Define your generation here. Generation What
بعد 29 عامًا.. عيسى حياتو يخسر رئاسة الاتحاد اﻷفريقي لكرة القدم
عيسى حياتو
 

أعلن الاتحاد اﻷفريقي لكرة القدم، اليوم الخميس، عن فوز أحمد أحمد برئاسة الاتحاد بعد انتخابات أجريت في اجتماع الجمعية العمومية في العاصمة اﻹثيوبية أديس أبابا، منهيًا 29 عامًا استمر خلالها الكاميروني عيسى حياتو على مقعد رئيس الكاف.

وحصل أحمد أحمد، رئيس اتحاد مدغشقر لكرة القدم، على 34 صوتًا، مقابل 20 صوتًا لحياتو، من إجمالي أصوات أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 54 عضوًا.

وأتت انتخابات الرئيس كأحد ثلاث فعاليات انتخابية يعقدها الاتحاد اليوم، حيث من المنتظر أن يتم انتخاب اللجنة التنفيذية للاتحاد، وممثلي الاتحاد في مجلس الفيفا.

ويخوض رئيس اتحاد الكرة المصري، هاني أبو ريدة، انتخابات ممثلي الاتحاد في مجلس الفيفا اليوم.

وتأتي انتخابات اليوم على خلفية توتر شهدته العلاقة بين الاتحاد الأفريقي ومصر، حيث يقع مقر الاتحاد، وذلك بسبب خلاف حول حقوق بث مباريات بطولات الاتحاد.

كان جهاز حماية المنافسة قد أحال حياتو إلى النيابة العامة أوائل يناير الماضي على خلفية اتهامات باستغلال منصبه لمنح حقوق بث تغطيات بطولات الاتحاد. واتهم الجهاز حياتو بمخالفة المادة 8 من قانون حماية المنافسة، والتي تمنع تفضيل عملاء محددين في اتفاقات مماثلة.

وبحسب بيان رسمي صادر عن الجهاز، منح الاتحاد اﻹفريقي المجموعة الفرنسية «لاجاردير سبورتس» حقًا حصريًا ببث كأس اﻷمم اﻷفريقية لمدة 12 عامًا قادمة تبدأ من العام 2017 بعد اتفاق مماثل استمر لمدة ثماني سنوات وانتهى بنهاية 2016. وأضاف البيان أن الاتحاد اﻷفريقي «قام عمدًا بتجاهل عدة مطالبات بطرح بيع هذه الحقوق في إطار مزايدة علنية تراعي قواعد المنافسة العادلة والشفافة بين المتنافسين».

وحاولت مجموعة التسويق الرياضي «بريزنتشن» التفاوض مع الاتحاد اﻷفريقي والمجموعة الفرنسية، والتي أعادت بيع حقوق البث للمجموعة القطرية «بي إن سبورتس»، لشراء حقوق البث، لكن الاتحاد اﻷفريقي أخبرها أن «اتفاق كاف ووكالته سوف ينتهي في ديسمبر 2016، وبالتالي علينا الانتظار لحين تحديد كاف موقفه من حيث التعاقد مع وكالة جديدة أو تجديد عقده مع الوكالة الحالية»، طبقًا لبيان نشرته المجموعة في سبتمبر الماضي.

وعرضت «بريزنتشن» 600 مليون دولار مبدئيًا للحصول على حقوق البث في الشرق اﻷوسط وشمال أفريقيا قبل أن ترفع عرضها إلى 750 مليون دولار للحصول على حق بث المنافسات اﻷفريقية بما فيها كأس اﻷمم اﻷفريقية، وهو ما لم يتحقق.

وأحال النائب العام يوم اﻹثنين الماضي حياتو، وهشام العمراني الأمين العام للاتحاد، للمحكمة الاقتصادية بناء على بلاغ جهاز حماية المنافسة.

وفي رد فعل على قرار النائب العام، أصدر الاتحاد اﻹفريقي بيانًا قال فيه إنه «يجد الكاف نفسه مجبرًا على إصدار البيان التالي في مواجهة مجموعة من الادعاءات والمزاعم التي لا أساس لها والمتداولة في وسائل الإعلام من قبل هيئة المنافسة المصرية والتي أدت لتحويل المدعي العام للشؤون المالية والتجارية للكاف، رئيسه وأمينه العام للمحكمة الاقتصادية المصرية على أساس نفس الادعاءات والمزاعم التي لا أساس لها».

وكلّف الاتحاد أمانته العامة بمتابعة التطورات القانونية للقضية، حسبما نقل موقع في الجول.

كان حياتو قد واجه في وقت سابق اتهامات بالفساد، وهي الاتهامات التي أنكرها. في 2011، وجهت اللجنة اﻷوليمبية الدولية لومًا لحياتو بسبب أموال تلقاها من شركة التسويق الرياضي ISL بين عامي 1989 و 1999. وطبقًا للجنة اﻷوليمبية الدولية، اعترف حياتو بتلقي اﻷموال، لكنه أنكر أي شبهة فساد، قائلًا إن اﻷموال هدية للاتحاد، حسبما نقلت بي بي سي. كما واجه حياتو أيضًا اتهامات بتلقي رشاوى خلال العرض القطري لتنظيم كأس العام 2022، وهي الاتهامات التي أنكرها أيضًا.

اعلان