Define your generation here. Generation What
الشرطة تداهم «بلكون لاونج» وتمنع عرض فيلم «اللي حصل في هيلتون»

منعت الشرطة مساء اليوم، الجمعة، عرض فيلم «اللي حصل في هيلتون» في «بلكون لاونج»، الذي يُنظم فعاليات مرتبطة بالفنون البديلة في مصر الجديدة بالقاهرة، بحسب شهود عيان.

وقال شاهد عيان، تحفّظ على ذكر اسمه، إنه أثناء توجهه لـ«بلكون لاونج» لحضور عرض فيلم «اللي حصل في هيلتون» فوجئ بوجود قوات الشرطة أمام المكان. وسأله أحد الضباط عن سبب حضوره، وعندما أخبره عن السبب قال له الضابط «أنت مش عارف إن الفيلم بيشتم في ضباط الشرطة؟».

واصطحب الضابط المصدر إلى داخل المكان وفحص بطاقته، قبل أن يطلب منه مغادرة المكان وعدم العودة إليه مرة أخرى، بينما كان أفراد الشرطة يفحصون بطاقات أشخاص آخرين ممن أتوا لمشاهدة الفيلم.

وأكد شاهد عيان آخر، أنه عندما توجه إلى المكان لحضور العرض، شاهد ثلاثة أمناء شرطة أمام الباب. فيما أخبره باقي رواد المكان أن عرض الفيلم أُلغي.

وحاول «مدى مصر» الحصول على تعليق من إدارة «بلكون لاونج» إلا أنه لم يتمكن من ذلك.

تجري أحداث فيلم «اللي حصل في الهيلتون»، قبيل اندلاع ثورة يناير 2011، وتدور حول ملابسات مقتل سيدة داخل غرفة بفندق النيل هيلتون بالقاهرة. ومن خلال تتبع الضابط نورالدين لخيوط الحادثة، يتم إلقاء الضوء على شبكات الفساد المتحكّمة في منظومة الشرطة المصرية، والتي تعرقل القبض على المتورطين الحقيقين في الجريمة.

كان مخرج الفيلم قد لجأ لتصويره في الدار البيضاء بالمغرب، بعد فشله في الحصول على التصاريح اللازمة للتصوير داخل مصر. وعُرض الفيلم للمرة الأولى في مهرجان «صندانس» للأفلام المستقلة بالولايات المتحدة الأمريكية في يناير الماضي، وحاز على جائزة لجنة التحكيم.

وكان من المفترض أن يُعرض الفيلم في سينما زاوية ضمن فعاليات مهرجان الفيلم الأوروبي، إلا أن إدارة السينما أعلنت يوم 1 نوفمبر أنها لن تتمكن من عرضه لأسباب «خارجة عن إرادتهم».

اعلان