Define your generation here. Generation What
«الصحة» ترد على تحقيق الاتجار بالأعضاء: هدفه الإضرار بالسياحة العلاجية

اتهمت وزارة الصحة والسكان التحقيق المصور للصحفي الألماني ثيلو ميشكه عن تجارة الأعضاء البشرية في مصر باستهداف «الإضرار بالسياحة العلاجية في مصر، في إطار خطة ممنهجة تضر بالأمن القومي للبلاد».

وقالت الوزارة في بيان صدر اليوم الأحد إن «الفيلم تم تسجيله خارج مستشفيات وزارة الصحة ولا يثبت أن هناك بيع أو تجارة للأعضاء البشرية داخل المستشفيات».

وكان الصحفي الألماني ثيلو ميشكه نشر مقطعًا مصورًا مدته 15 دقيقة عن تجارة الأعضاء البشرية في بعض المستشفيات الخاصة في مصر. والتقى خلاله بمدير مستشفى خاص وسمسار و2 من اللاجئين السودانيين من ضحايا بيع الأعضاء.

وظهر مدير المستشفى في المقطع المصور قائلًا للصحفي، الذي تنكر في صورة سائح سويسري يريد إجراء عملية زرع كلى لوالده، «إن الإجراءات تقتضي أن يكون المتبرع قريبًا للمريض، وألا يكون التبرع بمقابل مادي». ثم رد على الصحفي، بعد أن أبلغه بعدم وجود متبرع، قائلًا: «لا مشكلة»، ثم ضحكا سويًا.

وخلال الفيديو، ظهر أحد اللاجئين السودانيين في لقاء مع الصحفي، وقال له: «السمسار كان يعرف أني متعايش مع فيروس نقص المناعة (الإيدز) واستدرجني على وعد بتسفيري للعلاج في الخارج. ثم حبسوني تحت حراسة مسلحين لمدة شهرين. المسلحين لم يكونوا على علم بمرضي، فتناوبوا على تعذيبي واغتصابي.. ثم ذهبت لمستشفى خاص (ذكر اسمها في الفيديو) واستأصلوا مني الكلى. الآن الشخص الآخر لديه فيروس الإيدز حتمًا، والأطباء كانوا يعرفون».

وعقبت الوزارة في بيانها: «المستشفيات المرخص لها زراعة الأعضاء في مصر يتم تشديد الرقابة عليها من خلال المرور الدوري عليها  بفرق من الإدارة المركزية للتراخيص والعلاج الحر بوزارة الصحة، للتأكد من استيفاء الاشتراطات الصحية والتراخيص (..) في حال تعذر تبرع أحد الأقارب لأسباب طبية يتم عرض الحالة والمتبرع المتقدم على لجنة طبية من أطباء الكلى والتخدير والأوعية والمسالك البولية  للتأكد من توافقهما، على أن تشكل لجنة ثلاثية من ثلاثة أطباء لشرح مضاعفات الجراحة والتأكد من عدم وجود أي شبهة اتجار وتحرير محضر شرطة أيضا بذلك».

في نفس السياق، تنظر حاليًا محكمة جنايات القاهرة، القضية المعروفة إعلاميًا بالشبكة الدولية لتجارة الأعضاء البشرية، والمتهم فيها 41 متهمًا بالاستيلاء على المال العام بغير نية التملك، وإجراء عمليات زراعة ونقل الأعضاء بالمخالفة للقانون. وكشفت تحقيقات النيابة بالقضية استغلال المتهمين مقار المستشفيات الحكومية لتنفيذ عمليات جراحية على خلاف القانون، حيث كانوا ينتزعون الأعضاء من المرضى، مقابل مبالغ مالية زهيدة، في حين كان المتهمون يتحصلون على مبالغ مالية ضخمة من الأشخاص الذين تنقل إليهم تلك الأعضاء.

اعلان