Define your generation here. Generation What
النقض تلغي الإعدام الوحيد بحق مرسي وتؤيد إخلاء سبيل علاء وجمال مبارك

في يوم مزدحم بأحكام القضاء في قضايا سياسية، أُلغي حكم الإعدام الوحيد بحق الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات أخرى من جماعة الإخوان المسلمين، كما رُفض طعن النيابة العامة على إخلاء سبيل علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس المخلوع، وحُكم بالبراءة على 15 شابًا من «أولتراس أهلاوي» في قضية اتهامهم بمحاولة اقتحام النادي الأهلي.

قررت محكمة النقض، اليوم الثلاثاء، إلغاء حكم الإعدام الوحيد بحق الرئيس المعزول، محمد مرسي، في قضية اقتحام السجون، المتهم فيها مع 26 آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، بينهم المرشد العام، محمد بديع، والقيادي عصام العريان، ورئيس مجلس الشعب المنحل محمد سعد الكتاتني.

واتهمت النيابة العامة 129 متهمًا، من بينهم متهمين قالت النيابة إنهم أعضاء في حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني، بقتل 32 من قوات التأمين والسجناء في سجن أبو زعبل وقتل 14 من سجناء سجن وادي النطرون وسجين واحد من سجن المرج وتهريب حوالي 20 ألف سجين، خلال ثورة 25 يناير في العام 2011.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قررت في يونيو من العام الماضي الحكم بالإعدام شنقًا على مرسي وبديع والكتاني والعريان. ومن المنتظر الآن إعادة بدء إجراءات المحاكمة أمام دائرة أخرى غير تلك التي أصدرت الحكم الأصلي.

وقضت محكمة النقض أيضًا برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على قرار إخلاء سبيل علاء وجمال نجلي الرئيس المخلوع حسني مبارك، في قضية «قصور مبارك» لانقضاء مدة حبسهما 3 سنوات.

وكانت النيابة العامة طالبت بإعادة حبس المتهمين لإكمال مدة حبسهما، قائلة إن المحكمة أخطأت في احتساب مدة الحبس، وإنه يتوجب عليهما استمرار الحبس 8 أشهر في السجن، بعد حصولهم على حكم البراءة في قضيتي قتل المتظاهرين والتلاعب في البورصة.

ومن ناحيته، دفع محامي المتهمين، فريد الديب، بعدم جواز نظر الطعن على قاعدة أنه لا يجوز الطعن على الاستشكال المقدم من المتهم، وطالب احتياطيًا بعدم قبول النقض ورفض أسبابه، وهو ما قررته المحكمة في حكمها.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قبلت الاستشكال المقدم من الديب لصالح علاء وجمال، وقررت إخلاء سبيلهم بسبب انقضاء مدة حبسهم في القضية المذكورة.

وفي سياق آخر، قررت محكمة جنح قصر النيل، التي انعقدت في معهد أمناء الشرطة، الحكم ببراءة 15 شابًا من رابطة ألتراس أهلاوي، بعد اتهامهم بالتظاهر دون ترخيص والتجمهر والاعتداء على قوات الأمن وقطع الطريق ومحاولة اقتحام مقر النادي الأهلي.

وعلى الرغم من توجيه هذه التهم من النيابة، إلا أن تحقيقاتها أكدت أن أعضاء الرابطة توجهوا إلى مقر النادي عقب إعلان الصفحة الرسمية للنادي الأهلي على موقع «فيسبوك» عن عقد المباراة في حضور الجمهور، وبناءً عليه توجه الشباب إلى النادي لتلقي قوات الأمن القبض عليهم، بتهمة محاولة دخول النادي بالقوة.

اعلان