حملات أمنية تقتل 9 مسلحين في سيناء والجيزة والإسماعيلية

قتلت قوات من الجيش الثالث بالتعاون مع القوات الجوية ثلاثة تكفيريين بوسط سيناء وألقت القبض على رابع، بحسب بيان نشره المتحدث الرسمي للقوات المسلحة منذ قليل. كما أعلنت وزارة الداخلية أمس عن مقتل ستة مسلحين، منهم اثنان من حركة حسم في الجيزة، وأربعة في اﻹسماعيلية، بعد تبادل لإطلاق النار خلال محاولة القبض عليهم.

كانت الأيام الماضية شهدت العديد من حوادث العنف،  حيث لقي خمسة شرطيين مصرعهم صباح أول أمس، الجمعة، إثر إطلاق مجهولين النار عليهم في منطقة البدرشين بمحافظة الجيزة. وجاءت هذه العملية بعد أسبوع واحد من عملية أخرى استهدفت ضابطًا بقطاع اﻷمن الوطني يوم الجمعة الماضي في محافظة القليوبية، وهو الهجوم الذي تبنته حركة «حسم». لكن  لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم البدرشين حتى اﻵن، فيما ألقت قوات اﻷمن القبض على أربعة أشخاص يشتبه في تنفيذهم العملية، حسبما نقلت صحيفة الشروق.

وكذلك شهد يوم الجمعة هجومًا بسلاح أبيض نفذه شخص على منتجع سياحي في مدينة الغردقة، قتل فيه سائحتين وأصيب أربعة آخرون. كما هاجم شخص حارس كنيسة القديسين في الإسكندرية بآلة حادة “كاتر”، وتسبب في إصابته بجروح، أمس السبت.

وجرت هذه الحوادث، فيما أعلنت الكنائس المصرية، الخميس الماضي، عن إلغاء الرحلات الكنسية حتى آخر يوليو الجاري لدواعي أمنية.

ونقلت صحيفة المصري اليوم عن مصادر أمنية إنه تم رفع درجة الاستعداد القصوى في عدد من محافظات وسط وجنوب الصعيد، خاصة في الإجراءات الأمنية بعدد من الأديرة والكنائس التي تقع في المناطق الجبلية.

وتصاعدت مطاردات الشرطة للمسلحين -خاصة من حركة حسم- خلال اﻷسبوع الماضي منذ عملية استهداف ضابط بقطاع الأمن الوطني. وأعلنت وزارة الداخلية عن اشتباكها وقتلها لعدد من عناصر الحركة في ثلاث حوادث مختلفة بمحافظات الجيزة، السبت الماضي، وأسفر عن مقتل مسلحيَن، وفي الثلاثاء الماضي قتل واحد بالفيوم، وقتل آخر في المرج بالقاهرة اﻷربعاء، ليصل عدد القتلى من عناصر الحركة  إلى 4 خلال أسبوع.

وعُرفت حركة «حسم» خلال السنة الأخيرة بتبنيها لعدد من عمليات العنف المسلح، بينها استهداف منطقة جاورت كمين شرطة في شارع الهرم في ديسمبر الماضي، أدت إلى مقتل 6 شرطيين بينهم ضابطين. وأيضًا محاولة اغتيال القاضي أحمد أبو  الفتوح بتفجير سيارة مفخخة قرب منزله في منطقة التجمع الخامس في نوفمبر الماضي. كما نَفَذَتَ محاولة اغتيال النائب العام المساعد زكريا عبد العزيز عثمان، باستهداف موكبه قرب منزله في سبتمبر الماضي، وقامت بمحاولة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة، وذلك بالقرب من منزله في مدينة 6 أكتوبر في أغسطس الماضي.

وبدأ نشاط «حسم» في منتصف يوليو الماضي بعملية مقتل الرائد محمود عبد الحميد، رئيس مباحث طامية بمحافظة الفيوم، وكانت محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف هي النطاق اﻷساسي للعمليات السابقة للحركة.

اعلان