Define your generation here. Generation What
«حرية الفكر والتعبير» عن حجب المواقع: الإنترنت قد يكون مراقبًا على فودافون
المصدر: مؤسسة الفكر والتعبير
 

قال تقرير لمؤسسة الفكر والتعبير صدر اليوم، الأحد، إن عملية تحليل حجب 36 موقعًا إلكترونيًا من بينها «مدى مصر» في الفترة بين 24 مايو الماضي وأول يونيو الجاري، فضلًا عن حجب موقع «العربي الجديد» في نهاية 2015، أظهرت بيانات «ربما تُنبئ بوجود مراقبة للإنترنت على شبكة فودافون».

استعرض تقرير «قرار من جهة مجهولة.. عن حجب مواقع الويب في مصر» وقائع الحجب منذ مساء يوم الأربعاء، 24 مايو الماضي، وكذلك عدد من الإجراءات التقنية التي قامت بها المؤسسة لتحليل كيفية الحجب. استخدام التقرير تقنية (OONI)، التابعة لمشروع «تور»، وهي «عبارة عن مرصد وبرمجية حرة تعمل كشبكة لكشف الرقابة والمراقبة والتدخل في مرور البيانات بشبكة الإنترنت. تُتيح الأداة إجراء اختبارات للتأكد من حجب المواقع».

ورصدت المؤسسة اختلافًا في عدد المواقع المحجوبة على شبكات الإنترنت المختلفة، خاصة أن بعض المواقع حُجبت ورفع عنها الحجب عدة مرات في نفس الشبكة. كما حُجبت بعض المواقع الفرعية التي تشارك النطاق الخاص بموقع «الجزيرة نت» العربي بسبب حجب الأخير.

ولاحظ التقرير، في فترات مختلفة، إمكانية الولوج للمواقع المحجوبة عبر استخدام بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن (https)، وهي الأحرف التي تسبق العنوان الإلكتروني للموقع، كما هو الحال لدى «مدى مصر» على سبيل المثال. وتستخدم مواقع مثل (Facebook) و(Google) نفس البروتوكول لتشفير المعلومات المنقولة بين خوادمها والمستخدمين حول العالم، ومنع اختراقها.

ونشر التقرير النتائج التي تمكنت المؤسسة من الوصول لها حول تقنية الحجب المتبعة من كل شركة إنترنت تجاه كل موقع على حده.

وأشار التقرير إلى أن الحجب يمكن أن يتم قانونيًا عن طريق قرار من النيابة العامة أو قاضي التحقيق، إذا ما كان هناك تحقيقًا يخص المواقع المحجوبة أو الشركات المالكة لها، وذلك بموجب قانون مكافحة الإرهاب. أو بقرار إداري من رئاسة الجمهورية، بموجب حالة الطوارئ. إلا أنه في الحالتين، يجب أن يحدث ذلك بقرار مُعلن وتُخطر به المواقع المحجوبة، وهو ما لم يتم حتى الآن.

اعلان