Define your generation here. Generation What
ماكرون: ليس واردًا إعطاء دروس للسيسي في حقوق الإنسان

علق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، على المطالبات بشأن الالتفات إلى الانتهاكات التي ترتكبها الحكومة المصرية، قائلًا «ليس وارد إعطاء دروس للرئيس السيسي في مجال حقوق الإنسان».

وأضاف ماكرون، أنه مدرك للظروف الأمنية التي يتحرك فيها الرئيس السيسي، حيث لديه تحدى استقرار بلاده ومكافحة التطرف الديني.

وكانت عدة منظمات حقوقية عالمية أصدرت أمس، الإثنين،  بيانًا تطالب فيه ماكرون بإدانة الانتهاكات الحقوقية التي تمارسها الحكومة المصرية، وأخذها في الاعتبار قبل التوقيع على اتفاقيات تعاون وسلاح جديدة.

ونددت المنظمات الموقعة على البيان وهي: مراسلون بلا حدود، والشبكة الأوروبية المتوسطية لحقوق الإنسان، وكورديناسيون سود، والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ومعهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، باستمرار تصدير فرنسا معدات عسكرية لمصر في ظل القمع المستمر للمدافعين عن حقوق الإنسان.

فيما أعلن وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لو مير، في حديث لراديو أوروبا 1، اليوم، الثلاثاء، أن فرنسا تبحث عقد صفقة إضافية مع مصر لبيع 12 طائرة رافال عسكرية، مشيرًا إلى أن وزارة المالية الفرنسية ستبحث قدرة الحكومة المصرية على دفع ثمن الصفقة.

 وفي بيان منفصل، طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش، أمس، الإثنين، حكومة ماكرون بالتوقف عما  أسمته «سياسات فرنسا المخزية» تجاه مصر، وطالبت ماكرون باستغلال اجتماعه الأول مع السيسي كـ «فرصة لمراجعة الدعم الاقتصادي والأمني ​​والعسكري المقدم من فرنسا إلى الحكومة المصرية، وجعل ذلك الدعم مشروطًا بتحسن ملموس للحقوق».

وأوضح بيان هيومن رايتس ووتش أن مصر من أكبر مستوردي الأسلحة من فرنسا،  لافتًا إلى أن مصر وقعت صفقات شراء أسلحة ومعدات عسكرية مع فرنسا بقيمة 10 مليارات دولار منذ 2014.

اعلان