Define your generation here. Generation What
«الداخلية» تعلن مقتل عنصرين من «حسم».. والتنظيم ينشر نتائج عملياته خلال عام

بعد ساعات من نشر تنظيم «حسم» المسلح صورًا دعائية بمناسبة مرور عام على تأسيسه، أعلنت وزارة الداخلية اليوم، الثلاثاء، عن مقتل عنصرين من التنظيم خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن قرب مدينة الأندلس في القاهرة الجديدة.

وفي بيان نشرته على صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك» قالت الداخلية إنه قد «توافرت معلومات مؤكدة لقطاع الأمن الوطنى تفيد قيام بعض كوادر الحركة عقب وفاة الإرهابى أحمد عمر سويلم بتغيير محل إقامتهم درءاً للرصد الأمنى وأنهم بصدد نقل معداتهم وأسلحتهم المستخدمة فى حوادثهم الإرهابية ومنها حادث إستهداف القول الأمنى بميدان محمد ذكى بمدينة نصر وإعتزامهم فجر 18 الجارى التردد على مدينة الأندلس بالقاهرة الجديدة بالمنطقة المتاخمة لطريق السويس الصحراوى لإتخاذ أحد الأوكار بها مأوى لهم.  تم التعامل مع تلك المعلومات عقب إستئذان نيابة أمن الدولة العليا وإعداد الأكمنة اللازمة بمعرفة أجهزة الوزارة المعنية بالطرق المؤدية للمنطقة المشار إليها حيث أسفرت عن الإشتباه فى إحدى السيارات بذات النطاق وما أن تم الإقتراب منهم حتى بادر مستقليها بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات مما دفعها للتعامل معهم وأسفر ذلك عن مصرع كل من (..) أحمد عبد الناصر عبد الله محمد البهنساوي وعماد الدين سامى فهيم الفار»، بحسب نص البيان.

وأضافت الداخلية أنه بعد مقتل العنصرين، عُثر في سيارتهما على سبعة أسلحة آلية ومسدسين وثلاثة أجهزة اتصال لا سلكي ونظارة معظمة، وكمية من الذخيرة والطلقات الفارغة. وبحسب بيان الداخلية، تبين أن السيارة هي نفسها التي سبق استخدامها في عملية استهداف سيارة للشرطة على الطريق الدائري في مايو الماضي، والتي أدت إلى مقتل ثلاثة من الشرطة وإصابة خمسة آخرين.

وذكرت الداخلية كذلك أن العنصرين متورطان في عدد من العمليات المسلحة، من بينها استهداف سيارة الأمن المركزي على طريق الأوتوستراد الشهر الماضي ومقتل ضابط، واغتيال الخفير مسعود الأمير من مديرية أمن دمياط، وكذلك عملية استهداف سيارة الشرطة في الطريق الدائري.

وأوضح بيان الداخلية أن أحمد عبد الناصر البهنساوي محكوم عليه بالسجن المؤبد في قضيتين في الإسماعيلية والزقازيق، وعماد الدين سامي الفار محكوم عليه بالسجن الغيابي على ذمة عدد من القضايا، كما أنه مطلوب في القضية المعروفة إعلاميًا بقضية «الحراك المسلح».

كانت وزارة الداخلية قد أعلنت منذ عشرة أيام عن مقتل شقيق القتيل الثاني، واسمه على سامي الفار في عملية متطابقة مع عملية اليوم. إذ وردتها معلومات عن تردده، وعنصر آخر يدعى ماجد زايد عبد ربه علي، على طريق دهشور في محافظة الجيزة، واللذين لقيا مصرعهما في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن أثناء القبض عليهما.

وفي السياق نفسه، نشر تنظيم «حسم»، أمس الاثنين، بيانًا بمناسبة مرور عام على بدء نشاطه، قال فيه: «معركتنا بالأساس مع الثورة المضادة الخسيسة (..) شعبنا الأبي نحن منكم ولن نكون عليكم أبدًا.. وسلاحنا مرفوع في وجه كل ظالم (..) فنحن أحرص الناس على حرمة الدم».

ونشر التنظيم صورًا إحصائية لعملياتها خلال هذا العام، قائلة إنها نفذت فيه خمسة عمليات تصفية وعمليتي استهداف بسيارة مفخخة وخمسة عمليات استهداف بعبوات ناسفة، واشتباكين مسلحين. مدعيًا أن هذه العمليات أسفرت عن مقتل 27 قتيلًا وإصابة 56 وتدمير 17 مركبة.

كانت الداخلية أعلنت يوم الأربعاء الماضي عن مقتل القيادي في التنظيم أحمد محمد عمر سويلم أثناء الاشتباك معه في منطقة المرج في القاهرة. والذي أعلن التنظيم بدوره عن مقتله بعد يوم واحد من إعلان الداخلية، ونشر صورة له قال إنها أخذت في نفس يوم مقتله، فضلًا عن نشره ما قال إنها مقتطفات من وصيته.

وذكر اسم أحمد محمد عمر سويلم في عدد من القضايا، من بينها القضية المعروفة إعلاميًا بقضية «الحراك المسلح» باعتباره من المخططين لمحاولة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة. كما ورد اسمه في اعترافات أحد المعتقلين لدى وزارة الداخلية باعتباره من المخططين لعملية استهداف سيارة للشرطة في الطريق الدائري في مايو الماضي، أدى إلى مقتل 3 من الشرطة وإصابة 5 آخرين.

وعُرف تنظيم «حسم» خلال السنة الأخيرة بتبنيه لعدد من عمليات العنف المسلح، من بينها استهداف كمين شرطة في شارع الهرم في ديسمبر الماضي، ما أدى إلى مقتل ستة شرطيين بينهم ضابطين، وكذلك محاولة اغتيال القاضي أحمد أبو الفتوح، في نوفمبر الماضي، بتفجير سيارة مفخخة قرب منزله في ضاحية التجمع الخامس. كما نَفَذَتَ محاولة اغتيال النائب العام المساعد زكريا عبد العزيز عثمان، باستهداف موكبه في سبتمبر الماضي، وقامت بمحاولة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة، في أغسطس الماضي، وذلك بالقرب من منزله في مدينة 6 أكتوبر.

وقد بدأ نشاط «حسم» في منتصف يوليو من العام الماضي بعملية مقتل الرائد محمود عبد الحميد، رئيس مباحث طامية بمحافظة الفيوم، وكانت محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف هي النطاق اﻷساسي للعمليات السابقة للتنظيم.

اعلان