Define your generation here. Generation What
«حسم» ردًا على تحذير السفارة الأمريكية: لا تخشونا.. واخشوا الدولة
ردّت حركة «حسم» المسلحة، أمس الخميس، على التحذير الصادر عن السفارة الأمريكية في القاهرة قائلة إن الأجانب في مصر يجب أن يخشوا السلطة، وليس المجموعة المسلحة.
وفي بيان، أصدرته باللغة الإنجليزية، بعنوان «إلى الأجانب في مصر» قالت الحركة: «نحن مجموعة مقاومة ولسنا إرهابيين. نحن مسلمون ولسنا قتلة»، مضيفة: «يجب عليكم أن تخشوا (الدولة)».
كانت السفارة الأمريكية في القاهرة نشرت على موقعها الإلكتروني أمس الأول بيانَا قالت فيه إن «السفارة تأخذ في الاعتبار التهديد المحتمل المنشور على موقع إلكتروني منسوب لحركة حسم. وهي منظمة إرهابية معروفة. ليس لدى السفارة تفاصيل عن هذا التهديد، لكننا على تواصل مع السلطات المصرية. على المواطنون الأميركيون اتباع الممارسات المطلوبة والالتزام بالمبادئ الأمنية المنصوص عليها في تحذير السفر إلى مصر الصادر عن وزارة الخارجية في 23 ديسمبر 2016».
وعُرفت حركة «حسم» خلال السنة الأخيرة بتبنيها لعدد من عمليات العنف المسلح، بينها استهداف منطقة جاورت كمين شرطة في شارع الهرم في ديسمبر الماضي، أدت إلى مقتل 6 شرطيين بينهم ضابطين. وأيضا محاولة اغتيال القاضي أحمد أبو الفتوح بتفجير سيارة مفخخة قرب منزله في ضاحية التجمع الخامس في نوفمبر الماضي. بالإضافة إلى محاولة اغتيال النائب العام المساعد زكريا عبد العزيز عثمان، باستهداف موكبه قرب منزله في سبتمبر الماضي، ومحاولة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة بالقرب من منزله في مدينة 6 أكتوبر في أغسطس الماضي، فيما بدأ نشاط «حسم» في منتصف يوليو الماضي بعملية مقتل الرائد محمود عبد الحميد، رئيس مباحث طامية بمحافظة الفيوم، وكانت محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف هي النطاق اﻷساسي للعمليات السابقة للحركة.
وتتميز البيانات التي تصدرها «حسم» بالاهتمام بالتواصل مع الرأي العام بشكل يختلف كثيرًا عن عمل التنظيمات المسلحة الأخرى. وكان من أهم تلك البيانات ذلك الذي تنصلت فيه، وأدانت عملية تفجير الكنيسة البطرسية التي نفذها تنظيم «ولاية سيناء». كما أصدرت الحركة بيانًا نعت فيه ضحايا مركب رشيد، الذي غرق وعلى متنه عشرات المواطنين الساعين للهجرة غير المنظمة.
اعلان