Define your generation here. Generation What
مرشحة مصر لرئاسة اليونسكو تتفقد مكتبة «الكرامة» بدار السلام بعد تشميعها

زارت مشيرة خطاب، مرشحة مصر لرئاسة اليونسكو ووزيرة السكان والأسرة السابقة، أمس الثلاثاء، مكتبة «الكرامة»، بحي دار السلام في القاهرة، والتي أسسها الحقوقي جمال عيد، وأغلقتها سلطات الحي مطلع الشهر الماضي.

كانت قوتان من حيي طرة ودار السلام قد قامتا بتشميع فرعي «الكرامة» بهما، في الأول من ديسمبر الماضي، قبل أن يغلق الأمن الوطني فرع ثالث للمكتبة في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية في 20 من الشهر نفسه.

وقال عيد لـ«مدى مصر» إن الفرعين الباقين لسلسلة «الكرامة» في بمدينة الخانكة بالقليوبية، وفي حي بولاق بالجيزة، تم إغلاقهما بشكل طوعي بسبب تهديدات من السلطات المحلية.

أعربت خطاب خلال الزيارة عن رفضها لإغلاق مكتبات «الكرامة»، لما يعنيه من «إغلاق المساحات العامة للتعلم». وقالت لـ«مدى مصر» إنها «ترفض إغلاق أي مكتبة، لما يترتب عليه من انتهاك لحق الناس في التعليم وحقهم في الوصول إلى المعلومات».

وأضافت عقب تفقد المكتبة أن «الحالة الوحيدة التي يقبل فيها إغلاق مكتبة هو إذا روجت لمطبوعات تثير الكراهية وعدم التسامح، الأمر الذي لا ينطبق على حالة الكرامة»، مشيرة إلى أنه «يوجد بمكتبة الكرامة  العديد من الكتب والعناوين التعليمية والمهمة، بما فيها روايات لكتاب جديرين بالاحترام».

ويعتقد عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، والصادر بحقه حكم بتجميد أرصدته ومنعه من السفر على خلفية قضية منظمات المجتمع المدني، أن إغلاق فروع «الكرامة»، هدفه «الانتقام» منه شخصياً.

وعبر عيد عن أمله بأن يكون لزيارة خطاب أثرًا على إنهاء إغلاق المكتبات، وأن يساهم في إقناع مسؤولي الأمن والسلطات المحلية بإعادة فتحها، حيث أن «المكتبات لا تمثل تهديداً للنظام»، على حد قوله.

وقال خيري كامل، أحد سكان حي دار السلام، لـ«مدى مصر» إن «مستوى القراءة والكتابة لولادي بقى كويس جدًا بعد فتح المكتبة».

ويشرح عبد العزيز محمود، مساعد أمين المكتبة، أن زيارات الأطفال والكبار معاً كانت تصل إلى 200 شخص في الأسبوع، مضيفاً أن «النصف الأول من اليوم عادةً ما يخصص لأنشطة الأطفال، فيما يخصص النصف الآخر من اليوم للكبار». وبالإضافة إلى المئات من الكتب ومساحة الاطلاع، يوجد بالمكتبات نشاطات ترفيهية مثل الشطرنج، الموسيقى والكورال الغنائي.

وأوضح عيد أن مكتبة دار السلام تعد أول لسلسلة «الكرامة»، تم افتتاحها في مايو 2012، مضيفاً أنه خصص قيمة جائزة رولاند برجر للكرامة الإنسانية، التي حصل عليها، لتمويل تلك المكتبات، مشددًا عيد على أن تلك المكتبات ليس لها أي علاقة بالسياسة، وتهدف فقط لتوفير مساحات عامة لتعليم الأطفال والكبار الفقراء.

وكان عيد على وشك افتتاح فرع سادس لمكتبات الكرامة في حي الفسطاط بالقاهرة القديمة، وهو ما لم يتم بسبب التهديدات الأمنية.

—————————————————————————————————

ترجمة: وعد أحمد

اعلان