Define your generation here. Generation What
«الداخلية» تعلن مقتل «مسئول التجنيد» في «ولاية سيناء».. واستمرار انقطاع الاتصالات عن العريش

قالت وزارة الداخلية إنها نفذت عملية جديدة في العريش، أسفرت عن مقتل عنصر مسلح مطلوب، فيما هرب عنصر آخر.

وذكر الداخلية في بيان لها: «توافرت معلومات للأجهزة الأمنية بتاريخ 18 الجاري تتضمن اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من أحد المنازل تحت الإنشاء بشارع العشرين دائرة قسم ثالث العريش وكراً تنظيمياً لاختبائهم، ومنطلقاً لتنفيذ عملياتهم الإرهابية، وحال اقتراب القوات، بادر المذكورين بإطلاق وابل من النيران تجاهها، فتم التعامل مع مصدرها، ما نتج عنه مصرع قيادى تلك المجموعة الهارب أحمد حسن أحمد النشو (حركى /غندر المصري)، بينما تمكن آخر من الهرب ويجرى حالياً ملاحقته».

وأفاد البيان، أن القتيل يعد من أبرز قيادات  «الجماعات التكفيرية بمحافظة شمال سيناء، ومتورط في تنفيذ بعض العمليات الإرهابية، ويتولى مسئولية استقطاب العناصر الجديدة وضمها لصفوف ما يسمى بتنظيم «أنصار بيت المقدس» -ولاية سيناء بعد مبايعته لداعش- الإرهابى».

وفي سياق متصل، أفاد عدد من سكان مدن العريش ورفح والشيخ زويد، أن شبكات الاتصالات والانترنت منقطعة عن المدن والقرى المتاخمة لها لليوم الثاني على التوالي، في ظل توارد معلومات عن عمليات عسكرية واسعة للقوى الأمنية، وإغلاق تام لمخارج المدن وتكدس السيارات على الطرق الرئيسية.

وقال أحد سكان العريش، تحتفظ «مدى مصر» بهويته، إنه «بعد العملية الأخيرة التي نفذها مسلحون ضد القوى الأمنية في العريش، واستهدفت تدمير مدرعتين للشرطة، يوم أمس الأول، أغلق كمين الميدان الطريق، ومنع أي مدنيين من الخروج من العريش منذ فجر الأمس، وتزامن ذلك مع انقطاع الاتصالات. وفي حدود السابعة من مساء أمس الإثنين، عادت الاتصالات لمدة من نصف ساعة إلى ساعة واحدة، ثم عادت للانقطاع حتى الآن».

وأضاف المواطن الذي صادف خروجه من العريش قبل ساعات قليلة من إغلاق الطرق، أنه «في هذا الوقت القصير الذي عادت فيه الاتصالات استطعنا التواصل مع أهلنا في العريش والشيخ زويد. جميعهم أكد على وجود تحليق كثيف للطيران الحربي على ارتفاعات منخفضة، وإطلاق نيران لساعات طويلة من قبل الشرطة والجيش. عادة بعد العمليات الكبيرة تقدم القوى الأمنية على إطلاق النيران في الهواء، لكننا نجهل إذا ما كان هناك عمليات على الأرض، خاصة وأن هذه الإجراءات تبدو هذه المرة استثنائية».

تزامنت هذه الإجراءات مع أنباء نقلتها مواقع إخبارية محلية خاصة بشمال سيناء عن عمليات عسكرية واسعة تجريها القوات المسلحة والشرطة ضد المسلحين، خاصة بعد العملية الأخيرة التي وقعت في العريش.

 

اعلان