Define your generation here. Generation What
إخلاء سبيل آخر المتهمين بتعذيب وقتل مجدي مكين

أخلت الدائرة الخامسة جنايات القاهرة أمس، اﻷربعاء، سبيل أمين شرطة متهم بالاشتراك في تعذيب وقتل مجدي مكين، سائق كارو، في نوفمبر الماضي، وهو آخر من أخلي سبيله من أفراد الشرطة العشرة المتهمين، تسعة أمناء وضابط، بحسب علي الحلواني، محامي أسرة مكين.

ولقي مكين، 51 عامًا، مصرعه بعدما ألقت قوة شرطة تابعة لقسم اﻷميرية القبض عليه، في نوفمبر الماضي.

كانت وزارة الداخلية قد أعلنت عقب الواقعة أن مكين لقي مصرعه نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد القبض عليه. لكن في ديسمبر الماضي، أشار تقرير الطب الشرعي إلى وجود آثار تعذيب على جثمان مكين مع ثبوت وجود «سحجات وكدمات» بسبب وقوف شخص أو أكثر على جسم الضحية مع جذب يده من أعلى لأسفل، وأن «الوفاة نتيجة التعذيب وأن الوقوف على الظهر أحدث صدمة في الوصلات العصبية في النخاع الشوكي، ما أدى لحدوث جلطات في الرئتين والتي أحدثت الوفاة».

وبناء عليه، أصدرت النيابة الكلية لغرب القاهرة أمرًا بضبط وإحضار كريم مجدي، الضابط في قسم الأميرية، وتسعة من أمناء الشرطة.

وقررت النيابة في 17 ديسمبر الماضي حبس الضابط وثلاثة أمناء شرطة على ذمة التحقيقات وإخلاء سبيل ستة أمناء آخرين بكفالة ثلاثة آلاف جنيه لكل منهم، ووجهت لهم النيابة تهمة تعذيب مكين حتى الموت.

وأنكر المتهمون ما نسبته النيابة لهم من اتهامات في تحقيقاتها، وقال الضابط وأمناء الشرطة إنه تم ضبط المتهم واثنين آخرين عقب مطاردتهم وعثر بحوزتهم على 2000 قرص مخدر.

وأوضح الحلواني أن قرارات إخلاء السبيل أمر طبيعي بعد تأخر النيابة في إحالة القضية إلى المحاكمة لمدة تجاوزت ثلاث شهور. وأضاف أنهم في انتظار إحالة القضية إلى المحاكمة ليمثل المتهمين أمام القاضي.

وجاءت قضية مقتل مجدي مكين على خلفية وقائع متتالية لتعذيب أفضى إلى مقتل محتجزين في أقسام الشرطة، من أبرزها قضية مقتل طلعت شبيب في الأقصر والتي انتهت بحكم من محكمة الجنايات في يوليو الماضي بالسجن المشدد لمدة سبع سنوات على ضابط وحبس خمسة من أمناء الشرطة ثلاثة سنوات مع الشغل، وإلزام وزير الداخلية بتعويض مدني مؤقت لأرملة الضحية قيمته مليون ونصف جنيه.

وفي نوفمبر الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة على أمين شرطة بنجدة السلام بالسجن المؤبد لاتهامه بقتل بائع شاي بمدينة الرحاب في أبريل الماضي.

اعلان