Define your generation here. Generation What
مقتل مقدم ونقيب شرطة بعبوة ناسفة زرعها مسلحون في العريش

لقي إثنان من ضباط الشرطة في العريش مصرعهما، وأصيب أربعة آخرين، مساء أمس، الخميس، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون، بحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية صباح اليوم.

وأوضح بيان الداخلية أن حادثة اﻷمس جاءت أثناء مرور قوة من الشرطة بدائرة قسم ثالث العريش، حيث لاحظت قيام مسلحين بزرع عبوة ناسفة على جانب الطريق. وأسفر الاشتباك مع المسلحين عن مقتل أحدهم وفرار اﻵخرين.

وتسبب التعامل مع العبوة الناسفة عن مقتل كل من المقدم فتحي قدري محمد أحمد أمين، والنقيب مهيد أحمد بهاء الدين الهواري، بقطاع الأمن المركزى، بحسب البيان.

جاءت الحادثة بعد يوم واحد من مقتل العقيد ياسر الحديدي، بمصلحة الأمن العام بمدينة العريش، بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارته، وإصابة ضابط آخر ومجندين إثنين كانوا بصحبته، وهي العملية التي أعلن تنظيم «ولاية سيناء» الموالي لـ«تنظيم الدولة الإسلامية» مسؤوليته عنها.

في أكتوبر الماضي، نجح التنظيم في اغتيال المقدم رامي حسنين، قائد الفرقة 103 صاعقة، بتفجير عبوة ناسفة في موكبه أثناء مروره في مدينة الشيخ زويد. كما أعلن التنظيم في نوفمبر الماضي استهداف عميد الشرطة هشام شاهين، بإطلاق الرصاص عليه أثناء سيره.

وفي سبتمبر 2015، تبنى التنظيم عملية اغتيال اللواء خالد كمال عثمان، من قوة الأمن المركزي العاملة في شمال سيناء، باستهداف موكبه أثناء مروره في عاصمة المحافظة. 

وخلال الأسابيع الماضية، نُسِب للتنظيم المتطرف القيام بعدة عمليات استهداف للأقباط، بعد اغتيال 7 من المواطنين المسيحيين. وتزايدت الشكوك حول تورط التنظيم في مقتلهم بعد إصداره مقطعًا مصورًا يعلن فيه استهداف الأقباط. وأكد عناصره  في الشريط المصور على تبنيهم لعملية تفجير الكنيسة البطرسية، وتلت تلك الاغتيالات عمليات نزوح لعشرات الأسر المسيحية من العريش.

كما اعترض مسلحون متطرفون حافلة مخصصة لنقل المدرسات من مدينة العريش إلى رفح، وطالبوهن بضرورة اصطحاب رجل «محرم» في تنقلاتهن، وضرورة الالتزام بـ«الزي الإسلامي» وإلا طبقوا عليهن الحد بالجلد وسكب ماء النار.

في المقابل، تستمر الحملة العسكرية التي تنفذها القوات المسلحة في سيناء ضد عناصر التنظيم. وبحسب بيان للمتحدث العسكري للقوات المسلحة أمس، الخميس، أسفرت عمليات الجيش في شمال سيناء خلال يومين عن قتل أحد العناصر المسلحة وضبط 70 آخرين، وتدمير نفقين على الحدود في مدينة رفح.

اعلان