Define your generation here. Generation What
فيديو | عن محتجزي الإيغور في مصر
 
 

شَنّت الشرطة، خلال الأسابيع الماضية، حملة أمنية ألقت خلالها القبض على عشرات من الطلاب الصينيين الذين ينتمون إلى الأقلية الإيغورية Uyghurs، في مصر. وقد تمّ إلقاء القبض على بعضهم بحي مدينة نصر بالقاهرة وآخرين في مطار برج العرب بالإسكندرية، وذلك حسبما أكد عدد من أعضاء الأقلية المقيمين في البلاد، أول الشهر الجاري، لـ «مدى مصر».

وقد أعلن محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، في بيان يوم 24 يوليو الماضي، عن الإفراج عن طلاب يدرسون بالجامعة، بعد تحقيق أمني. وقد أوضح المحرصاوي أن عدد المُحتجَزين كان 70 من الإيغور، و يبلغ عدد الطلاب منهم 17 فقط، إلى جانب ثلاثة طلاب قد تمّ طردهم من الجامعة. دون أن تصدر أي بيانات رسمية من وزارة الداخلية توضح الوضع الخاص بالمُحتجزين من الأقلية في مصر.

و«الإيغور» هم أقلية تتحدث باللغة الإيغورية وهي واحدة من اللغات التركية، ويتركزون في منطقة سنجان ذاتية الحكم في شمال غرب الصين. ويشكلون نحو نصف سكانها. ويعتبر الكثيرون منهم أن هذه المنطقة هي وطنهم الأم ويطلقون عليها اسم تركستان الغربية، فيما يُطالب البعض منهم بانفصالها عن الصين.
وكان إثنان من الإيغور قد تحدثا لـ «مدى مصر»، في وقت سابق، وأشارا إلى وجود مخاوف بشأن مصير المُحتجَزين. وقد أوضحا أن تهمًا تشمل الانضمام لجماعات جهادية انفصالية قد توجه إلى المُحتجَزين في حال إذا رحلوا إلى بلادهم.

اعلان
 
 
مصطفى درويش