Define your generation here. Generation What
تقرير دولي: قناة السويس تستفيد من التجارة الإيرانية بعد رفع العقوبات عن طهران

توقع  تقرير لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد»، صدر اليوم، الإثنين، أن تستفيد قناة السويس من حركة التجارة الإيرانية مع العالم مع رفع العقوبات عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأن تستفيد كذلك من مبادرة «حزام واحد.. طريق واحد» الصينية للتجارة الدولية، التي بدأ العمل بها العام الماضي.

وقال تقرير «استعراض النقل البحري لعام 2016» إنه «من المتوقع أن تشكل الوصلات البحرية بين الصين وميناء بيريوس في اليونان عبر المحيط الهندي وقناة السويس بديلًا لموانيء كأنتويرب في بلجيكا وهامبورج في ألمانيا وروتردام في هولندا، في الوقت الذي تقلل فيه زمن الرحلة إلى وسط وشرق أوروبا بعشرة أيام. ومن المرجح أن تستفيد  قناة السويس من المرور الجديد الذي تولده المبادرة، ومن التدفقات التجارية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد رفع العقوبات الدولية».

كان السفير الإيراني في بريطانيا حميد بعيدي نجاد قد أعلن قبل أيام أنه لا يوجد حاليًا أي عقوبات أوروبية ضد إيران، وأن كل العقوبات المالية والمصرفية والاقتصادية، التي فرضها الاتحاد الأوروبي على إيران، تم رفعها.

وكانت رويترز قد نقلت عن مساعدين بالكونجرس الأميركي أن زعماء الجمهوريين بمجلس النواب يخططون لإجراء تصويت في منتصف نوفمبر على تجديد العمل بقانون العقوبات على إيران لعشر سنوات، وهو ما قد يثير مواجهة مع البيت الأبيض ومجلس الشيوخ.

وينتهي أجل القانون في 31 ديسمبر المقبل، وهو قانون يسمح بفرض عقوبات على إيران في مجالات التجارة والطاقة والدفاع والقطاع المصرفي، بسبب برنامجها النووي وتجارب الصواريخ الباليستية.

فيما أطلقت الصين في 2013 مبادرة «حزام واحد.. طريق واحد»، وبدأ العمل بها في 2015، وتشمل إطلاق مسارات جديدة للتجارة الدولية تربط بينها وآسيا وأوروبا وأفريقيا والاقتصاديات الناشئة.

كما توقع تقرير الأونكتاد استفادة قناة السويس من نمو تجارة البترول مع نمو أهمية صناعة تكرير البترول في الهند.

إلا أن القناة تواجه في المقابل منافسة إضافية من قناة بنما التي شهدت في يونيو 2016 افتتاح مشروع استغرق تسعة أشهر تقدر تكلفته بـ 5.4 مليارات دولار، وتضمن أعمال توسعة وتعميق في القناة.

وفي حين شهد عام 2015 افتتاح مشروع توسعة لقناة السويس على نحو يسمح بمرور 96 سفينة يوميًا في الاتجاهين في بعض المناطق من القناة، وبمرور السفن الأكبر في مناطق أخرى، جاءت التوسعة التي شهدتها قناة بنما لتسمح في المقابل بمرور سفن أكبر حجمًا.

وتواجه قناة السويس تحديات تتعلق بعائداتها مع التراجع في أسعار البترول الذي يدفع السفن لتفضيل طريق رأس الرجاء الصالح بدلًا من قناة السويس، مع ارتفاع تكلفة المرور في القناة على نحو ربما يتجاوز تكلفة استهلاك المزيد من الوقود في رحلة أطول.

كان البيان المالي للموازنة العامة قد تضمن توقعات بالمزيد من انخفاض سعر خام برنت في السوق العالمية، من 47 دولار للبرميل في العام المالي 2015/2016، إلى 40 دولار للبرميل في العام المالي الحالي.

وقال التقرير إن التجارة البحرية في العالم شهدت أقل معدل نمو منذ 2009، بناء على النمو في حمولة السفن التجارية، التي بلغت عشرة مليارات طن في 2015، بارتفاع قدره 2.1% قياسًا إلى العام السابق.

اعلان