Define your generation here. Generation What
عن سياسات الصورة في المجتمعات المحافظة: حوار مع المصوّرة نادية منير
 
 
ملصق «سأدافع عن نفسي» - المصدر: مركز الصورة المعاصرة
 

«سأدافع عن نفسي» هو المعرض الفردي الأول لنادية منير، بعد معرضيها السابقين «قالت أقسم أنّي أرى ضوءًا يخرج من جانب عيني» و«هل أنت ذلك الشخص حقًا؟»، واللذان كانا في إطار معارض جماعية.

تستكمل نادية بحثها في سياسات الصورة وكيفية تمثيل النساء في المجال العام، من خلال تتبُّع مناورات الإخفاء والحجب والرقابة التي يمارسها منتجو الصور في المجتمعات المحافظة ومصر تحديدًا. وكيف ينعكس ذلك على علاقة النساء بصورهن الشخصية سواء التي يختارونها للمشاركة مع غيرهم على منصات التواصل الاجتماعي، أو التي يقرّرن الاحتفاظ بها لأنفسهن.

ومن خلال القيام بألعاب بحثية في مواقع أرشيفات الصور الإلكترونية العامة، تحاول قراءة محدّدات نتائج البحث الخاصة بصور النساء، وكيف تختلف مثلًا نتيجة استخدام كلمة «امرأة » من موقع لآخر حسب جغرافيته. كما تحاول اكتشاف دوائر التأثير و«إعادة الإنتاج» بين تلك النتائج وتطوّر فن التصوير.

في هذا الحوار تتحدث نادية عن معرضها المقام حاليًا، ومشروعها الممتد بشكل عام، بالإضافة إلى عدد من القضايا التي تخص إشكاليات الصورة، كنقاش الملكية والخصوصية و فن تصوير الشارع.

انقسم شغلك لـ3 مراحل. الأولى كانت مع مؤسسة «ماس اسكندرية»، والتانية مع «فوتو كايرو» في معرض جماعي، والمرحلة التالتة الحالية معرضك الفردي الأول «سأدافع عن نفسي». هل كل مرحلة كانت مشغولة بسؤال معيّن؟

أعتقد مفيش خط فاصل بينهم. هم بيكمِّلوا بعض وبيتطوروا مع الوقت. مثلًا فيه أعمال في المرحلة الأولى اتفسّرت أكتر في شغل المرحلة التانية. ولمّا جيت أرتب الأعمال وأفردها في المعرض الفردي، قدرت أشوف كل المراحل بشكل متداخل أكتر.

لكن بشكل عام، اهتميت في المرحلة الأولى بالصور الشخصية. دوّرت في صوري، وطلبت صور شخصية من أصدقاء ومعارف لمجرّد إني أتفرج عليهم، وأقارن بينها وبين صورهم اللي اختاروا يعرّفوا بيها نفسهم على مواقع التواصل الاجتماعي زي فيسبوك.

المرحلة التانية، عامّة أكتر، لكن بتكمّل نفس الفكرة، وهي صور التجمّعات الخاصة المغلقة. فركزت على صور الحفلات النسائية الخاصة، وما فيها من خصوصية افتراضية بشكل كبير، وازاي بتنتقل بين الدواير المختلفة.

المرحلة التالتة الحالية، لسّا بكتشفها، وبطوّرها. ووسّعت فيها دايرة اهتمامي، لتشمل صور النساء في المجال العام، واللي بنحتك بيها بشكل يومي. وباكتمالها ممكن تبقى إجابة لسؤال بيشغلني: ما هو تأثير الصور في المجال العام علي صورنا الشخصية أو الذاتية؟. معرض «سأدافع عن نفسي» هو بداية عرض أفكار المرحلة التالتة أكتر منه عمل منتهي، وحاولنا من خلال طريقة العرض نوضّح فكرة إنه في طور«التطوير».

طيب، من البداية منين جاي اهتمامك بمحاكاة أسلوب تعامل النساء في المجتمعات المحافظة مع «الصور»؟

في الأساس، أنا شخص مهتم بسياسات إنتاج الصورة وخطوط تحرّكها وتفاعل الناس معاها، وعلاقتها بالتكنولوجيا وبنفسية المستهلِك ليها. لذا كانت صور النساء في المجتمعات المحافظة، مادة خصبة جدًا بالنسبة لي، لفهم وتحليل «الصورة»، خاصة مع علاقتها المعقدة بفكرة الخصوصية، في بلد زي مصر، وتشابكها مع الإسلام دين الأغلبية وازاي بيتعامل معها ثقافيًا. زائد إن عندي محرّك شخصي بحت، وهو علاقتي كمصوِّرة بصوري الشخصية، وصوري اللي بعتبرها معبّرة عني، لكن ما ينفعش حد يشوفها.

بمناسبة المحرك الشخصي؛ أحيانًا بيكون اختيار موضوع الأعمال الأولى، ناتج عن رغبة في التعبير عن النفس بقوة واندفاع، إيه مدى تداخل تجربتك الشخصية مع أعمالك؟

دي كانت مشكلتي في المرحلة الأولى، فترة مؤسسة «ماس». أخدت وقت عشان أتصالح مع الفكرة وأتوصل لحل مش ساذج، بسبب تخوّفي إن التعبير عن تجربة شخصية يوقَّع شغلي في حفرة السذاجة أو يكون مليان اندفاع زي ما قلتي، أو حتى يبقى رومانسي بشكل الركيك. فبرغم إن تجربتي كانت أحد محرّكات بحثي، لكن حاولت أتجاهلني، وأدور «برا» على شخصيات تانية أسمع منها، لكن المردود ماكنش مُرضِي، فرجعت لصوري أشتغل عليها. لما برجع للمرحلة دي بحس إنها كانت بدائية لكن ضرورية عشان أستوعب نفسي.

وكانت النتيجة إن الأعمال أصبحت أكثر نضجًا. وده ساعدني أتحرّر منها، وأتحرّك بسلاسة في المرحلة التانية والتالتة بعيدًا عن تجربتي. لكن في المحصّلة الأخيرة، ماحسيتش إن شغلي اهتم يبين الجزء الشخصي ده، حسيته تجاوزها.

في أثناء حواري مع منسقي المعرض، عرفت إن في رحلة بحثك عن تمثيلات النساء في أرشيفات منصات الصور المرخصة زي «أي ستوك»، ارتبطت نتائج البحث بكلمة «نساء عرب» بصور لـ«خيول». إيه ملاحظاتك الأساسية حول تمثيل المرأة، على مواقع الصور خلال الرحلة؟

لسا بحاول أفهم ارتباط الحصان بالستّات العرب. استخدمت كلمات بحث زي «الجمال العربي» فالنتيجة كانت صور نساء وأحصنة. فيه فروق بين مواقع الصور والعالمية والعربية اللي هي خليجية بالكامل وبشراكة مع مواقع عالمية زي Getty image ومع إن كل محتواها عربي، لكن أدوات بحثها إنجليزية.

جملة زي «نساء عرب» بالإنجليزية في المواقع العالمية؛ بتظهر نتائج متعلقة بالحروب، ستات حزينة، صورة راجل بيشد ايد ست، صور للاجئين. في حين لو حذفنا كلمة «عربي» من خانة البحث، النتائج بتختلف تمامًا. وغير الارتباط بالأحصنة، فيه تركيز على عيون النساء العرب، يجوز لمداعبتها أفكار البرقع والحجاب والستر، في الخيال الغربي.

كلمة «امرأة» لوحدها على المواقع العالمية، بتطلع نتائج مرتبطة بكلمات زي: مثيرة، رغبة، رمز جنسي، وبالتالي مختلفة جدًا، عن «امرأة عربية».

على العكس في المواقع الخليجية مثلًا، كلمة «امرأة» بتطلع نتائج لستات في بيتها مع عيلتها، ومن الصعب العثور على صورة امرأة لوحدها، لابد تكون في سياق أُسري. غير إن لو دورتي فيها على جمل زي: عرب يمارسون الحب Arab make love مش هتظهر نتائج، عكس المواقع العالمية.

قراية المقارنات دي بتفتح أبواب كتيرة لفهم تأثير الصور المعتمَدَة في المجال العام على تعاملنا مع صورنا الشخصية. نتائج بحث كلمة زي «Happy Couple» بتقول كتير عن تفضيلات المصورين اللي بيشتغلوا في مجال «تصوير الأفراح والمناسبات» في مصر. بيقلدوا تكوين الصورة وبيستخدموا نفس الأوضاع والإضاءة. كمان بنلاقي اللي عايز يتصوّر بيطلب الطلبات دي. دا بيؤدي لإعادة إنتاج صور محفوظة بتمثل شكل الحياة كما هو متخيّل.

دا بيخليني أسأل على واحد من فيديوهاتك، اللي بيعرض بالتفصيل عملية إجراء استديو تصوير في شرم الشيخ؛ تعديلات على صورة شخصين بالفوتوشوب، طلبوا منه حذف أفراد عابرين في الخلفية، عشان ينفردوا بصورتهم مع المنظر الطبيعي.

أنا مهتمة بمتابعة حركة «الصورة» من الكاميرا للشاشة، ولشاشة تانية. عندي رغبة في اكتشاف ازاي الوسيط بيأثر على الصورة. الفيديو دا بيناقش علاقة التصوير بـ«عمليات التجميل» اللي بتُجرى على الصور.

مثلًا معيار رومانسية الصورة، بالنسبة للزباين اللي عاوزين التعديلات، هو خلفية منظر طبيعي، بحر وجسر، مع راجل وست، بتعبّر حركات أجسادهم عن حبهم أو استمتاعهم بالوقت سوا. وجود الأفراد العابرين كان كاسِر فكرة الرومانسية دي. هل صاحب الاستديو اللي بيصوّر العروسين في الفرح متأثر بنتائج البحث  عن كلمة «couple» في مواقع أرشفة الصور؟ ولا عُرف إنتاج الصور بالشكل دا هو اللي خلّى النتائج بالشكل ده؟ مين بيأثر علي مين؟

في فيديو آخر بالمعرض، اهتميتي بعرض ديناميكية التفاعل بين أحد المصورين وزبونة عاوزة تتصوّر على شط البحر، وقيامه بتوجيهها لوضعيات معينة «عشان الصورة تطلع حلوة». لكن ألوان الفيديو كانت مقلوبة. ليه؟

بعد نقاش مع منسقة المعرض «أندريا تال» اتفقنا إن ظهور البنت في الفيديو ممكن يبقى فيه مشكلة أخلاقية، بالتالي دوّرت على حل بصري ووصلت لتأثير عكس الألوان ( Invert)، خاصة إني استخدمته في صور المرحلة الأولى وبرضه بهدف إخفاء هوية الأشخاص. كمان تأثير Invert له علاقة بميكانيزم استحضار الصورة من الذاكرة، كإنه بيحاكي مرحلة «التذكر». فبالتالي مُعبّر عن رحلة انتقال الصورة من حالة الخصوصية للعرض العام، وهي الفكرة الأساسية للمعرض.

المصدر: مركز الصورة المعاصرة

في أحد الأقسام، كان شغلك مهتم بفكرة تمثيل النساء في المجلات النسائية العربية. وصورتي فيديو لتصفحك مجلة اشتغلتي على الصور فيها بقص أجزاء منها. إلى أي مدى الفكرة دي مرتبطة بمشروعك؟

دي المرحلة اللي مازالت في طور البحث. المجلات النسائية تعتبر من المصادر المتاحة المفتوحة للعامة، اللي بتتضمن صور للنساء في المجال العام. في الفترة القادمة هشتغل على صور النساء على المنتجات مثلًا.

في البداية، كنت مهتمة بتجميع أشكال العيون المختلفة، وإزاي بوجودها منفردة، بتوصّل إيماءات معينة، بالتالي كنت بقص العينين تحديدًا. لمّا خلصت، اتخضيت من شكل المجلات اللي اتقطعت منها، وشكل الصور من غير عيون. حسيت إني مارست نوع من العنف بشكل غير واعي على الصور، وتخوفت لو استغنيت عن المجلة، حد يلاقيها بالشكل المُفجِع ده.

بعد كدا، فكرت في ارتباط العملية دي بفكرة «الإخفاء» و«الحجب»، وهوس البحث عن صور نساء على الانترنت. والحقيقة فيه حاجة مشتركة في معظم الشغل، وهو إن الشخصيات في الصور شبه مستسلمة لسلطتي عليها، وبحاول أفهم نوع السلطة دا أكتر. هفسر قصدي من خلال صورتين: صورة ملصق المعرض، وصورة «المسطرة».

صورة الملصق: أنا خفيت هوية البنت و هي في الصورة (المنتج النهائي) مستسلمة لدا.

الصورة التانية، بستخدم فيها تقنية كان يمكن جيلنا على أُلفة معاها واحنا أطفال، بتحاكي فكرة المسطرة اللي بتغير الصورة المطبوعة عليها، لو قلبتيها بزاوية معينة. الصورة لبنت مخبية وشها بإيدها، ووقفة جسمها فيها تأهب. لو بصيتي لنفس اللوحة من زاوية تانية، البنت هتتكرر، وتظهر اتنين. الصورة دي هي الوحيدة اللي فيها حضور لشخصية اللي بيتصور. وهي اللي بتخفي نفسها. غير كدا بقية الصور سلطتي عليهم واضحة بشكل يخلِّيهم غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم.

فيديو المجلة المتقطعة امتداد للنوع دا من السلطة. والقِسْم داه بيعبّر عن عنوان المعرض ( سأدافع عن نفسي).

غير صورة المسطرة، لاحظت استخدامك للمراية كحل بصري في أكتر صورة

الاختيارات البصرية الي اشتغلت عليها فكرتها بالأساس إن الصورة في رحلتها من الخاص للعام، بيحصل لها نوع من التشوه وفقد واكتساب عناصر معيّنة. مقصدش بالتشوه القبح بالضرورة، لكن كإن حصل فيها انشطار، أفقدها جاذبيتها.

ومع حضور فكرة الازدواجية في الرحلة دي، كان اختيار المرآة أو «التكرار» ترجمة لأفكار الانشطار والازدواجية.

في المعرض، أجريتي 3 حوارات مع 3 شخصيات، كل واحدة منها، بتشتغل على صور النساء في سياقات مختلفة. على أي أساس اخترتي الأشخاص دول؟ وإيه الفرق في تعامل كل منهم مع الصور؟

قابلت الـ 3 أشخاص خلال فترة البحث. اللي خلّاني أجمعهم سوا في المعرض الأخير، هو وجود حاجة مشتركة بينهم، متعلّقة بكيفية ممارستهم للسُلطة على الصورة، كنوع من الرقابة. وده أفادني في اختياراتي البصرية.

الشخصية الأولى، مصوِّرة مناسبات خاصة بالنساء فقط، بيستأجروها وبيضطَّروها تِسلِّم الصور قبل ما تمشي وإنها تمسح الصور من الكاميرا. بالتالي هي مش متحكِّمة في إنتاجها، وبيصعب عليها تسوّق لنفسها.

الشخصية التانية، أم طاطو، ربة منزل مستخدمة للفوتوشوب، وبتتعامل مع الصور بشكل جمالي مختلف عن السائد. بتلعب عليها بإخفاء ما تعتقده «إغراء» زي الوجه، أو المناطق المكشوفة من الجسم، كحل لتمريرها للنشر في المنتدى النسائي.

الشخصية التالتة: رسَّام بيرسم الصور الفوتوغرافية. بيتعامل مع الصورة كمصدر بينقل منه، وكمساحة بيمارس فيها موهبته، فبيتدخل لتجميلها، وببيعدل عليها وعلى إضائتها.

كل واحد فيهم بيمارس نوع معين من الرقابة، اللي مش بتعني المنع والإخفاء فقط، لكن لها معايير أخرى. وكل واحد فيهم كان مؤثِّر لكل مرحلة في شغلي.

أحيانًا بشوف إن محاكاة النماذج الفنية الشعبوية، وعرضها في سياق فن معاصر، بيسخر من النوع دا من الفن، لأنه بيستبطن الشعور بالتفوق عليه. يعني بحس بحضور نوع من الاستعلاء والتندر على اللي مش متطوّرين بشكل كافي زيّنا، إيه رأيك في الكلام ده؟

شعوري كان على النقيض تمامًا طول فترة الشغل. فيما يخص مثلًا أم طاطو، أنا كنت منبهرة بحلولها البصرية، واتحبست فيها، ومابقتش عارفة أترجمها بشكل مختلف. كانت زي الكنز اللي محدش يعرف عنّه حاجة بالنسبة لي. ثرية بصريًا وتشكيليًا وغير مستهلكة، لإنها متحرِّرة من كل قيود قوانين الجماليات والفنون.

يجوز وصلِك إحساس التفوق من لغة الإنترفيوهات، ودي فعلًا جزئية بتوقف عندها كل ما أراجعها. لكن كمان المعروض منها مجرّد جزء من لقاء أطول، وفي النسخة الكاملة مسجّل ظروف كل إنترفيو اللي بتفسّر أكتر اختيار اللغة المستخدَمة.

بحاول أفكر في نقطة الاستعلاء لكن مش قادرة أحدد موقفي منها. لكن في رأيي إن فهم الأشكال الشعبوية لا غنى عنه لفهم سياسات الصورة وعلاقتها بالمجتمع والفنون المعاصرة.

في حالتي مثلًا، أنا زهقانة من كل أشكال الإنتاج الخاصة بالصورة الفوتوغرافية. وجت النماذج دي كمصدر إلهام عظيم ليا وللدراسة، لإنّها برا السياق، و الساقية اللي بنلِّف فيها كفنانين ناشئين.

بعد انشغالك بموضوع معين، بتختاري نوع المعالجة ازاي؟

نادية: غالبًا بشتغل لوحدي تمامًا وبشكل بطيء. دي كانت من أسباب إني قدمت لـ«ماس»، علشان أكون مجبرة إني اتكلم عن اللي بشتغل عليه و أناقشه وأتعلم فكرة البحث اللي بيتطلّب مقابلة ناس وتوسيع دايرة المصادر اللي بدوّر فيها. لأن الشغل لوحدي بيخلي الشخص نفسه هو مصدر نفسه، بالتالي أفقه بيبقى ضيّق.

بمناسبة اهتمامك بكيفية تعامل النساء مع التصوير في المناسبات الخاصة، وكمان لإن في الفترة الأخيرة، دارت نقاشات حول التصوير في الأماكن العامة وما يتبعه من تصوير وجوه ناس بدون استئذانهم، زي ما حصل في صورة مصعب الشامي، اللي لقطها لولد وبنت بياكلوا في «كشري أبو طارق» ونظراتهم بتعكس شعور بالحميمية. وده بيطرح فكرة المصور المتلصّص، ايه فكرتك عن حدود المصور أو الفنان فيما يخص تصوير الأماكن العامة؟

أنا عنيفة شوية في النوع دا من النقاشات، خاصة إن معظم شغلي في الشارع. أنا ضد فكرة الاستئذان في المجمل. تاريخ فن تصوير الشارع ماخاضش الجزئية دي.

لكن تطور الوعي بمفاهيم الخصوصية والمِلكية، هو اللي جرّ رجل التصوير معاه. وده اللي خلّى التصوير في الشارع بيقابل مشكلة كبيرة في العالم كلّه حاليًا، وبيواجه نقاشات أخلاقية مستجَدّة عليه نوعًا ما، وبتسأل أسئلة زي: ايه موقف المصوّر تجاه اللي بيصوَّره؟.

ده مش معناه إني برفض الاستئذان أو بقول إن التلصص حق. الموضوع بيحتاج نوع خاص من التفاعل مع الشارع والناس، يخلّي وجودي بالكاميرا في الشارع أمر مقبول، بالرغم من عدم الاستئذان.

وجود الكاميرا بحجمها ولونها وطريقة حملها، بيني وبين الناس، موقف فيه عُنف. الحل لتقليل احتمالية كونك مصورة متلصصة، وزيادة احتمالية كونك شخص يمارس حياته عادي في الشارع وبيصوّر، هو كسْر العنف ده، من خلال طريقة التعامل مع وجود الكاميرا نفسها.

مثلا لما بصور في مكان عام بس مغلق، زي كافيه أو مطعم، بلجأ إني اطلع الكاميرا وأحطها علي الترابيزة، فترة من الوقت قبل ما أمسكها. دا حقيقي بيساعد جدًا. وجود الكاميرا في المجال العام هو نوع من الاستئذان في حد ذاته. كمان فيه خط رفيع بين الصورة المسروقة و الصورة المتلصصة.

بالرجوع لاهتمامك بتمثيل النساء في السياقات المحافظة، هل شفتي أعمال فنية عن نفس الموضوع أثارت انتباهك؟

مفيش في بالي حاجة معينة أفتكرها. بس غالبًا بحس إنها مستهلَكة و شمولية، و كلها عن مواضيع تخص الحرية و العنف. احتمال شغلي يكون فيه دا، مقدرش أحدد، لكن أعتقد إن اختياري لنوع المعالجة ممكن يساعدني أبعد عن التمثيل المستهلك اللي شخصيا بتجنّبه.

يقام معرض «سأدافع عن نفسي» في مركز الصورة المعاصرة، ويستمر حتى يوم 26 أكتوبر الجاري.

اعلان