Define your generation here. Generation What
«الداخلية» تعلن عن هوية انتحاري طنطا وتحدد 3 متهمين آخرين
المصدر: إبراهيم عزت
 

أعلنت وزارة الداخلية منذ قليل عن نتائج تحرياتها عن التفجير الانتحاري الذي استهدف كنيسة مار جرجس في طنطا، الأحد الماضي.

وقالت الوزارة في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «أمكن  تحديد منفذ الحادث والذي تبين أنه الهارب/ ممدوح أمين محمد بغدادي، مواليد 25/6/1977 بقنا ويقيم نجع الحجيرى/ الظافرية مركز فقط – حاصل على ليسانس آداب. المذكور أحد كوادر البؤرة الإرهابية التي يتولى مسئوليتها الهارب عمرو سعد عباس إبراهيم، والتى يعتنق عناصرها الأفكار التكفيرية، وسبق تلقيه تدريبات عسكرية على استخدام السلاح وتصنيع العبوات المتفجرة، ومشاركته فى عملية التعدى على كمين النقب بالوادى الجديد».

وأضافت الوزارة في بيانها أن معلوماتها أشارت إلى تورط ثلاثة هاربين هم سلامة وهب الله عباس إبراهيم، وعبد الرحمن أحمد مبارك، وعلي شحات حسين محمد شحاتة.

كما أعلنت الوزارة عن زيادة المكافأة المالية التي خصصتها لمن يدلي بأي معلومات تساهم في التوصل إلى المتهمين الهاربين، من 100 ألف إلى 500 ألف جنيه.

وكانت الوزارة أعلنت أمس، الأربعاء، عن تحديدها لهوية منفذ الهجوم الانتحاري على الكنيسة المرقسية في الإسكندرية، وقالت إنه يدعى محمود حسن مبارك عبد الله، من مواليد 28/9/1986 بمدينة قنا، وكان يعمل بإحدى شركات البترول في مدينة السويس ويقيم بها.
وأسفرت الهجمتان على كنيستي مار جرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية يوم أحد السعف، عن إنهاء حياة قرابة 45 مواطنًا معظمهم من المسيحيين، بالإضافة لإصابة ما يزيد على 100 آخرين.

وتبنى تنظيم ولاية سيناء التفجير عقب يوم واحد من حدوثه، معرفًا الانتحاريين بكنيتي أبو البراء المصري، الذي تولى تنفيذ الاعتداء على كنيسة الإسكندرية، وأبو إسحاق المصري الذي قام باعتداء طنطا.

وفرض الرئيس عبد الفتاح السيسي، إثر التفجيرات، حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر بعد استيفاء الإجراءات الدستورية، ووافق البرلمان أمس الثلاثاء على القرار الرئاسي، كما وافق على تعديلات في قانون الطوارئ من شأنها السماح للشرطة بالقبض على المشتبه فيهم دون إذن مسبق من النيابة العامة، واحتجاز كل من يمثل «خطرًا على الأمن العام» لمدد مفتوحة دون تحقيق قضائي أو توجيه اتهام.

اعلان