210 من مشجعي «الزمالك» يضربون عن الطعام احتجاجًا على قرار النيابة العسكرية باستمرار حبسهم

أعلن 210 من مشجعي نادي الزمالك المحبوسين في سجن الحضرة بالإسكندرية اليوم، الخميس، الإضراب عن الطعام احتجاجًا على قرار المحكمة العسكرية باستمرار حبسهم لمدة شهر مساء أمس، بحسب تصريحات المحامي محمد حافظ لـ «مدى مصر».

وأضاف حافظ أن الشباب قد قرروا عدم استلام طعام السجن أو الزيارات التي أرسلها لهم الأهالي اليوم، من من جانبها اعتدت قوات الأمن على بالسجن الشباب بالضرب وحلق شعر رؤوسهم وتهديدهم بتوزيعهم على عنابر الجنائيين في حال رفضهم وقف الإضراب عن الطعام، مما أدى لإحداث إصابات لبعضهم.

وأضاف المحامي: «استمر تجديد حبس المتهمين لمدة 120 يومًا على الرغم من دفع التكاليف الخاصة بالتلفيات التي اتهموا بإحداثها باستاد برج العرب، واستمرار إخلاء سبيل عدد من المشجعين المقبوض عليهم في قضايا مشابهة مثل مشجعي نادي الصفاقسي التونسي».

كانت نيابة غرب الإسكندرية الكلية قد قررت في يوليو الماضي إحالة 236 من مشجعي نادي الزمالك للنيابة العسكرية، عقب القبض عليهم من محيط استاد برج العرب، واحتجاز 210 منهم في سجن الحضرة، فيما تم احتجاز 26 في مدير أمن الإسكندرية، حيث يواجهون اتهامات بالانضمام وتولي قيادة جماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة، والترويج لأفكار تلك الجماعة ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، وحيازة مفرقعات (شماريخ)، واستعمالها بطريقة من شأنها تهديد حياة الأشخاص وتعريضهم للخطر، والجهر بالصياح لإثارة الفتن، والتعدي على رجال الشرطة بالضرب ومقاومتهم أثناء ممارسة عملهم. مما نتج عنه إصابات في صفوفهم، واستعراض القوة، وإهانة رجال الشرطة بالقول بسبب ممارسة عملهم، والإتلاف والتخريب العمدي للأموال الثابتة والمنقولة.

وبحسب حافظ، فقد اندلعت أمس اشتباكات بين أهالي المقبوض عليهم وقوات الشرطة المصاحبة لهم بمحيط المحكمة العسكرية بالإسكندرية، حيث فقدت أم أحد الشباب وعيها بعد سماع خبر تجديد الحبس، وهو ما أثار حالة من الغضب وسط الأهالي. وأثناء انتظار عربة الإسعاف، قام أحد الضباط بالاعتداء على فتاتين من أهالي المقبوض عليهم بالضرب واستطاع الهروب عن طريق المخبرين المتواجدين قبل التوصل إلى هويته، طبقًا لحافظ.

اعلان