصحفي المصري خالد البلشي، رئيس تحرير موقع «البداية» وعضو مجلس نقابة الصحفيين السابق، بجائزتها في فئة الناشط الفردي لعام 2017.

الجائزة الدولية تمنحها منظمة Civicus، والتي تعمل في مجال «دعم تأثير المواطن والمجتمع المدني حول العالم»، حسبما ذكر موقعها اﻹلكتروني. ويقع مقر المنظمة في مدينة جوهانسبرج في جنوب أفريقيا، ويمتد عملها عبر 145 دولة حول العالم. وبدأت المنظمة في منح الجائزة التي تحمل اسم نيلسون مانديلا، الزعيم التاريخي في جنوب أفريقيا، وزوجته غراسا ماشيل، منذ عام 2005. وتُمنح الجائزة لمن «أبدوا شجاعة لافتة والتزامًا بالبحث عن العدالة الاجتماعية»، كما جاء في إعلانها.

وأشارت هيئة الجائزة إلى تأسيس البلشي جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات والتي ساعدت في إطلاق سراح عدد من الصحفيين السجناء. وقال بيان اﻹعلان إن البلشي «تابع بشجاعة ودون كلل البحث عن حرية التعبير على الرغم من المضايقات القضائية واﻹلكترونية التي يتعرض لها».

كان البلشي واجه حكمًا في مارس الماضي بالحبس سنة مع إيقاف التنفيذ إلى جانب يحيى قلاش، نقيب الصحفيين السابق، وجمال عبد الرحيم، عضو مجلس النقابة، بعد اتهامهم بإيواء «مطلوبين أمنيًا»، في إشارة إلى الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا اللذين احتميا بمقر النقابة نهاية أبريل 2016 خشية القبض عليهما، إلا أن الأمن قوات الأمن اقتحمت مقر النقابة في أول مايو من العام نفسه وألقت القبض عليهما.

واعتبر البلشي أن الجائزة تُقدم «لكل المدافعين عن حرية الصحافة في مصر، وكل من يدفعون ثمن رؤيتهم .. ورسالة إلى الصحفيين السجناء، شوكان وهشام جعفر وإسماعيل الاسكندراني وعمر عبد المقصود، وكل من يدفعون ثمن ممارستهم لمهنتهم، أن أصواتهم لا تزال قادرة على اختراق حتى جدران السجن»، كما كتب على صفحته على فيسبوك.

اعلان