Define your generation here. Generation What
«لواء الثورة» ينعي 4 من أعضائه ويعرض وصيتي اثنين منهم في مقطع مصور
المصدر: فيديو «لواء الثورة»
 

أصدر تنظيم لواء الثورة أمس، اﻹثنين، تسجيلًا مصورًا يعرض وصيتي اثنين من قتلاه، باﻹضافة إلى تدريبات عسكرية لمجموعة من أعضاء التنظيم.

التسجيل الذي حمل عنوان «فرسان الجنة» جاء بشكل أساسي احتفاءً بأربعة من أعضاء التنظيم هم: عبد الله هلال ورجب علي وأحمد محفوظ وحسن جلال؛ كلهم طلاب بجامعات مختلفة، وقُتلوا جميعًا.

وأظهر الفيديو كلًا من هلال وعلي أثناء تدريبات مختلفة على صناعة العبوات الناسفة واستخدامها، باﻹضافة إلى وصيتهما المسجلة.

كانت صفحات قريبة من اﻹخوان قد اتهمت وزارة الداخلية باغتيال اﻷربعة بعد اعتقالهم منذ أكتوبر الماضي وإخفائهم قسريًا.

كما أصدر جناح محمد كمال داخل الجماعة بيانًا أدان فيه ما أسماه «عمليات الاغتيال والإعدام الميداني» بحق عدد من الشباب المصريين المختفين قسريًا، واصفًا إياها بـ«جريمة بشعة تستوجب قصاص مجتمعي وشعبي عادل».

ونشرت وزارة الداخلية في 8 مارس الجاري بيانًا بخصوص أحد القتلى اﻷربع وهو حسن جلال، جاء فيه أنه بادر بإطلاق النار على قوات اﻷمن التي توجهت للقبض عليه باﻹسماعيلية، «مما دفعها للتعامل معه، وقد أسفر ذلك عن مصرعه».

ولم يوضح التسجيل المنشور الظروف التي قُتل خلالها المذكورين اﻷربع، لكنه توعد باستمرار عملياته.

وبرز اسم تنظيم لواء الثورة بعد تبنيه اغتيال العميد عادل رجائي، الضابط بالقوات المسلحة، في نوفمبر الماضي، ونشره فيديو دعائي عن تنفيذه العملية.

ويشترك تنظيم لواء الثورة مع حركة حسم في تميز الخطاب السياسي عن الخطاب اﻷيديولوجي المعتاد للتنظيمات الجهادية، وإدانة أعمال العنف الطائفي مثل تفجير كنيسة البطرسية. كما رحبت حركة حسم بتدشين حركة «لواء الثورة»، وباركت عملية اغتيال رجائي.

وتتماشى هذه التنظيمات مع طبيعة عمل ما يعرف باسم اللجان النوعية، وهي لجان صغيرة الحجم بدأت في التشكل بعد اﻹطاحة بالرئيس اﻷسبق محمد مرسي، وفض اعتصام أنصاره في ميداني رابعة العدوية والنهضة.

وتشير الدلائل إلى تورط أحد جناحي الانشقاق داخل جماعة اﻹخوان المسلمين في تأسيس ودعم عدد من هذه المجموعات وأبرزها جبهة المقاومة الشعبية والعقاب الثوري، لكن تحقيقًا نشره «مدى مصر» أوضح أن قطاعًا مهمًا من هذه اللجان تشكل بمبادرات فردية من شباب اﻹسلاميين.

اعلان