محَدَّث: ارتفاع ضحايا تصادم قطاري الإسكندرية إلى 41 قتيلًا و132 مصابًا.. ولجنة «فنية سباعية» لفحص الحُطامين

أعلن النائب العام المستشار نبيل صادق، في بيان، اليوم، السبت، عن تشكيل «لجنة فنية سباعية» تضم مختصين من الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة والمكتب الاستشاري للكلية الفنية العسكرية، وذلك بالإضافة إلى عضوين من الرقابة الإدارية لفحص القطارين المصطدمين في حادث الأمس، الجمعة، بمنطقة خورشيد في الإسكندرية. وقد أسفر الحادث عن مقتل 41 قتيلًا و132 مصابًا.

وقال صادق، في بيانه، إن اللجنة الفنية ستعمل على تفقد مدى صلاحية خطوط السكك الحديدية، بموقع الحادث، والإشارات الضوئية المنظمة للسير، وذلك بالإضافة إلى معاينة القطارين، ونظم التشغيل الخاصة بهم. كما ستحدد جهات الإشراف على التشغيل والصيانة ومدى التزام سائقي القطارين بنظم التشغيل المتبعة، وفقًا للوائح التشغيل المعمول بها من قِبل هيئة سكك حديد مصر من عدمه. وسيكون من أهداف اللجنة الفنية تبيّن أوجه القصور والإخلال وأسباب ذلك الإخلال حال تواجده، وتحديد المسؤول عنه، حسب البيان.

فيما أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة خالد مجاهد صباح اليوم، السبت، عن ارتفاع عدد ضحايا حادث تصادم قطارين في منطقة خورشيد بالإسكندرية إلى 41 قتيلًا بينما يتواجد بمستشفيات الإسكندرية 132 مصابًا. وذلك بعد تلقي 47 مواطنًا للعلاج اللازم وخروجهم من المستشفيات.

وكان قطاران قد اصطدما أمس، الجمعة، أمام قرية «أبيس 2» بين عزبتي الموظفين والشيخ بمحافظة الإسكندرية. وقد أعلنت هيئة السكك الحديدية، أمس، عن اصطدام قطار «رقم 13» إكسبريس (القاهرة- الإسكندرية) بمؤخرة قطار «رقم 571» (بورسعيد- الإسكندرية) بالقرب من محطة خورشيد على خط (القاهرة- الإسكندرية).

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، في بيان اليوم، إلى أن حالات الوفاة كانت قد نُقلت إلى مشارِح كل من مستشفيات كوم الدكة، صدر المعمورة، رأس التين. بينما نُقلت حالات الإصابة إلى مستشفيات رأس التين، والجمهورية، ومصطفى كامل العسكري، والشرطة، والميري، والإيطالي. كما أوضح أن أغلب المصابين تتراوح حالاتهم الصحية بين «بسيطة»و«متوسطة»، في حين يتواجد 12 مصابًا بالرعاية المركزة. وأكّد المتحدث الرسمي بوزارة الصحة والسكان على رَفَعَ درجة الاستعداد إلى «القصوى» بكافة مستشفيات محافظة الإسكندرية.

وقد دفعت وزارة الصحة، أمس، بـ 82 سيارة إسعاف لموقع الحادث لنقل المصابين والجثامين، قررت الوزارة، اليوم، مجازاة موظفين إثنين بهيئة الإسعاف، وذلك بنقلهما إلى طريق سيوة لقيامهما بإلتقاط صورة أمام حطام القطارين. وقد أوضح خالد مجاهد، في تصريحات لبرنامج «هذا صباح»، المذاع على قناة «سي بي سي  إكسترا»، أن الصورة كانت بعد أداء عملهما بنقل المصابين والوفيات.

وعلى صعيد آخر، توفي مساء أمس، الجمعة، المهندس مصطفى السيد، مستشار وزير النقل لشؤون الصيانة، وذلك إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية بعد وصوله إلى موقع الحادث، ورؤيته لضحايا تصادم القطارين.

وكان النائب العام المستشار نبيل صادق قد تحفظ، بالأمس، على الصندوق الأسود بكلٍ من حطامي القطارين. كما أمر باستدعاء المسؤولين بهيئة السكة الحديد لسرعة استكمال التحقيقات.

فيما كَشَفَ تقرير سابق صادر عن وحدة سلامة النقل، التابعة لوزارة النقل والمواصلات، عن أن متوسط حوادث القطارات بالسكة الحديد يبلغ 550  حادثا سنويًا، ما بين «جسيمة» تشهد قتلى ومصابين، و«خفيفة» لا ينتج عنها ضحايا.

اعلان