Define your generation here. Generation What
مقتل وإصابة 26 عسكريًا في هجوم جنوب رفح.. والمتحدث العسكري: مقتل أكثر من 40 من المهاجمين
أرشيفية
 

قال المتحدث العسكري للقوات المسلحة إن 26 فردًا من القوات المسلحة أصيبوا وقتلوا إثر هجوم على عدد من الارتكازات اﻷمنية جنوب مدينة رفح، بشمال سيناء، وأوضح المتحدث في بيان نشره على صفحته الرسمية أن «قوات إنفاذ القانون» نجحت في إحباط هجوم لمن وصفهم بالعناصر التكفيرية على عدد من النقاط اﻷمنية، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 فرد من المهاجمين، وتدمير 6 عربات، فيما تعرضت قوات نقطة أمنية لانفجار عربات مفخخة، ما نتج عنه الإصابات والوفيات في صفوف القوات المسلحة.

وفيما لم يوضّح بيان المتحدث العسكري أعداد القتلى في صفوف القوات المسلحة بالتحديد، نقلت وكالة أسوشيتد برس الإخبارية عن مصادر أن عددهم وصل إلى 10 على الأقل، وأن سيارتين مفخختين انفجرتا قرب نقطة التفتيش.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى اﻵن.

ونشرت صفحة المتحدث العسكري لاحقًا صورًا تظهر فيها جثث 5 أفراد يرتدون زيًا يشبه اﻷزياء العسكرية، قال إنها «جانب من صور العناصر التكفيرية التى تم القضاء عليها خلال الهجوم الإرهابى على إحدى نقاط التمركز بمدينة رفح».

وكثرت الهجمات المسلحة على الجيش المصري منذ إزاحة الرئيس السابق محمد مرسي من الحكم في عام 2013، وتبنى تنظيم «ولاية سيناء» المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية معظمهم.

وكان آخر ما أعلنه التنظيم هو البيان الذي أصدره في وقت متأخر من مساء الثلاثاء الماضي، وأعلن فيه عن تنفيذ سلسلة من الهجمات، كان أولها استهداف عناصر من الشرطة بعبوة ناسفة في شارع البحر شمال العريش، كذلك تصفية رائد محمد عطية ومحمد موسى سعد، من المتعاونين مع الجيش والمخابرات بالعريش، بالإضافة إلى تدمير آلية رباعية الدفع وإعطاب مدرعة للجيش ومقتل وإصابة عدد من عناصر القوات المسلحة في تفجير عبوتين ناسفتين، وقنص آخر بحي الصفا بالعريش، بحسب ما زعم البيان، الذي لم يوضح وقت حدوث أيٍ من هذه العمليات.

اعلان