Define your generation here. Generation What
إحالة 235 من مشجعي نادي الزمالك بالإسكندرية للنيابة العسكرية

قررت نيابة غرب الإسكندرية الكلية إحالة 235 من رابطة مشجعي نادي الزمالك «أولتراس وايت نايتس» للنيابة العسكرية اليوم الخميس، بحسب المحامي محمد حافظ.

وقال حافظ لـ «مدى مصر» إن النيابة العامة اعتبرت أن النيابة العسكرية هي المختصة بمباشرة التحقيق نظرًا لإلقاء القبض على المتهمين من استاد برج العرب التابع للقوات المسلحة باعتباره منشأة عسكرية.

وكان مشجعو نادي الزمالك قد قُبض عليهم، من محيط استاد برج العرب، عقب مباراة ناديهم مع أهلي طرابلس الليبي في بطولة دوري أبطال أفريقيا، في 9 يوليو الجاري.

وألقت قوات الأمن القبض على مجموعتين وقتها، الأولى مكونة من 261 مشجعًا، واجه 26 منهم حيازة تذاكر يشتبه في كونها مزورة، وهؤلاء لم تتم إحالتهم للمحاكمة العسكرية اليوم.

وضمت المجموعة الثانية الـ 235 مشجعًا، الذين يواجهون اتهامات بالانضمام وتولي قيادة جماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة، والترويج لأفكار تلك الجماعة ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، وحيازة مفرقعات (شماريخ)، واستعمالها بطريقة من شأنها تهديد حياة الأشخاص وتعريضهم للخطر، والجهر بالصياح لإثارة الفتن، والتعدي على رجال الشرطة بالضرب ومقاومتهم أثناء ممارسة عملهم. مما نتج عنه إصابات في صفوفهم، واستعراض القوة، وإهانة رجال الشرطة بالقول بسبب ممارسة عملهم، والإتلاف والتخريب العمدي للأموال الثابتة والمنقولة.

وقال حافظ لـ «مدى مصر» إنه تم منع المحامين من الاطلاع على ملف القضية، والتي يغيب عنها أي أدلة أو أحراز تثبت تورط المتهمين فيما هو منسوب إليهم. ويتيح قانون القضاء العسكري إحالة المدنيين لمحاكمات عسكرية حال ارتكابهم جرائم تقع ضمن نطاق ما يسمى بالمنشآت العسكرية، وهي المباني الواقعة تحت سيطرة القوات المسلحة.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر في أكتوبر 2014 مرسوماً بقانون بشأن حماية وتأمين المنشآت العامة المدنية يُلزم فيها القوات المسلحة بمعاونة قوات الشرطة في حماية المنشآت العامة ومؤسسات الدولة، ومنها محطات وشبكات وأبراج الكهرباء وخطوط الغاز وحقول البترول وخطوط السكك الحديدية وشبكات الطرق والكباري «وغيرها من المنشآت والمرافق والممتلكات العامة وما يدخل في حكمها». وانتقد حقوقيون القانون الجديد وقتها، معتبرين إياه توسيعًا لقاعدة المحاكمات العسكرية للمدنيين، وهي الممارسة التي توسعت السلطات في استخدامها منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011، حيث تمت إحالة آلاف المدنيين للمحاكمات العسكرية.

وتزامن ذلك أيضًا مع تصعيد أمني مكثف ضد روابط مشجعي الأندية وبالأخص رابطتي مشجعي أولتراس أهلاوي وأولتراس وايت نايتس.

اعلان