انتخابات اليونسكو: مساعٍ مصرية لتربيطات بدعم مالي خليجي «لم يكن كريمًا»
 
 

على هامش انتخابات رئاسة منظمة اﻷمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو»، في العاصمة الفرنسية باريس، شهد مقر حملة المرشحة المصرية للمنصب، مشيرة خطاب، حالة من خيبة اﻷمل والغضب، أمس، الإثنين، بعد نهاية اليوم اﻷول من عملية التصويت، مع حلول خطاب ثالثة في ترتيب اﻷصوات، بحسب مصدر دبلوماسي مصري.

المصدر، الذي تحدث مع «مدى مصر» من باريس، مشترطًا عدم ذكر اسمه، اعتبر أن حصول المرشح القطري حمد بن عبد العزيز الكواري على 19 صوتًا، خالف توقعات فريق خطاب الذي قدّر أنه سيحصد ما بين 10 إلى 14 صوتًا فقط، فيما توافقت تقديرات الحملة لعدد اﻷصوات التي ستحصدها المرشحة الفرنسية أودريه أزولاي، مع اﻷصوات الـ 13 التي حصلت عليها، متقدمة على خطاب التي لم تنجح في الحصول على أكثر من 11 صوتًا في أول أيام عملية التصويت التي تُجرى جولتها الثانية اليوم، الثلاثاء.

وأضاف المصدر: «كنا نعلم أن قطر تنفق بسخاء شديد من أجل الحصول على أكبر عدد ممكن من الأصوات، ولكن التوقعات لم تقدر في أي حال وصول المرشح القطري لأن يحصد أكبر عدد من الأصوات ليتقدم بفارق غير قليل عن المرشحة الفرنسية التي بدت الأوفر حظًا».

التصويت على اختيار مرشح جديد للمنصب، الذي تشغله حاليًا البلغارية إيرينا بوكوفا، يجري بين 58 عضوًا هم مجموع أعضاء مجلس إدارة المنظمة، ويتطلب فوز أي مرشح الحصول على 30 صوتًا على اﻷقل. وفي حال لم يتمكن أحد المرشحين من حسم المعركة، يجري التصويت في جولة أخرى، بحد أقصى أربع جولات تصويتية. وفي الجولة الخامسة، يفوز المرشح صاحب أعلى اﻷصوات دون اشتراط حد أدنى. وتُعرض نتيجة التصويت على باقي الدول اﻷعضاء بالمنظمة وعددهم 195 دولة ﻹقرارها.

حالة الإحباط التي تحدث عنها المصدر جاءت نتيجة سببين رئيسيين، أولهما يتعلق برصيد الإنجازات الدبلوماسية للنظام الحاكم، والثاني بالمنافسة الدبلوماسية بين مصر وقطر.

من جانبه، اعتبر مصدر دبلوماسي مصري موجود في القاهرة أن دعم المؤسسات الرسمية لخطاب للوصول لرئاسة اليونسكو جاء فقط في إطار السعي للفوز بمنصب أممي هام يُضاف إلى قائمة يقول النظام الحاكم إنها تعبر عن إنجازاته الدبلوماسية، «إذا أخذنا بعين الاعتبار أن القاهرة روجت لجلوسها شبه المُجدول في مقعد غير دائم بمجلس اﻷمن قبل نحو عامين علي أنه نصر دبلوماسي، فإن وصول خطاب لمنصب مدير اليونسكو سيشار إليه بالتأكيد باعتباره نصر دبلوماسي كبير»، بحسب المصدر.

وفيما يتعلق بقطر، أشار المصدر إلى أن «لعبة مصارعة الذراعين» الدبلوماسية الممتدة بين مصر وقطر بدأت منذ نحو عقد من الزمن، تخللتها سنوات تفاهم قصيرة في أعقاب ثورة يناير، حين قررت قطر التنازل عن طرح مرشح لمنصب أمين عام الجامعة العربية في 2011، خلفًا لعمرو موسي الذي انتهت ولايته الثانية، ودعم مرشح مصر نبيل العربي، أول وزراء خارجية القاهرة بعد الثورة.

لكن خلافات سياسية تصاعدت بين البلدين بعد اﻹطاحة بالرئيس اﻷسبق محمد مرسي، عضو جماعة اﻹخوان المسلمين، في يوليو 2013. وواجهت قطر اتهامات سياسية وجنائية مصرية بالتورط في دعم عمليات إرهابية داخل مصر.  وأدى الخلاف السياسي إلى منافسة دبلوماسية على أصعدة مختلفة.

بحسب المصدر الموجود في باريس، تباينت ردود الفعل اﻷولية في مقر حملة المرشحة المصرية أمس، بين حزن واضح بدا على وجه خطاب نفسها، وحالة غضب انتابت وزير الخارجية سامح شكري، الذي وصل إلى باريس نهاية اﻷسبوع الماضي ليشرف بنفسه على الحملة.

عقب ذلك عقد شكري اجتماعين، اﻷول مع خطاب والسفير المصري في فرنسا، إيهاب بدوي، والثاني مع البعثة الدبلوماسية المصرية في اليونسكو، وممثلي السفارة في باريس، وفريق الدعم الفني لخطاب، سعيًا لتحديد أسباب تراجع ما حصدته خطاب عن أقل التوقعات المصرية، وارتفاع حظوظ المرشح القطري.
وانتهت الاجتماعات إلى أن المرشحة المصرية لم تحصل على أصوات دول أفريقية كانت قد أكدت قبل التصويت بأيام التزامها بقرار القمة الأفريقية بدعم خطاب.

وبحسب المصدر الرسمي، استفادت قطر من ميزة التصويت السري لدفع دول أفريقية كي تؤكد لمصر التزامها بدعم المرشحة الأفريقية على أن تصوّت لقطر إلى جانب دول أخرى أعلنت صراحة عن دعم المرشح القطري.

المصدر نفسه وصف الدعم الخليجي لمصر في معركة اختيار خطاب بأنه «لم يكن دعمًا كريمًا»، حيث تركز بالأساس علي إسهامات متكررة في تمويل الحملة بما في ذلك عدد من الرحلات الخارجية التي قامت بها خطاب للترويج لنفسها، ولكن الأمر لم يصل، بحسب ما أضاف، إلى «تقديم مبالغ مالية ضخمة إلى الدول المتأرجحة الموقف لضمان تصويتهم لصالح خطاب».

وبعد ساعات قليلة من النتائح التي وصفها بأنها «غير متوقعة ومزعجة»، أشار المصدر إلى مشاورات أجراها شكري وأخرى أجراها بدوي مع نظرائهما من الخليج بدعوى «ضرورة تحرك عربي لإيقاف مرشح قطر»، التي تخضع منذ يونيو الماضي لإجراءات دبلوماسية عقابية فرضتها السعودية والإمارات والبحرين بالاشتراك مع مصر. غير أن المصدر نفسه اعتبر أن هذه الاتصالات لا بأس بها، «ولكن لا يمكن أن تؤدي لإنفاق إماراتي أو سعودي لدعم خطاب، ينافس الإنفاق القطري لدعم مرشحها».

كان أحد المصادر الدبلوماسية الموجودة في القاهرة قد قال لـ «مدى مصر» قبل التصويت اﻷول بساعات إن الدبلوماسية القطرية يمكن أن تناور من خلال تفاهمات مع فرنسا تقوم قطر بمقتضاها بالإيعاز لجزء من كتلتها التصويتية بالانتقال لصالح المرشحة الفرنسية حال ما شعرت قطر بعزم خليجي لمجابهة وصول مرشحها للمنصب الأممي الرفيع.

فيما أوضح المصدر الذي تحدث من فرنسا أن الفريق المصري الموجود هناك يسعى لإقناع المرشحة اللبنانية بالتنازل لصالح المرشحة المصرية، إن لم يكن في جولة التصويت الثانية اليوم، الثلاثاء، فربما في الجولة التالية، وأن يقنع كذلك المرشح الصيني بالتنازل لصالح خطاب. وحصلت اللبنانية فيرا خوري على ستة أصوات، بينما نال الصيني كيان تانج خمسة أصوات فقط.

وبحسب المصدر، لم تحقق المفاوضات، التي استمرت حتى ساعة متأخرة من مساء الإثنين، أي تقدم، لافتًا إلى أن مصر سعت قبل يومين من بدء التصويت لإقناع المرشحة اللبنانية بالانسحاب، ولم يلق طلبها استجابة.

في الوقت نفسه، اتفقت المصادر من مصر وفرنسا أنه حتى في حال انسحاب المرشحة الفرنسية والمرشح الصيني في الجولة الثالثة من التصويت فإن تلك الأصوات لن تذهب بالضرورة كلها للمرشحة المصرية إلا في حال تحرك سعودي أو إماراتي مالي سريع ومباشر.

فيما قال المصدر الموجود في باريس إن قطر سعت مساء أمس لإقناع الدول التي صوتت لصالح أذربيجان وفيتنام، التي حصل كلٌ من مرشحيهما على صوتين، أن تصوت لصالح المرشح القطري في اليوم الثاني للتصويت.
بحسب المصدر، فإن الأمر يتوقف على عملية مقايضات واسعة تشمل تنازلات متبادلة عن مقاعد مُتنافس عليها في وظائف أممية وإقليمية أو «امتيازات» مالية.

ورغم أجواء الإحباط الواضحة مساء أمس، فإن أحدًا من المصادر لم يتحدث عن أن المعركة انتهت وأن خسارة خطاب أصبحت محتومة. لكن مصدرًا تحدث من القاهرة قال إن الهدف في حال خسارة خطاب أن تحل ثانية من حيث عدد الأصوات.

كان عام 2009 قد شهد ترشيح مصر لوزير الثقافة آنذاك فاروق حسني لمنصب مدير عام اليونسكو، غير أنه خسر أمام المديرة الحالية للمنظمة، رغم الدعم الرئاسي المباشر الذي حظى به وقتها.

اعلان
 
 
أسمهان سليمان