Define your generation here. Generation What
تأييد حبس مهندس 3 سنوات وتخفيف الحكم على 9 آخرين في «انقطاع الكهرباء عن مطار القاهرة»

قررت محكمة جنح مستأنف النزهة اليوم، الإثنين، تأييد حبس أحد مهندسي مطار القاهرة الدولي لمدة ثلاث سنوات، وتخفيف الحكم الصادر ضد الباقين ليصبح ستة أشهر ﻷحدهم، وثلاثة أشهر لاثنين، وسنة لستة آخرين، بحسب المحامي علي عبادة.

كانت محكمة جنح النزهة قد قررت في جلسة 20 سبتمبر الماضي حبس 10 مهندسين وفنيين لمدة ثلاث سنوات في قضية «انقطاع التيار الكهربائي عن مطار القاهرة الدولي» لاتهامهم بـ «الإهمال الجسيم والإضرار بالمال العام»، حسبما أوضح محامي نقابة المهندسين علي عبادة لـ «مدى مصر».

وتعود وقائع القضية إلى تحقيقات أجرتها نيابة النزهة بعد حادث انقطاع الكهرباء عن صالة 3 بمطار القاهرة الدولي، في الساعات الأولى من صباح يوم 28 يوليو الماضي. وكان موقع «اليوم السابع» قد نشر خبرًا عن قرار المستشار نبيل صادق، النائب العام، في 30 يوليو الماضي، بإلقاء القبض على 11 من المهندسين والفنيين ومسؤولي الصيانة بمطار القاهرة 15 يومًا على ذمة التحقيقات. في حين تقدمت نقابة المهندسين ببلاغ إلى النائب العام، في 7 أغسطس الماضي، بشأن القبض على سبعة من أعضائها عقب الحادث، وهم: بسام فتح الله الحساينى، وإبراهيم محمد إبراهيم، ومصيلحى حسين محمد، وأحمد سيد أحمد، وأحمد مصطفى طنطاوي، وأسامة أبو بكر علي، وياسر رجب سيد.

واعتبرت النقابة في بيان سابق لها أن التهم الموجهة للمهندسين «سياسية»، واصفة إياها بـ «الخطيرة». وأضافت، في بيانها، أنها «تجدد استنكارها للأسلوب الذي تمّ التعامل به مع واقعة ميناء القاهرة الجوى، (و) تعلن أنها لن تتوانى عن الوقوف خلف زملائها المهندسين، مطالبة بإجراء تحقيق عادل وسريع يشمل الجوانب الهندسية والفنية لأسباب انقطاع التيار الكهربائي، ويبتعد عن استسهال إلقاء التهم السياسية في واقعة نصفها بالخطيرة ويجدر الاهتمام بها على نحو علمي».

اعلان