قاضي معارضات سيدي جابر يجدد حبس 10 من أهالي «ألتراس وايت نايتس» 15 يومًا

جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنح سيدي جابر بالإسكندرية اليوم، الإثنين، حبس 10 من أهالي مشجعي نادي الزمالك، «ألتراس وايت نايتس»، لمدة 15 يومًا. وكانت الشرطة قد ألقت القبض عليهم، يوم الخميس الماضي، من محيط مديرية أمن الإسكندرية، أثناء محاولتهم زيارة ذويهم المحبوسين، ضمن 235 متهمًا من «وايت نايتس»، بحسب المحامي بمؤسسة حرية الفكر والتعبير محمد حافظ.

وقال حافظ لـ «مدى مصر» أن الأهالي حضروا جلسة تجديد حبس مشجعي الزمالك في محكمة الدخيلة، يوم الخميس الماضي. وبعد قرار المحكمة تجديد حبس 235 متهمًا من مشجعي نادي الزمالك 15 يومًا، توجه الأهالي إلى مديرية أمن الإسكندرية ليتمكنوا من إدخال طعام وملابس لذويهم إلا أنهم رُحلوا مباشرة إلى سجن الحضرة، دون أن يتمكن الأهالي من رؤيتهم. فبدأوا في الهتاف ووقعت اشتباكات بين الأهالي وقوات الشرطة، فقامت الأخيرة باعتقال عدد منهم. وذلك قبل أن تحتجز الشرطة 10 منهم وتُفرج عن البعض الآخر. وقد وجهت النيابة للأهالي تهمًا الانضمام لـ«الألتراس» والتجمهر والتظاهر دون إخطار. وصدر قرار بحبسهم لمدة 4 أيام، السبت الماضي.

وكان مشجعو نادي الزمالك قد قُبض عليهم، من محيط استاد برج العرب، عقب مباراة ناديهم مع أهلي طرابلس الليبي في بطولة دوري أبطال أفريقيا، في 9 يوليو الجاري.

وقد وصل عدد مشجعي «وايت نايتس» المحبوسين إلى 261 متهمًا. وقد وجهت النيابة إلى 26 منهم تهمًا من ضمنها حيازة تذاكر يشتبه في أن تكون مزورة، وألعاب نارية مخالفة (صواريخ وشماريخ)، بالإضافة إلى ملابس وملصقات تحمل شعار «20» في إشارة لعدد الضحايا الذين قُتلوا في مذبحة ستاد الدفاع الجوي، في فبراير 2015.

بينما وجهت النيابة إلى 235 من مُشجعي نادي الزمالك اتهامات بالانضمام وتولي قيادة جماعة مؤسسة على خلاف أحكام القانون، واستخدام الإرهاب كوسيلة لتحقيق غرض الجماعة، والترويج لأفكار تلك الجماعة ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، وحيازة مفرقعات (شماريخ)، واستعمالها بطريقة من شأنها تهديد حياة الأشخاص وتعريضهم للخطر، والجهر بالصياح لإثارة الفتن، والتعدي على رجال الشرطة بالضرب ومقاومتهم أثناء ممارسة عملهم. مما نتج عنه إصابات في صفوفهم، واستعراض القوة، وإهانة رجال الشرطة بالقول بسبب ممارسة عملهم، والإتلاف والتخريب العمدي للأموال الثابتة والمنقولة.

وفي سياق آخر كانت الشرطة قد ألقت القبض على 17 من جمهور نادي الأهلي من محيط ستاد برج العرب، يوم 8 يوليو الماضي، وذلك عقب مباراة الأهلي والقطن الكاميروني ببطولة دوري أبطال أفريقيا. وقد جددت النيابة حبسهم أكثر من مرة، في حين أُخلى سبيل واحد منهم بعد أن تقدم باستئناف على قرار حبسه. وقد اتهمت النيابة مشجعي «الأهلي» بحيازة تيشيرتات تحمل شعار «74»، في إشارة إلى عدد ضحايا المشجعين من ألتراس أهلاوي في «مذبحة ستاد بورسعيد»، إلى جانب إطلاق شماريخ.

اعلان