Define your generation here. Generation What
حوار بالفيديو| محمد زارع: معركة المنظمات الحقوقية مع الدولة «معركة وجود»
مدير مكتب مصر في «القاهرة لدراسات حقوق الإنسان» المصري الوحيد بين ثلاثة مرشحين لجائزة مارتن إنالز الدولية
 
 
 

أعلنت لجنة جائزة مارتن إنالز، قبل أيام، عن ترشيح الحقوقي محمد زارع لنيل الجائزة عن عام 2017. واعتبر بيان الترشيح، في عرضه لسيرة المرشح المصري، أنه يمثل «رمزًا للتوحيد، يجمع مجتمع حقوق اﻹنسان في مصر معًا للدفاع [الحقوقي] بطريقة جماعية».

تعد الجائزة أحد أرفع الجوائز في المجال الحقوقي، وتجمع عشرة من أهم المنظمات الحقوقية في العالم لحماية المدافعين عن حقوق اﻹنسان من بينها منظمة العفو الدولية وهيومان رايتس واتش.

يأتي في قائمة المرشحين للجائرة مع زارع، كارلا أفيلار من السلفادور، ومجموعة FreeThe5KH من كمبوديا، وهم خمسة من المدافعين عن حقوق اﻹنسان يستمر حبسهم احتياطيًا لما يقرب من عام.

يعمل زارع مديرًا لمكتب مصر بمركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان. ويواجه حاليًا، مع عدد آخر من الحقوقيين المصريين، اتهامات بتلقي تمويل أجنبي في القضية المعروفة بقضية «المجتمع المدني». وأبلغت سلطات مطار القاهرة زارع بقرار منعه من السفر في مايو من العام الماضي بناءً على أمر قاضي التحقيق في هذه القضية.

ناقش زارع في مقابلة مع «مدى مصر»، قبل ترشحه بأيام، عدد من أزمات العمل المدني والحقوقي في مصر. معتبرًا أن معركة المنظمات الحقوقية مع الدولة المصرية «معركة وجود».

كما تحدث أيضًا عن اﻹحباطات التي يواجهها الحقوقي المرشح لجائزة حقوقية كبرى والمجتمع المدني المدني المصري بشكل عام مع توالي اﻷزمات.

تحدث زارع أيضًا عن معركة قضائية يخوضها مركز القاهرة ﻹلغاء قانون التجمهر، معتبرًا أن المعركة تمثل أملًا لعدد كبير من المحبوسين ظلمًا بموجب قانون ملغى.

*الفيديوهات تصوير ومونتاج روان الشيمي

اعلان