Define your generation here. Generation What
مقتل فتاة في الشيخ زويد بطلق ناري مجهول المصدر
أرشيفية
 

لقيت فتاة مصرعها بمدينة الشيخ زويد في ساعة مبكرة من صباح أمس، الأربعاء، برصاصة مجهولة المصدر أثناء وجودها داخل منزلها. ونقلت صفحة خواطر سيناوي، المعنية بنشر تحديثات يومية عن الحياة في مدن شمال سيناء، الخبر عقب وقوعه.

وذكرت الصفحة أنه أثناء وجود هديل إسماعيل الرياشي، ١٩ سنة، داخل منزلها بقرية أبوطويلة بالشيخ زويد، أصابها عيار ناري مجهول المصدر أدى إلى مقتلها في الحال.

وكانت هديل عادت لتوها من القاهرة، حيث تعيش مع والدها، عقب انتهائها من امتحانات السنة الثانية بكلية التجارة بجامعة عين شمس لزيارة أسرتها بالشيخ زويد.

وكتب والد هديل على حسابه على فيسبوك، أن ابنته كانت تستعد لزفافها قريبًا، مشيرًا إلى أن حظر التجوال، المفروض على مناطق شمال سيناء منذ عام 2014، منعه من الوصول إليها فور إصابتها.

يعيش أهالي شمال سيناء في ظروف غير اعتيادية، عالقون وسط العمليات العسكرية بين القوات المسلحة وتنظيم ولاية سيناء التابع لـ«الدولة الإسلامية»، التي تزايدت حدتها منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي وحكومة الإخوان المسلمين، وذلك بعد المظاهرات الحاشدة في 30 يونيو 2013.

في شهر فبراير الماضي، ذكرت صفحة «خواطر سيناوي» مقتل خمسة أشخاص بينهم نساء وأطفال إثر سقوط قذيفة على منزلهم غرب مدينة رفح. كما قُتل شاب آخر في كمين الريسة بشرق العريش أثناء عودته إلى مدينة الشيخ زويد، حيث يسكن. وقُتل الشاب بعيار ناري مجهول المصدر أثناء وقوفه في طابور السيارات، بينما أصيب صديقه بجواره بطلقة في الكتف.

ورصد «مدى مصر» في تحقيق سابق بعنوان «سيناء: ولايات الخوف»، نُشر في مارس 2015، عن تواتر العمليات العسكرية، التي يجد فيها المدنيين أنفسهم محاصرين بين الرصاص والقذائف من الجانبين. تحدث «مدى مصر» خلاله مع أحد سكان حي الضاحية بالعريش، والذي وجد نفسه وأسرته عالقين وسط الرصاصات التي تخترق جدران منزلهم يوم 29 يناير 2015، عقب اندلاع الاشتباكات بين القوات المسلحة والشرطة من جانب ومسلحي ولاية سيناء من جانب آخر.

اعلان