Define your generation here. Generation What
إحالة صحفيين للـ«جنح» بتهمة «التصوير بدون ترخيص».. واختفاء مُحرر «البوابة» بعد اقتياده لـ«الأمن الوطني»

أخلت نيابة عابدين اليوم، الإثنين، سبيل الصحفيَيْن علاء عسران وخالد الأسمر، وذلك بضمان محل إقامتهما. فيما قررت إحالة القضية إلى محكمة جنح عابدين بتهمة «التصوير بدون ترخيص»، وستُنظر أولى جلساتها في ٩ سبتمبر المقبل، حسب المحامي حازم محمد.

كان أحد أفراد الشرطة قد ألقى القبض أمس، الأحد، على عسران والأسمر، الصحفيَيْن تحت التمرين بموقع «فكرة بوست»، من وسط البلد أثناء إعدادهما لتقرير مصوّر بشارع هدى شعراوي. وقد أوضح المحامي حازم محمد أن الصحفيان كان قد تم اقتيادهما بالأمس إلى قسم شرطة عابدين. وأضاف أن أحد ضباط جهاز الأمن الوطني أجرى تحقيقًا معها، صباح اليوم، قبل أن يُحالا إلى النيابة.

ووجهت النيابة لعسران والأسمر تهمة التصوير بدون ترخيص، كما سألتهما، خلال التحقيقات، عما إذا كان الموقع الذي يعملان به مرخصًا أم لا، حسب المحامي حازم محمد، الذي أشار إلى أن موقع «فكرة بوست» مملوك لجمعية أهلية اسمها «المركز العربي للإعلام».

وفي سياق متصل، نَشَرَ موقع جريدة «البوابة» أمس، خبرًا عن إلقاء جهاز الأمن الوطني القبض على عبد الله رشاد، المحرر بقسم الحوادث بالجريدة، وذلك فور خروجه من مقر الجريدة بالدقي مساء الخميس الماضي. وأشارت «البوابة» إلى أن قوة من الشرطة كانت قد توجهت برشاد إلى مقر الأمن الوطني في مدينة الشيخ زايد، ثم انقطع الاتصال معه من وقتها.

وقالت الصحيفة إن الإدارة العامة لمباحث الجيزة كانت قد نَفَتَ علمها بواقعة القبض على رشاد، فيما  أكد المسؤولون في فرع الأمن الوطني بالجيزة على عدم معرفتهم بأي معلومات عنه. وحمّلت «البوابة» وزارة الداخلية المسؤولية عن سلامة الصحفي وطالبت بالإفراج الفوري عنه.

ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس نقابة الصحفيين محمود كامل تضامن النقابة الكامل مع رشاد، وأوضح أن النقابة ستتواصل مع الجهات الأمنية للاستفسار عن أسباب ومكان احتجازه. وإذا لم تتمّ إفادة النقابة بأي معلومات بشأن رشاد ستعتبره مختفيًا قسريًا، وستتقدم ببلاغ للنائب العام بشأن الواقعة، حسب الجريدة.

اعلان