Define your generation here. Generation What
مقتل ضابط ومجند و5 سائقين يعملون بـ«العريش للأسمنت» التابع للجيش.. وحملة عسكرية مكبرة في الشيخ زويد
أرشيفية - حرق سيارات نقل تعمل في مشروعات للجيش بوسط سيناء
 

قُتل خمسة سائقين يعملون لحساب مصنع «العريش للأسمنت» التابع للقوات المسلحة في وسط سيناء، أمس الخميس، بعد أن استوقف مسلحون ثماني سيارات نقل أثناء سيرها على الطريق الأوسط «الحسنة/بغداد»، كما قتل ضابط ومجند بالقوات المسلحة تصادف مرورهما بموقع الحادث في طريقهما إلى كتيبتهما.

وقال مصدر يعمل في مصنع القوات المسلحة لـ«مدى مصر»، إن مسلحين أقاموا حاجزًا لهم على الطريق الأوسط بالقرب من منطقة «الحسنة»، واستوقفوا ثماني سيارات نقل ثقيل، تسير على الطريق بشكل دائم، وبعد أن تأكدوا من عملهم مع مصنع القوات المسلحة، تم إنزال السائقين والتباعين.

وأضاف، «قتلوا خمسة أشخاص رميًا بالرصاص، ثم أحرقوا جميع السيارات أمام الآخرين قبل أن يطالبوهم بمغادرة سيناء وعدم العودة مرة أخرى والعمل مع الجيش»، لافتًا إلى أنهم كلهم من محافظات مختلفة خارج شمال سيناء.

وقال مصدر أمني، إنه تصادف مرور ضابط بسيارة عسكرية يقودها مجند بطريق الحسنة بوقت الحادثة، لكنهما فوجئا بالكمين الذي نصبه المسلحون، فاشتبكا معهم، لكنهما قتلا، واستولى المسلحون على سيارتهما.

«الحادث لم يكن الأول»

لم تكن تلك الحادثة هي الأولى، التي يتم خلالها استهداف معدات ثقيلة تعمل لحساب القوات المسلحة في سيناء، ولكن قتل المدنيين المتعاونين مع القوات المسلحة يعد هو الجديد في الحادث.

خلال شهر سبتمبر الماضي، حرق مسلحون أكثر من 40 معدة ثقيلة تعمل في رصف وإنشاء طرق جديدة تشرف عليها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة جنوب مدينة بئر العبد وبالقرب من قرية الجفجافة في وسط سيناء، وبعد الحادث بفترة قصيرة، أحرقت سيارات نقل ثقيل ولوادر تابعة لمصنع القوات المسلحة للأسمنت أثناء سيرها على الطريق الأوسط بالقرب من منطقة «المشبة».

وفي شهر أكتوبر الماضي، استهدف تنظيم «ولاية سيناء» المصنع عن طريق سيارة مفخخة، ما أسفر عن مقتل مجند، وتبنى التنظيم العملية من خلال منصته الإعلامية «وكالة أعماق».

حملة في الشيخ زويد

وتزامنت حادثة مقتل سائقي سيارات النقل الثقيل مع بدء القوات المسلحة حملة عسكرية مكبرة، استهدفت جنوب الشيخ زويد، وكذلك فصل تام لشبكات الاتصالات والإنترنت عن مدن: رفح والشيخ زويد والعريش، إلى جانب بعض تجمعات وسط سيناء، لمدة تصل لأكثر من 14 ساعة يوميًا منذ أكثر من أسبوع.

وقال مصدر أمني، إن القوات المسلحة بدأت منذ أيام حملة عسكرية مكبرة، استهدفت قرى جنوب مدينة الشيخ زويد بمشاركة تشكيلات مختلفة من جميع الأفرع المدعومة بالإسناد الجوي من القوات الجوية. وكان رئيس أركان القوات المسلحة الفريق، محمد فريد حجازي، قد تفقد القوات المسلحة العاملة في محافظة شمال سيناء في السادس من نوفمبر الجاري.

وأضاف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المقدم “أحمد محمود محمد شعبان” قائد الكتيبة 224 مدرعات، قتل الأربعاء الماضي، برصاص مسلحين أثناء تنفيذ إحدى المداهمات.

وفي ظل أجواء الحملة العسكرية التي تشنها القوات المسلحة في مدينة الشيخ زويد لملاحقة تنظيم ولاية سيناء، قضي أهالي مدينتي الشيخ زويد ورفح ثلاثة أيام دون كهرباء، بعد أن تضررت من سقوط قذيفة إحدى أبراج الجهد العالي الخاصة بخط 66 القادم من مدينة العريش والمسؤول عن تغذية المدينتين وأجزاء من رفح الفلسطينية وقطاع غزة بالتيار الكهربائي.

وفي مدينة العريش، تعذر وصول المعلمين العاملين في مدارس الشيخ زويد ورفح، أمس الخميس، بعد أن أعادهم حاجز الخروبة العسكري شرق مدينة العريش.

اعلان