Define your generation here. Generation What
معلمات رفح ينفين نقلهن لمدارس على طريق العريش الدولي بعد توقيفهن من مسلحين

نفت إحدى المعلمات، اللاتي أوقف مسلحون من تنظيم «ولاية سيناء» حافلة كانت تنقلهن إلى أماكن عملهن بمدارس في مدينة رفح الأسبوع الماضي، صدور قرار من مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء بنقلهن إلى مدارس أخرى على الطريق الدولي الأكثر أمانًا.

كان مسلحون من التنظيم قد اعترضوا طريق حافلتين تقلان معلمات إلى مدارس رفح نهاية فبراير الماضي، في واقعتين منفصلتين، وهددوهن بالجَلد والتشويه إن لم يلتزمن بالزي الإسلامي ومصاحبة محرم لهن. فيما قالت مواقع إخبارية الأسبوع الماضي إن مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء نقلت المعلمات إلى مدارس آمنة على الطريق الدولي.

وقالت المعلمة، التي طلبت عدم ذكر اسمها، لـ«مدى مصر»، إن المسؤولين غيروا فقط مسار الحافلات ليكون عبر هذا الطريق، الذي شهد عمليات عدة استهدفت قوات الجيش، مضيفة أنهن مستمرات في الإجازة التي منحتها لهن وزارة التربية والتعليم الأسبوع الماضي حتى يجدن حل آمن.

وتعددت هجمات تنظيم «ولاية سيناء»، أو «تنظيم أنصار بيت المقدس» قبل تغيير اسمه بعد مبايعة «داعش»، على الطريق الدولي بشمال سيناء، وقع آخرها في يناير الماضي، حيث فجّر المسلحون عبوة ناسفة بالطريق.

وكانت مدينة العريش قد شهدت خلال الأسبوع الماضي نزوح عشرات الأسر القبطية إلى عدة محافظات شملت الإسماعيلية والقاهرة والدقهلية وأسيوط والقليوبية والمنيا وسوهاج، هربًا من الاعتداءات المتكررة لعناصر «ولاية سيناء» عليهم، والتي أسفرت عن مقتل سبعة أقباط.

ووصل عدد الأسر القبطية النازحة إلى 258 أسرة اليوم، الأحد، بحسب وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، منير أبو الخير.

اعلان