Define your generation here. Generation What
مقتل 7«مسلحين» بعد أيام من حملة أمنية جديدة في سيناء

بعد أيام من بدء القوات المسلحة عملية أمنية جديدة في شمال ووسط سيناء، أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أمس الإثنين، عن مقتل 7 مسلحين، بينهم اثنين وصفهم البيان بـ «القيادات التكفيرية»، وذلك أثناء مداهمات لقوات الجيش في شمال سيناء، كما أعلن المتحدث عن القبض على ثلاثة مسلحين آخرين خلال مداهمات في وسط سيناء، فيما تستمر الحملة اﻷمنية حتى الآن.

وبحسب مصادر قبلية نقل عنها حساب أخبار سيناء على تويتر، والمعني بمتابعة اﻷوضاع الميدانية في سيناء، وخاصة العمليات العسكرية للجيش، أمس، فإن غارات جوية شنتها قوات الجيش أسفرت عن مقتل  القيادي بتنظيم ولاية سيناء عودة حمادين و13 من مرافقيه.

فيما دفعت الحملة اﻷمنية عددًا من مواطني مدينة رفح لمغادرة منازلهم، كما تسببت في انقطاع الاتصالات عن مدن شمال سيناء ﻷكثر من أسبوع.

الحملة اﻷمنية الجديدة جاءت بعد شهر واحد من أخرى سبقتها في يوليو الماضي في مدينة العريش، واستمرت 14 يومًا.

على جانب آخر، ألقت عناصر أمن الحدود التابعة لحركة حماس القبض على انتحاري يرتدي حزامًا ناسفًا بعدما أطلقت النار عليه، وذلك أثناء محاولته التسلل من قطاع غزة إلى سيناء، بحسب الحساب ذاته.

يأتي الحادث بعد قرار حركة حماس بتشديد تواجدها اﻷمني على حدود القطاع مع سيناء خلال الفترة اﻷخيرة، وذلك بعد تقارب مع الجانب المصري، وتفاهمات أسفرت عن بدء الحركة المرحلة اﻷولى من إجراءات ضبط حدودها مع مصر بإنشاء منطقة عازلة بعمق 100 متر داخل الأراضي الفلسطينية.

وشملت تفاهمات حماس مع الجانب المصري نقاط متعددة إلى جانب تأمين الحدود، من بينها الوضع اﻷمني في سيناء، وفتح معبر رفح، ووضع اﻷنفاق، ومصير مطلوبين لمصر موجودين في غزة، بحسب مصدر فلسطيني تحدث إلى «مدى مصر» في وقت سابق.

ونقلت صحيفة الشروق اليوم، الثلاثاء، عن مصادر لها داخل حماس أن الحركة ألقت القبض على العشرات ممن تورطوا في اعتداءات مسلحة داخل اﻷراضي المصرية، وأنها نفذت أحكامًا باﻹعدام في حق عدد ممن ثبت تورطه.

 

اعلان