Define your generation here. Generation What
«النقض» تُبرِّئ «مبارك» نهائيًا من قتل المتظاهرين

قضت محكمة النقض اليوم ببراءة الرئيس المخلوع حسني مبارك من تهمة قتل المتظاهرين. وظهر مبارك في المحكمة على كرسي متحرك وبصحبته ابنه علاء. وعند صدور حكم البراءة نظر الرئيس الأسبق إلى حوالي 30 من مؤيديه، ثم ابتسم ولوح لهم بالتحية.

ويُعد قرار المحكمة، اليوم الخميس، باتًا ونهائيًا، بعدما قضت محكمة الجنايات ببراءة الرئيس المخلوع وأصدرت منطوق حكمها محملاً بإدانة المتظاهرين في 2014، وهو ما أدى إلى إلغاء حكم أول درجة بسجن مبارك سجنًا مؤبدًا بتهمة إصدار أوامر بقتل أكثر من 800 متظاهر عام 2011.

وسبق أن انتهى القضاء لتبرئة حبيب العادلي وزير الداخلية إبان حكم مبارك، وأربعة من مساعديه، في نفس القضية، وهو الحكم الذي استخدمه فريد الديب، محامي مبارك، في دفاعه خلال المحاكمة التي قضت اليوم ببراء نهائية لمبارك.

واستدل الديب على براءة مبارك بالإشارة إلى نص حكم براءة العادلي ومساعديه، والذي نفي المسؤولية عن الداخلية، وأحال مسؤولية قتل المتظاهرين إلى الإخوان المسلمين وعناصر من حماس. وقال الديب خلال دفاعه إنه لا يوجد أي دليل على الإتفاق بين العادلي ومبارك على قتل المتظاهرين، مضيفًا أنه عند استجواب المشير محمد طنطاوي ونائب الرئيس وقتها عمر سليمان، شهدوا أن مبارك لم يعط أوامر بقتل المتظاهرين، كما شهد العادلي أن الداخلية لا تستشير الرئيس عند استخدام القوة لأن الأمر من اختصاصهم. وبحسب الديب، لا يوجد دليل أن مبارك كان على علم باستخدام العنف.

واستكمل الديب دفاعه نافيًا عن مبارك تهمة “التصرف السلبي” والتخلي عن مسؤوليته في منع استخدام العنف تجاه المتظاهرين، ليضيف أنه أمر القوات المسلحة بحفظ السلام عندما طلبت منه الداخلية ذلك. ولم يكن بمقدور مبارك اتخاذ قرارات أخرى، على حد قول الديب.

ويستدل الديب باستقالة مبارك من الرئاسة، ليؤكد أن الرئيس الذي ترك الحكم -بعد أحداث عنف امتدت لـ18 يومًا قتل خلالها مئات المدنيين- كان زاهدًا فيه، ولم يكن بحاجة لاستخدام العنف«حيث تخلى عن المنصب استجابة لمطالب المتظاهرين». وبحسب الديب، أكدت استجوابات قيادات الجيش وقتها أن مبارك استقال بدون أي ضغوط عليه للتخلي عن منصبه. واسترجع الديب قانون 183 لسنة 1952 الذي يضع مسئولية حفظ الأمن على عاتق القوات المسلحة، مضيفًا أنه خلال أحداث ما بعد 25 يناير 2011، كان يوجد حق شرعي للدفاع عن النفس  لقيام المتظاهرين بمهاجمة منشآت حيوية، على حد قوله.

وطالب الديب إما بانقضاء الدعوى الجنائية، أو الحكم ببراءة مبارك.

 

اعلان