Define your generation here. Generation What
مخرجو فيلم عن مصر الريفية يتيحون فيلمهم على الإنترنت بعد عدم سماح الرقابة بعرضه

أتاح مروان عمارة ونادية منير وإسلام كمال، مخرجو الفيلم الوثائقي «الزيارة» (2015)،  فيلمهم على الإنترنت بعد عدم منح «الرقابة على المصنفات الفنية» التصريح بعرضه، وبعد عدم عرضه بالتالي، وكما كان مقررًا، يوم ١٠ مايو ضمن فعاليات الدورة الأولى لمهرجان «أيام القاهرة السينمائية» بسينما زاوية.

لم يُعط سبب لعدم منح التصريح، مع العلم أن الفيلم قد عُرض في «مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية» في 2016، وكذلك في «معهد جوته» في القاهرة والإسكندرية و«المعهد الهولندي الفلمنكي» بالقاهرة في نفس العام.

الفيلم ذو الـ42 دقيقة يتضمن مشاهد من وثائقي كان عمارة قد اتفق مع مؤسسة زراعية ألمانية على صنعه، بالإضافة لمشاهد من زيارة البنك الدولي لقرية مصرية، ومشاهد من المتحف الزراعي بحي الدقي، مع مشاهد أخرى تفكك الصورة النمطية التي تقدمها وسائل الإعلام المحلية للحياة الريفية في مصر.

لم تكن هذه أول مرة لا يُسمح فيها بعرض أفلام من المقرر عرضها في «أيام القاهرة السينمائية» أو «أيام بيروت السينمائية» (وهما مهرجانان لديهما ذائقة مشتركة لكنهما ليسا فرعين من بعضهما)، ففي بيروت، وفي مارس الماضي، مُنع عرض فيلم «بيت البحر» للمخرج اللبناني روي ديب، رغم عرضه الآن في القاهرة، وفي نفس المهرجان عُرض فيلم «آخر أيام المدينة» للمخرج المصري تامر السعيد رغم عدم السماح بعرضه بعد بالقاهرة. أما فيلم «مولانا» للمخرج مجدي أحمد علي، والذي عُرض تجاريًا في مصر لأسابيع، فلم يُعرض في بيروت إلا بعد حذف مشاهد منه بناء على طلب من دار الفتوى اللبنانية.

يتيح مخرجو «الزيارة» فيلمهم علي الإنترنت حتى نهاية المهرجان يوم 16 مايو. ووفق عمارة، فقد زادت نسبة المشاهدة عن 500 بعد الإتاحة، وهو  رقم يفوق قدر استيعاب القاعة الكبيرة لسينما زاوية. كان يُفترض عرض الفيلم مع فيلم آخر لعمارة، وهو «واحد زائد واحد تصنع كيكة فرعون بالشوكولاتة»، ضمن «استعادات» المهرجان التي تسلط الضوء على صناع أفلام شباب لم يخرجوا أفلامهم الطويلة بعد.

اعلان