Define your generation here. Generation What
استمرار البحث عن 4 فلسطينيين فُقدوا بعد إغراق نفقٍ بين مصر وغزة
مهرب فلسطيني يعمل داخل نفق يمر تحت الحدود المصرية وجنوب قطاع غزة أثناء عملية عسكرية لهدم أنفاق التهريب.
 

تستمر طواقم عمل الدفاع المدني الفلسطيني، لليوم الثالث على التوالي، في عمليات بحث مكثفة عن أربعة عمال فلسطينيين فُقدوا عقب إغراق نفق تجاري بين قطاع غزة المحاصر ومدينة رفح المصرية، فجر الأحد الماضي.

وبحسب وسائل إعلام فلسطينية، فإنه عقب ضخ الجيش المصري لكميات من مياه البحر إلى المنطقة الحدودية بين مصر وفلسطين، انهار عدد من الأنفاق القديمة، وحوصر أكثر من 20 عاملاً، بينما اختفى أثر أربعة كانوا داخل أحد الأنفاق.

الأربعة المفقودون هم: الشقيقان عماد وعلي بدوي، وسامي الطويل ومحمد بدوي، وهم من سكان مخيمي الشابورة والنصيرات في الشق الفلسطيني من مدينة رفح.

ونقلت وسائل إعلام عن أحد شهود العيان قوله إن «الشبان الأربعة دخلوا النفق، وبعد نزولهم بقليل، سمعنا صوت أحدهم يصرخ: مية.. في مية، وبعد ذلك اختفى صوته تماماً»، وأضاف: «الصوت كان لأقرب شخص فيهم على الجانب الفلسطيني، وبعد سماع الصوت، توجه ثلاثة أشخاص للنفق لمعرفة ما الذي يجري هناك، إلا أنهم هربوا سريعًا حين شاهدوا المياه وهي تندفع باتجاه الجانب الفلسطيني».

وبدأت قوات الجيش في مصر، منذ عهد الرئيس السابق محمد مرسي، وتحديدًا في فبراير من العام 2013، سياسة إغراق المنطقة الحدودية الفاصلة بين مصر وغزة. وفي ذلك الحين، قالت قيادات سياسية من بينها مرسي ومستشاره للأمن القومي، عصام الحداد، لوسائل إعلام، إن عملية هدم الأنفاق تأتي مدفوعة بمتطلبات الأمن القومي، وحرصًا على عدم تهريب الأسلحة من القطاع إلى شبه جزيرة سيناء. وكان الحداد قد صرح لوكالة رويترز في ذلك الحين، قائلًا إن وضع الحدود المستقر وفتح المعبر بصفة مستمرة يسمحان بدخول السلع التجارية إلى القطاع، مشيرًا إلى أن ذلك يدفع في اتجاه إغراق الحدود.

ومنذ أغسطس 2013، عقب الإطاحة بمرسي، تسارعت وتيرة هدم وإغراق الأنفاق الحدودية، إذ أشارت بعض التقديرات إلى أن عدد الأنفاق المهدمة قد تعدى 2000 نفق.

وكان الجيش الإسرائيلي قبيل انسحابه من قطاع غزة في العام 2005 تقدم باقتراح بحفر ممر مائي (ممر فلاديلفيا المائي) بين القطاع ومصر بعمق 20 مترًا لمنع حفر الأنفاق، لكن الحكومة الإسرائيلية رفضت هذا الاقتراح آنذاك خوفًا من انتقادات المجتمع الدولي.

اعلان