Define your generation here. Generation What
ما نعرفه حتى الآن عن تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا (تغطية مستمرة)
مدخل كنيسة مار جرجس في طنطا في أعقاب التفجير - المصدر: إبراهيم عزت
 

ارتفع عدد القتلى جراء التفجير الذي شهدته كنيسة مارجرجس في طنطا صباح اليوم إلى 30 قتيلًا، فيما كان آخر عدد للمصابين أعلنته وزارة الصحة هو 71 مصابًا، وأعلنت الوزارة اعتزامها نقل 11 حالة حرجة من مصابي التفجير من مستشفى المنشاوي إلى معهد ناصر بالقاهرة، ونقل جميع الحالات من مستشفى طنطا الجامعي إلى القصر العيني الفرنساوي.

من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية إقالة مدير أمن الغربية، اللواء حسام خليفة، على خلفية التفجير، وتعيين مساعد مدير أمن القاهرة اللواء طارق حسونة بدلًا منه.

يأتي ذلك فيما تبنى تنظيم ولاية سيناء، التابع لتنظيم داعش، تفجيري كنيستي مارجرجس في طنطا والمرقسية في الإسكندرية، بحسب وكالة أعماق التابعة للتنظيم.

كان تنظيم ولاية سيناء قد تعهد، في ديسمبر الماضي، باستمرار استهداف الأقباط، وذلك في التسجيل المصور الذي أعلن فيه، مسؤوليته عن تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة في الشهر نفسه، وهو الإعلان الذي أتى متزامنًا مع حملة لاستهداف اﻷقباط في شمال سيناء، مما تسبب في نزوح المئات من اﻷسر القبطية إلى محافظات أخرى.

وفي سياق متصل، قامت قوات الحماية المدنية وفرق المفرقعات بتفكيك عبوة ناسفة بمحيط مسجد سيدي عبد الرحيم في طنطا، دون وقوع خسائر مادية أو بشرية.

لحظة التفجير بكنيسة مارجرجس – المصدر: قناة الحدث

كان موقع «التحرير» قد نشر في 29 مارس الماضي، أن قوات الشرطة تلقّت بلاغًا بوجود قنبلة داخل الكنيسة نفسها. وتمكّن خبراء المفرقعات والحماية المدنية من تفكيكها دون خسائر بشرية أو مادية، بحسب الموقع.

وشهدت مدينة طنطا تفجيرًا في اﻷول من أبريل الجاري استهدف مركز تدريب تابع لوزارة الداخلية، وتسبب في مقتل أمين شرطة وإصابة 15 منهم 5 في حالة حرجة. وأعلن تنظيم لواء الثورة مسؤوليته عن التفجير.

وشهد محيط كنيسة المرقسية بالإسكندرية تفجيرًا آخر بعد ساعات من تفجير طنطا، وذلك بعدما قام انتحاري بتفجير نفسه عقب توقيفه من أحد أفراد الشرطة المسؤولين عن تأمين الكنيسة. وأسفر تفجير الإسكندرية عن مقتل 11 شخصًا، من بينهم 4 من أفراد الشرطة، و35 مصابًا، بحسب المتحدث الرسمي لوزارة الصحة.

وكان البابا تواضروس الثاني قد أدى قدّاس أحد الشعانين في الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، وخرج قبل التفجير بخمس دقائق دون أن يُصاب بسوء.

ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي مجلس الدفاع الوطني للانعقاد اليوم لمناقشة الحادث وتداعياته. وقال بيان النائب العام، نبيل صادق، إنه أمر بانتقال أعضاء النيابة العامة إلى موقع الحادث لإجراء التحقيقات الفورية.

ومن جانبه، أصدر البابا فرانسيس الثاني، بابا الفاتيكان، بيانًا أدان فيه الحادث، حسبما نقل التليفزيون المصري. كما أدان مفتي الجمهورية شوقي علام، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ومجلس حكماء المسلمين الحادث.

أتى التفجيران في يوم أحد السعف، العيد المسيحي الذي يأتي في اﻷحد اﻷخير قبل عيد القيامة، بعد ستة أشهر من تفجير كنيسة البطرسية في القاهرة في 11 ديسمبر الماضي.

تم تعديل هذا المحتوى بعد حذف مطرانية الأقباط الأرثوذكس بطنطا أسماء القتلي من على صفحتها بموقع فيسبوك، التي أرفقنا رابط لها في نسخة سابقة.

اعلان