Define your generation here. Generation What
تطبيق جديد لكشف مراقبة اﻹنترنت

أطلق مرصد Ooni -وهو معمل بحث تقني غير ربحي يتبع متصفح الإنترنت الآمن تور Tor- تطبيقًا جديدًا لاختبار وجود مراقبة على اﻹنترنت وقياس أداء شبكة اﻹنترنت، ويمكن استخدامه عبر أنظمة Android و iOS.

وبحسب ما ذكر موقعه، يختبر التطبيق الجديد، واسمه Ooniprobe، إغلاق المواقع اﻹلكترونية والطريقة التي يتم إغلاقها بها، ووجود أنظمة للمراقبة أو الرقابة، ومدى سرعة وأداء الشبكات. كما يقوم بإرسال نتائج هذه الاختبارات وتجميعها في صفحة مخصصة لعرض البيانات من كل دول العالم، والتي تحتوي على قائمة بالدول، حيث يمكن الاطلاع على نتائج الاختبارات لكل دولة على حدة. (يمكن اﻹطلاع على النتائج الخاصة بمصر هنا.)

يشرح أحمد غربية، المتخصّص في تقنية المعلوماتية والخصوصية الرقمية، أن «التطبيق يقوم بتحليل شبكات اﻹنترنت عن طريق مستخدميه ورصد الخصائص المختلفة ليقوم بإبلاغها للمرصد».

وأوضح المرصد عبر صفحة التطبيق أن نشر البيانات التي يقوم التطبيق بجمعها يهدف إلى السماح ﻷطراف أخرى للقيام بفحوصهم الخاصة للتحقق من بيانات Ooni.

ويسمح التطبيق للمستخدمين بتحديد طبيعة البيانات التي يتم إرسالها للمرصد، مثل بروتوكول اﻹنترنت IP وبيانات الشبكة والدولة، وإمكانية مشاركة هذه البيانات علنيًا، وذلك أثناء اﻹعدادات اﻷولى للتطبيق.

وأوضح المرصد أنه سيتم إضافة اختبارات جديدة إلى التطبيق خلال العام المقبل تشمل اختبارات لتطبيقي Whatsapp وFacebook messenger.

وطبقًا لخريطة المرصد، فإن الدول التي ثبت فيها عملية مراقبة حتى اﻵن هي السعودية والسودان وإيران وتركيا وإيطاليا وفرنسا والنرويج وروسيا والصين والهند وإندونيسيا.

وشهدت الأشهر الست الماضية تصعيدًا ملحوظًا في جهود الحكومة المصرية لتعزيز قدرتها على اعتراض ومراقبة الرسائل والاتصالات المتبادلة عبر الإنترنت بشكل جماعي، وإعاقة عمل أدوات الأمان الرقمي المستعملة في مصر على نطاق واسع من قبل الأفراد وشركات القطاع الخاص بغرض تأمين تلك الاتصالات والمراسلات، بحسب ما كشف تحقيق نشره مدى مصر أواخر الشهر الماضي.

اعلان