Define your generation here. Generation What
«أمن الدولة العليا» تقرر حبس الصحفي بدر محمد.. ومحكمة عسكرية تضمه إلى «أبناء الشاطر»

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس بدر محمد بدر، الصحفي بقناة الجزيرة ورئيس تحرير جريدة الأسرة العربية، 15 يومًا في قضية حصر أمن دولة عليا، المتهم فيها محمد المرسي، مسؤول اللجنة الإدارية بجماعة الإخوان المسلمين. ووجهت النيابة لبدر تهمة الانضمام لجماعة أسست خلافًا لأحكام القانون والدستور تهدف إلى تعطيل مؤسسات الدولة ومنعها من ممارسة عملها، حسبما نقلت صحيفة الشروق.

ظل بدر مختفيًا منذ ألقت قوات الأمن الوطني القبض عليه في 29 مارس الماضي من منزله، بحسب بيان أصدرته ابنته أمل.

وقالت مصادر لصحيفة الشروق إن بدر ضُم أيضًا لقرار الاتهام في قضية خلية أبناء الشاطر. وكانت المحكمة العسكرية قد أصدرت حكمها في هذه القضية يوم القبض على بدر في 29 مارس، بالسجن 15 سنة لثلاثة متهمين بينهم خيرت الشاطر، والمؤبد لخمسة، و10 سنوات لثلاثة، وثلاث سنوات لخمسة متهمين. وقررت المحكمة لاحقًا إعادة فتح المرافعة في القضية بسبب ضم بدر.

كان ثلاثة من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين هم: عمرو بدر وجمال عبد الرحيم ومحمد سعد عبد الحفيظ، قد أدانوا القبض على بدر، مطالبين بسرعة الكشف عن مكان احتجازه وتقديمه للنيابة في حضور محاميه والمستشار القانوني للنقابة حال توجيه اتهامات بشكل رسمي له.

وقال الأعضاء الثلاثة في بيان لهم: «يبدي أعضاء مجلس النقابة الموقعون رفضهم للأسلوب غير اللائق الذي تم به القبض على الزميل بدر بعدما داهم الأمن مكتبه بلا تصريح من النيابة، وتم الاستيلاء على سيارته الخاصة. ويُحمل الموقعون وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن سلامة الصحفي المختفي، الذي يعاني من مرض الكبد، ويعتبرون هذه الانتهاكات والممارسات السابقة غير مقبولة وعودة إلى عصور انتهت ولن تعود».

وبحسب ابنته، يعاني بدر من مشاكل صحية كالسكر وبالكبد، مما يعرض صحته وسلامته الشخصية للخطر بعد تغيبه وعدم تناول أدويته.

اعلان