Define your generation here. Generation What
إعادة «غرفة عمليات رابعة»: المؤبد لـ3 بينهم بديع والمشدد 5 سنوات لـ15 بينهم صحفيين اثنين

قضت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الإثنين، بمعاقبة محمد بديع، مرشد جماعة الإخوان المسلمين، والقياديين بالجماعة، محمود غزلان وحسام أبو بكر، بالسجن المؤبد في القضية المعروفة بـ«غرفة عمليات رابعة».

وشمل الحكم السجن المشدد لمدة خمس سنوات ضد 15 آخرين، منهم القيادي بالجماعة صلاح سلطان وابنه محمد سلطان، والمتحدث الرسمي السابق باسم الجماعة، أحمد عارف، والصحفيين بشبكة رصد الإخبارية، أحمد الفخراني وسامحي مصطفى، وبراءة كل من الصحفيين هاني صلاح الدين وأحمد سبيع، بالإضافة إلى عمر مالك، ابن رجل الأعمال الإخواني حسن مالك، في نفس القضية.

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد ناجي شحاتة قد أصدرت حكماً في أبريل 2015 بالإعدام ضد 14 متهماً بالقضية، منهم بديع وغزلان، والسجن المؤبد لـ37 آخرين في القضية. ووجهت النيابة للمحكوم عليهم تهم «الاتفاق على إعداد وتنفيذ مخطط يهدف إلى إشاعة الفوضى بالبلاد، يقوم على اقتحام المنشآت الخاصة بسلطات الدولة ومنعها من ممارسة أعمالها بالقوة، وإلقاء القبض على رموزها وقياداتها ومحاكمتهم تمهيدًا لتسمية رئيس جمهورية وتشكيل حكومة لإدارة البلاد». وقبلت محكمة النقض في وقت لاحق الطعون المقدمة من المتهمين، حيث باشرت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار معتز خفاجي نظر إعادة المحاكمة في فبراير 2016.

وقال الصحفي خالد البلشي، عضو مجلس نقابة الصحفيين السابق، وهو الذي تولى دعم الصحفيين الأربعة أثناء رئاسته للجنة الحريات في النقابة، لـ«مدى مصر» أن كل من سامحي والفخراني وصلاح الدين وسبيع قد واجهوا تهماً بنشر أخبار كاذبة وإشاعات، وأن النقابة تولت الدفاع عنهم جميعاً رغم عدم عضوية كل من سامحي والفخراني بالنقابة. وأشار البلشي إلى إشكالية التساهل في توجيه تهم الانتماء لجماعة محظورة لصحفيين أُلقي القبض عليهم بسبب جرائم نشر في الأساس.

وأضاف البلشي: «مَثَّل هذا تحدياً كبيراً لنا، خاصة مع وجود مشكلة حقيقية في التعامل مع الصحفيين وغياب ضمانات المحاكمة العادلة التي تهدر أي ضمانات حماية للصحفيين. التناقض الصارخ بين الحكم الأول بالمشدد والأحكام الحالية يثبت وجود مشاكل حقيقية فيما يخص جمع المعلومات وتحريات النيابة التي اعتمدت فقط على تحريات الأمن».

وتقول لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك في ديسمبر 2016 أن هناك 25 صحفياً محبوسون في مصر بتهم متعلقة بالنشر منذ يوليو 2013.a

اعلان