Define your generation here. Generation What
الخارجية الأمريكية تحذر من السفر إلى مصر تحسبًا من حدوث هجمات إرهابية
السفارة الأمريكية بالقاهرة
 

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم، الأربعاء، تحذيرًا جديدًا لمواطنيها من السفر إلى مصر تحسبًا من وقوع هجمات إرهابية جديدة في البلاد خلال الفترة المقبلة. وحَظَرَت تحرك البعثة الدبلوماسية نحو أماكن محددة خارج العاصمة، وقد حذرت الأمريكيين المتواجدين في البلاد من احتمالية أن تطول الهجمات أي نطاق جغرافي، حسب بيان صادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة. وذلك لتزايد التهديدات بإمكانية وقوع أحداث عنف.

وقالت السفارة الأميركية في بيانها: «تحذر الخارجية الأمريكية مواطنيها من السفر إلى مصر نظرًا لزيادة التهديدات الإرهابية والعنف من قِبل الجماعات السياسية المعارضة. ويحل هذا التحذير محل التحذير السابق الصادر في 23 ديسمبر 2016. عدد من المنظمات الإرهابية، من بينهم تنظيم داعش، نفذ عمليات متعددة مستهدفة مصالح حكومية ومرافق أمنية وأماكن عامة ومواقع دينية ومرافق للطيران المدني ومرافق دبلوماسية (..) العمليات الإرهابية قد تحدث في أي مكان في هذا البلد».

وأضاف البيان «لأسباب أمنية فإن أعضاء البعثة الدبلوماسية الأميركية في القاهرة محظور عليهم السفر إلى الصحراء الغربية وشبه جزيرة سيناء. لكنه مسموح لهم السفر إلى مدينة شرم الشيخ وحدها عن طريق الطيران. كما إنهم محظور عليهم زيارة أية مواقع دينية خارج القاهرة الكبرى».

وكانت السفارة الأمريكية في القاهرة قد نَشَرَت، في مايو الماضي، على موقعها الإلكتروني، بيانَا قالت فيه إن «السفارة تأخذ في الاعتبار التهديد المحتمل المنشور على موقع إلكتروني منسوب لحركة حسم. وهي منظمة إرهابية معروفة. ليس لدى السفارة تفاصيل عن هذا التهديد، لكننا على تواصل مع السلطات المصرية. على المواطنين الأميركيين اتباع الممارسات المطلوبة والالتزام بالمبادئ الأمنية المنصوص عليها في تحذير السفر إلى مصر الصادر عن وزارة الخارجية في 23 ديسمبر 2016».
وكانت حركة «حسم» المسلحة قد علّقت، وقتها، على التحذير ببيان باللغة الإنجليزية، قالت فيه إن الأجانب في مصر يجب أن يخشوا «السلطة»، وليس أنشطة المجموعة المسلحة. وأضاف بيان الحركة، الذي صَدَرَ بعنوان «إلى الأجانب في مصر»: «نحن مجموعة مقاومة ولسنا إرهابيين. نحن مسلمين ولسنا قتلة»، مضيفة: «يجب عليكم أن تخشوا (الدولة)».

وعُرفت حركة «حسم» خلال السنة الأخيرة بتبنيها لعدد من عمليات العنف المسلح، بينها استهداف منطقة جاورت كمين شرطة في شارع الهرم في ديسمبر الماضي. وقد أدت إلى مقتل 6 شرطيين بينهم ضابطين، وتبنت محاولة اغتيال القاضي أحمد أبو  الفتوح بتفجير سيارة مفخخة قرب منزله في ضاحية التجمع الخامس في نوفمبر الماضي. كما نَفَذَتَ محاولة اغتيال النائب العام المساعد زكريا عبد العزيز عثمان، باستهداف موكبه لحظة اقترابه من المنزل في سبتمبر الماضي، وقامت بمحاولة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة، وذلك بالقرب من منزله في مدينة 6 أكتوبر في أغسطس الماضي. وقد بدأ نشاط «حسم» في منتصف يوليو الماضي بعملية مقتل الرائد محمود عبد الحميد، رئيس مباحث طامية بمحافظة الفيوم، وكانت محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف هي النطاق اﻷساسي للعمليات السابقة للحركة.

اعلان