Define your generation here. Generation What
قافلة «العودة» النوبية تعلق اعتصامها لحين لقاء رئيس الحكومة الإثنين المقبل

علق المشاركون في قافلة «العودة» النوبية، اليوم الأربعاء، اعتصامهم على طريق أسوان ـ أبو سمبل، الذي بدأوه السبت الماضي احتجاجًا على ضم قرى نوبية لمشروع «المليون ونصف فدان» التابع لشركة الريف المصري والمدعوم من الدولة، في انتظار ما سيفسر عنه اجتماع مع رئيس الوزراء، يوم الإثنين المقبل، بحسب محمد عزمي، المحامي الحقوقي النوبي والمشارك في القافلة.

قال عزمي لـ«مدى مصر» إن المعتصمين عقدوا مؤتمرًا صحفيًا بمشاركة النواب عمرو أبو اليزيد ومحمد سليم ومصطفى بكري، أعلنوا فيه تعليق الاعتصام، وإن المفاوضات ما زالت مستمرة مع رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية، وسيتم عقد اجتماع مع رئاسة الوزراء يوم الإثنين القادم في هذا السياق.

من جانبها، عبرت فاطمة إمام، الباحثة في الشأن النوبي، لـ«مدى مصر» عن قلقها على مسار عملية التفاوض مع الحكومة بعد تعليق الاعتصام، الذي يمثل قوة ضغط لصالح المحتجين، على حد قولها.

كان أعضاء القافلة، المكونة من 25 سيارة، قد بدأوا الاعتصام بعد أن منعتهم قوات الأمن من المرور عبر طريق أسوان – أبو سمبل إلى قرية فورقند النوبية بتوشكي، التي ضُمت إلى مشروع المليون ونصف فدان.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أصدر في أغسطس الماضي القرار رقم 355 لسنة 2016، والذي قضى بتخصيص 922 فدانًا لمشروع تنمية توشكى، ومن ضمنهم أراضي تعود تاريخيًا للنوبيين، والتي هُجروا منها في موجات مختلفة خلال القرن الماضي، واستمروا حتى الآن في المطالبة بالعودة لها.

وسبق للسيسي إصدار القرار بقانون رقم 444 سنة 2014، بشأن تحديد المناطق المتاخمة لحدود جمهورية مصر العربية، والذي أقره البرلمان لاحقًا، وبموجبه تم تخصيص مساحات من الأراضي كمناطق عسكرية لا يجوز سكنها، وتضمنت هذه الأراضي 16 قرية نوبية. وأثار القراران غضبًا واسعًا بين الأوساط النوبية لتعارضهما مع المادة ٢٣٦ من الدستور، والتي تنص على حق النوبيين للعودة لأراضيهم خلال عشر سنوات.

رفض أعضاء القافلة، أمس الثلاثاء، اقتراح من الحكومة بمنح النوبيين الأولوية في شراء الأراضي المحيطة بقرية فورقند مقابل إنهاء احتجاجهم.

كان محافظ أسوان، مجدى حجازي، أرسل خطابًا للنائب النوبي في مجلس النواب، ياسين عبد الصبور، متضمنًا هذا الاقتراح، بتوجيه من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، أمس الأحد.

وقال المشاركون في القافلة إنهم لا يعتزمون شراء أراضٍ يصرون أنها تعود إليهم أصلًا.

———————————————————————-

ترجمة: هبة عفيفي

اعلان