Define your generation here. Generation What
يوميات قارئ صحف: الإثنين 7 نوفمبر 2016
 
 

تعرف في صحف الإثنين على آخر أخبار الأسعار وفصل جديد في دراما مصر والسعودية وقانون وشيك لحبس جميع الألتراس

 

أخبار الأسعار

«مصادر: إرجاء زيادة تذكرة المترو إلى يناير»، عنوان على الصفحة الأولى للشروق. «قالت مصادر مطلعة في وزارة النقل إن الحكومة ستبحث موعد زيادة تذكرة مترو الأنفاق، وتأثير ارتفاع أسعار الوقود على المترو والسكة الحديد، خلال اجتماع مجلس الوزراء الأربعاء المقبل، حيث سيتم النظر في تعويض فارق الأسعار دون زيادتها بشكل مبالغ فيه، مشيرة إلى استثناء طلاب المدارس والجامعات ومحدودي الدخل والمصابين ببعض الأمراض المزمنة من الزيادة المتوقعة. ورجحت المصادر، في تصريحاتها لـ«الشروق»، الأحد، إرجاء قرار الزيادة لحين تركيب ماكينات الدخول والخروج الجديدة التي تعمل بالكارت الذكي، والمقرر البدء في تركيبها خلال يناير المقبل…مضيفة أن مأزق تعويض الفارق بين أسعار الوقود السابقة والحالية قد يضطر الحكومة لرفع قيمتها إلى جنيهين بشكل مؤقت لحين تركيب الماكينات الجديدة، ثم إعادة تسعيرها وفقا للمحطات

وأوضحت المصادر أن القرار ليس في يد وزارة النقل، وإنما يجب صدوره من مجلس الوزراء، وكذلك مناقشته مع لجنة النقل في مجلس الشعب، فضلا عن بعض الجهات الأمنية، بسبب توقعات بتفجر غضب بعض الركاب من ارتفاعها في ظل غلاء الأسعار أخيرا».

وفي خبر آخر: «مصدر: حذف 1.5 مليون مواطن من بطاقات التموين كمرحلة أولى… وأصحاب بطاقات يفاجئون بتقليص عدد أفراد أسرهم دون سبب» في الشروق أيضًا.

وحتى «طبق الفول» يصاب بـ«حمى ارتفاع الأسعار»: 25 جنيها زيادة في ثمن شيكارة الفول.. و«عمال باليومية» يكتفون بـ«ساندوتش واحد».. وأصحاب محلات ملابس: زيادات جديدة بعد نفاد المخزون».

وفي جريدة البورصة «زيادة أسعار مياه الشرب خلال النصف الأول من عام 2017».

والأدوية: «شركات توزيع الأدوية في ورطة بعد تحرير الدولار».

وملف بعنوان «أزمة زيت» من عناوينه: نقص الدولار وارتفاع سعره يدفع مصانع الزيوت لخفض الطاقة الإنتاجية – 3 تحديات تواجه مصانع استخلاص الزيوت – زراعة المحاصيل الزيتية تواجه شبح الاندثار – مخاوف لدى بدالي التموين من نقص الزيت بعد ارتفاع أسعارها.

من أخبار الاقتصاد أيضاً في الشروق «الهيئة العامة للبترول ترفع سعر الدولار والبترول في موازنة الـ8 أشهر المقبلة: الدولار يزيد من 9 جنيهات إلى ما يتراوح بين 13 و15 جنيها وبرميل البترول من 40 دولارا إلى 45 دولارا».

في جريدة البورصة على الصفحة الأولى «مصر تقدم خطاب نوايا بالإجراءات الاقتصادية لصندوق النقد خلال 3 أيام…والجارحي: صرف الشريحة الأولى من قرض «النقد الدولي» خلال أسبوعين».

وبخصوص الدولار مانشيت البورصة «الإنتربنك مازال قيد التحميل»: تداولات هزيلة لسوق الصرف الأجنبي في اليوم الأول لتفعيلها.. وأبو الفتوح: «الأهلي» يسعى لتلبية احتياجات جميع القطاعات «المستوردون»: غداً البنوك ترد على طلبات للدولار.. و«الذهب»: إلغاء أولويات تدبير العملة «حبر على ورق».

الجانب الإيجابي الوحيد في رفع سعر الدولار ربما: «الدولار يدفع شركات الأسمنت لوقف استيراد الفحم والاتجاه لتدوير المخلفات».

مصر والسعودية

المصري اليوم سجلت بعض التوتر والتهويش اللذين وقعا بين البلدين مساء أمس: «مصادر: وزير البترول يتوجه لـ«طهران» ومتحدث الوزارة: غادر لـ«أبوظبى».

تطور آخر في ملف التوتر بين البلدين انفردت به الشروق اليوم: «الإخوان يلتقون مسئولين سعوديين بالدوحة»: «كشفت مصادر بجماعة الإخوان عن لقاء جمع قياديين بارزين بالجماعة مع عدد من المسئولين السعوديين في العاصمة القطرية الدوحة، على هامش عزاء أمير قطر الأسبق، الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني الأسبوع الماضي.

وأوضحت المصادر أن اللقاء ناقش تقريب وجهات النظر بين المملكة والجماعة، في ضوء ما أسمته: «توتر العلاقات بين القاهرة والرياض على المستوى الرسمي».

وكشفت المصادر الإخوانية عن قرار صدر عن اجتماع قيادات بالتنظيم الدولي للجماعة، بشأن دعم وجهة النظر السعودية، وتبنى مواقف المملكة في قضايا الصراع بالمنطقة، وفى مقدمتها سوريا واليمن وليبيا.

من جهته، علق الدكتور أنور عشقي، رئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بجدة، قائلا في تصريحات لـ«الشروق» عبر الهاتف…إن الملك سلمان يسير على خطى شقيقه الراحل الملك عبدالله إلا أنه مع تغيير الظروف في المنطقة، بدا أن هناك سياسة جديدة قائمة على عدم إقصاء أي طرف، مادام لم يمارس العنف، مؤكدا أن الرياض لديها محددات بعدم دعم أي فصيل يتبنى العنف في مصر».

11-11

تحت عنوان «النائب العام يأمر بضبط المحرضين على العنف عبر فيس بوك وتويتر»، نشرت البوابة ما يلي: «كشف مصدر أمنى بمباحث الإنترنت عن إصدار اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، توجيهاته بضرورة القبض على القائمين على كل الصفحات المحرضة على العنف والإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بناءً على أوامر من النائب العام، موضحًا أن أهم تلك الصفحات: «حسم» و«لواء الثورة» و«المقاومة الشعبية» و«ثورة الغلابة ١١-١١». وأشار المصدر إلى أن إدارة مباحث الإنترنت تعكف حاليًا على تحديد مصدر ومكان المسئولين عن تلك الصفحات للقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة في أسرع وقت ممكن، لافتًا إلى أن مباحث الإنترنت تمكنت خلال ٣ شهور من إغلاق نحو٣٠٠ صفحة تبث أخبارًا كاذبة وتحريضية ضد المصالح الاقتصادية، وتم القبض على المسئولين عنها. ونوه إلى أن ضباط الإدارة العامة لمباحث الإنترنت يعدون بشكل يومي تقريرًا عن الصفحات التي تنشر الشائعات، فضلًا عن المواقع الإلكترونية المدعومة من الخارج، وعلى رأسها «كلمتي» و«هافينجتون بوست عربي» استعدادا لحجب الموقعين بشكل نهائي في مصر

وأشار إلى أنه تم منع إصدار «تصاريح تصوير» لعدد من الوكالات الإخبارية التي اعتادت نشر أكاذيب عن الوضع الداخلي المصري، ومحذرا من استغلال تلك الوكالات للحالة الاقتصادية، في تصوير فيديوهات مفبركة عن الشرطة والقضاء والنيابة، فيما ستتم إحالة كل من يتورط في نشر أخبار كاذبة ومحرضة إلى القضاءإضافة إلى التنسيق مع الجهاز القومي للاتصالات عند الضرورة لطلب بعض المعلومات بعد استخراج الأذون المقننة من النيابة العامة

ويعكف ضباط الإدارات المختصة في «الداخلية»، على رصد وتحليل مئات من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، و٢٠٠٠ حساب إلكتروني من أخطر الحسابات الإرهابية، لرصد كل أشكال الجرائم الإلكترونية، ودعوات التحريض على العنف التي يتبناها عناصر التنظيم الإرهابي وحلفاؤه، وذلك لإحباط تحركاتهم الميدانية قبل ١١ نوفمبر الحالي».

اليوم السابع نشرت «اعترافات عناصر حسم تكشف خطة الإخوان لنشر الفوضى باللجوء للجان العمل النوعي المسلح.. ارتفاع عدد المحبوسين إلى 32 متهما حتى الآن.. والنيابة تأمر بسرعة ضبط آخرين».

 

مصر-أبو مازن – دحلان

ملف مصر-أبو مازن دحلان ظهر اليوم مجدداً في الوطن في حوار مطول مع محمود صدقي الهباش، قاضى قضاة فلسطين، مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشئون الدينية والعلاقات الإسلامية أثناء زيارته للقاهرة، ومن بين ما جاء فيه:

■ الوضع الداخلي في فتح انعكس على العلاقات مع مصر وظهرت التحفظات والرفض لمؤتمر العين السخنة.. فكيف ترى العلاقات بين البلدين حالياً في ضوء ما يقال عن وجود فتور أو توتر بين البلدين؟

– …في موضوع ما سمى بمؤتمر العين السخنة كان هناك اعتراضات وبدون زعل وبود بيننا وبين أشقائنا في مصر، يا إخواننا نحن لنا وجهة نظر تعالوا ناقشونا فيها، لأنه لا يصح أن أدخل للشأن المصري من غير بوابة الدولة المصرية ولا يصح أن أدخل في الشأن الفلسطيني من غير بوابة دولة فلسطين، فهل يعقل أن أقوم بالتدخل في الشأن المصري أو الحكومة والأحزاب بدون رضا وموافقة الدولة؟ هناك بوابة للدولة، والدولة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية اعترضت على المؤتمر، فكان المفترض أنه قضى الأمر، وكما كان يقول الرئيس السيسى ومن قبله حسنى مبارك ومن قبله ناصر والسادات، كانوا يقولون نحن مع الفلسطينيين فيما يقررونه، أي يقصدون نحن معكم ونحن ندعم قراركم دون التدخل فيه.

■ هل هذا المؤتمر تدخل؟

– القيادة الفلسطينية رأت في هذا المؤتمر نقطة غير حكيمة، وبالتالي كان يفترض أن نجلس معاً وبالحوار الهادئ والود نتواصل ونصل إلى اتفاق، إمّا أن نعقد المؤتمر أو لا نعقده، أمّا أن تعقد مؤتمراً دون رضاء القيادة الفلسطينية كأن أعقد مؤتمراً للأحزاب المصرية أو الإخوان وأقول الإخوان مكون أساسي من مكونات الشعب المصري ولا يمكن أن نتجاهله، وأحضر مجموعة أحزاب يسارية وليبرالية وتفضلوا. هل هذا يجوز؟ بالتأكيد لا يجوز، «شوف يعنى القيادة الفلسطينية شوية واخدة على خاطرها»، ولكن هذا لا يعنى إطلاقاً أن العلاقة الاستراتيجية متأثرة.

■ ألا ترى أن البعض قرأ زيارات أبو مازن لتركيا وقطر على أنه تحول في البوصلة، خاصة في ضوء ما ساد من ردود فعل بعد مؤتمر العين السخنة؟

– لا طبعاً، هل هذه أول مرة يزور قطر وتركيا؟ البعض يريد أن يقرأها كما يحلو له، هناك من يحاول أن يسئ للعلاقات بين البلدين ويشوش عليها، ويعكر صفوها، وعلينا أن نحذر جميعاً وألا نسمح لأحد بأن يعكر صفو العلاقات المصرية الفلسطينية، حتى لو حاول، يجب أن نضربه على يده بقوة إن حاول الإساءة للعلاقات بين البلدين أو الإساءة للقيادة الفلسطينية أو للقيادة المصرية، غير مسموح لأى صحفي فلسطيني أن يكتب في أي صحيفة فلسطينية كلمة مسيئة لمصر، ولو حدث هذا على ضمانتي سيحاسب حساباً عسيراً، ونحن بالتالي ننتظر من مصر نفس الشيء، وأعتقد أن الحال كذلك».

قضاء وأحكام

صدر أمس عن محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار معتز خفاجي حكم «السجن سنة لعضوين بـ«وايت نايتس» بتهمة محاولة قتل مرتضى منصور» والمتهمان هما مصطفى محمود دالي ومحمود بسيوني حسب الشروق.

وصدر أمس أيضاً من محكمة جنح قصر النيل حكم براءة 51 من متظاهري «تيران وصنافير» بعد رفض طعن النيابة.

وفي خطوة غير مفهومة: «الحكومة تقيم دعوى ثانية أمام «الدستورية» لوقف حكم «تيران وصنافير»…وسبق للهيئة أن تقدمت بمنازعة تنفيذ مشابهة في 15 أغسطس الماضي، وستبدأ هيئة مفوضي المحكمة الدستورية نظرها برئاسة المستشار طارق شبل في 13 نوفمبر الجاري. ولم تفصح الهيئة عن سبب إقدامها على هذه الخطوة في ظل عدم بدء نظر منازعة التنفيذ الأولى بعد. وبذلك يصبح أمام المحكمة الدستورية منازعتا تنفيذ بشأن حكم «تيران وصنافير» في الوقت الذي ماتزال فيه القضية متداولة أمام المحكمة الإدارية العليا، كما تتداول محكمة القضاء الإداري ومحكمة مستأنف الأمور المستعجلة استكمالات بشأن تنفيذ الحكم».

جريمتنا الفردية اليوم من مجلس الدولة: حبس موظف بمجلس الدولة واثنين آخرين تقاضوا رشوة 150 ألف جنيه: «قررت نيابة الأموال العامة العليا حبس سكرتير الدائرة السادسة بالمحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، وموظف بإدارة الشؤون القانونية بهيئة المجتمعات العمرانية بالفيوم ومحامي حر 4 أيام على ذمة التحقيقات لاتهامهم بتقاضي رشوة 150 ألف جنيه من الممثل القانوني لشركة قطاع خاص مقابل التلاعب في المستندات المقدمة من الدعوى المرفوعة من شركة الراشي».

وعلى الصفحة الأولى من المصري اليوم: وزارة «العدل» تقترب من الإشراف على لجنة المحبوسين».

حكومة

مانشيت اليوم السابع: «مصادر: تغيير وزاري واسع النطاق.. وتؤكد: شريف إسماعيل مستمر.. التعديل يشمل 90% من وزراء المجموعة الاقتصادية».

«مصادر: محيي الدين مستمر في البنك الدولي.. والتشاور معه للاستفادة من خبرته فقط». الوطن على الصفحة الأولى نفت الخبر المنشور في المصري اليوم أمس.

برلمان وتشريعات

البرلمان ناقش أخيراً مسألة رفع أسعار البترول والسولار أمس في اجتماع طارئ للجنة الطاقة حضره مجدي العجاتي، وزير الشئون البرلمانية وفق تغطية الوطن. الوزير قال «إن العدول عن القرارات التي اتخذتها الحكومة بتعويم الجنية وزيادة سعر المحروقات مؤخرا، أمر مستحيل وكان لابد أن تحاط بالسرية حتى لا يتم استغلال القرار من بعض التجار وارتباك الأسواق ومثل هذه القرارات تتخذ بسرية في كل أنحاء العالم. ووجه العجاتي حديثه للنواب، قائلا: «لستم أنتم المقصودين بهذه السرية وهذه الحكومة قدر لها أن تتخذ قرارات صعبة وموجعة ولكن لابد من الإصلاح الاقتصادي…».

وقال الوزير: أيضا خلال الاجتماع، الحكومة وافقت على ضم الصناديق الخاصة للموازنة ولكن هناك صناديق سيادية لن يتم الاقتراب منها مثل المعاشات والتأمينات مثل معاشات القضاة، مضيفا أن النواب هم من طالبوا بضم الصناديق الخاصة والحكومة استجابت له. وشدد العجاتي على أن الدستور يقيد الحكومة التي أجبرت على تلك القرارات حيث اعتمد الاقتصاد الحر كما منع الدستور تقيد الأسعار ومنع التسعيرة الجبرية».

الوطن أيضاً نشرت كشف حساب «حكومة «إسماعيل» في 365 يومًا: البطالة تراجعت والمعاشات زادت والنمو انخفض».

«تشريعية النواب» توافق على عقوبة الهتافات المسيئة بالمباريات وإطلاق الشماريخ» في الأهرام. الخبر مليء بالكوارث ويستحق النشر كاملا:

«‫وافقت اللجنة المشتركة للجنة الشئون التشريعية والشباب والرياضية، برئاسة المستشار حسن بسيوني، أمس الأحد على المادة 107 من قانون الرياضة الجديد والتي تنص على أن يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد على 20 ألفا أو بإحدى هاتين العقوتين كل من سب أو قذف أو أهان بالقول أو الصياح أو الإشارة شخصا طبيعيا أو اعتباريا أو حض على الكراهية أو التمييز العنصري بأي وسيلة من وسائل الجهر والعلانية أثناء أو بمناسبة النشاط الرياضي.

 ‎‫كما وافقت اللجنة على نص المادة 108 من القانون والتي تتضمن أن يعاقب بالحبس وبغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تزيد على 3 آلاف أو بإحدى العقوبتين كل من دخل أو حاول الدخول إلى مكان النشاط الرياضي دون أن يكون له الحق في ذلك.

‎‫كما وافقت اللجنة على المادة 109 والتي تنص على أن يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد على 3 آلف جنيه أو بإحدى العقوبتين كل من حاول دخول إلى مكان النشاط الرياضي أو أي هيئة أو منشأة رياضية او في غير نشاط رياضي وهو حائز أو محرز أو متعاطيا مسكرًا، أو حائز لألعاب نارية أو شماريخ».

المصري اليوم سجلت عودة الهجوم على النائب محمد أنور السادات والملف هذه المرة هو قانون الجمعيات الأهلية الجديد: «قالت المصادر إن إحدى الوزارات المعنية بالقانون أرسلت مذكرة إلى الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، ضد النائب محمد أنور السادات، أشارت فيها إلى تحدث النائب مع سفراء بعض الدول الأجنبية بشأن مشروع القانون، وأنه طلب من أحد مستشارى الوزارة مخاطبة السفراء بشأن مشروع القانون، معتبرة أن ما فعله النائب بمثابة ضغط على الحكومة حتى يخرج القانون بشكل معين. من جانبه، قال النائب محمد أنور السادات لـ«المصرى اليوم»: «أنا كغيرى من نواب البرلمان، نلتقى بأغلب سفراء الدول الأوربية فى مناسبات وأعياد واحتفالات، وأثناء تلك اللقاءات يتطرق الحديث عن الأمور السياسية والاقتصادية والتحديات الدولية والإقليمية، ويتم سؤالنا عن قوانين مثل الجمعيات الأهلية والتظاهر وذوى الإعاقة». وأضاف: «مشروع قانون الجمعيات الأهلية لم يصلنا بشكل رسمى فى مجلس النواب، وأنا قدمت اقتراحاً مع أكثر من ٦٠ نائبًا بمشروع قانون خاص بالجمعيات الأهلية لتتم مناقشته مع قانون الحكومة حينما يصل البرلمان، وعلمتُ أن الحكومة أرسلت نسخة من مشروع القانون لبعض السفارات، ووصلنى أن الكثير من المنظمات الدولية التى تعمل فى مصر كانت تستفسر عما فى القانون، وأنا اتصلت بمستشار الوزارة المعنية بالقانون وقلت له إنه على الوزارة دعوة تلك المنظمات والسفارات لتوضيح أى لبس، وطالبته بالاستماع لهم، ولم أتصل فقط بهذا المستشار بل اتصلت أيضا برئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية وأجهزة سيادية، وطلبت منها نفس ما قلته للمستشار».

سيناء

«بعد تطهيرها من الإرهاب.. عودة سكان 4 أحياء بالشيخ زويد لمنازلهم» حسب البوابة. «والأحياء الأربعة هي الترابين، وأبو زتون، وأبو رفاعي، وأبو فرج جنوب الشيخ زويد. وشهدت الأحياء الأربعة مواجهات دامية بين القوات الأمنية وعناصر تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي على مدى الـ3 سنوات الماضية، حتى فرضت القوات المسلحة سيطرتها التامة على هذه المناطق بإنشاء كمائن عسكرية بها، وأحاطتها بكمائن أخرى. وناشدت القوات المسلحة، أهالي قرى الشريط السالحي بمدينتي رفح والشيخ زويد بسرعة العودة لمنازلهم بمناطق وقرى الحسينات والديبة وياميت وأبو شنار والأحراش بعد السيطرة العسكرية الكبيرة على الأرض في مدينة الشيخ زويد».

و«استشهاد مجند برصاص قناصة جنوب الشيخ زويد» والمجند هو الشهيد محمد حسين إبراهيم، 22 عامًا، من محافظة المنيا.

متابعات

الشروق: «أستاذ قلب: ألغينا عمليات بسبب نقص المستلزمات الطبية المستوردة». أستاذ جراحة القلب بجامعة عين شمس، الدكتور خالد سمير: «فوجئنا بعد ذلك بقرار من وزارة الصحة والمجلس الأعلى للجامعات، بمنع طرح المناقصات في شهر يونيو الماضي وتولى القوات المسلحة شراء كل المستلزمات عن طريق مناقصة واحدة والتي لم تصل حتى الآن». وزاد: «المخازن بدأت في الرد علينا بعدم وجود أي رصيد من بعض أنواع المستلزمات والمستهلكات خاصة (الرئات الصناعية) التي تستخدم في جراحة القلب ولا غنى عنها في عمليات القلب المفتوح، وفى أنواع منها بمقاسات معينة مش موجودة».

المصري اليوم: «اعتصام قافلة «العودة النوبية» لحين انتهاء مهلة الأجهزة الأمنية»

والحلقة الثانية من حوار المصري اليوم مع زياد بهاء الدين تناولت اليوم بعض القضايا السياسية بينما ركز الجزء الأول أمس على المسائل الاقتصادية.

ووالدة المذيع جابر القرموطي في ذمة الله.

رأي

فهمي هويدي في عموده اليوم تحت عنوان «المؤامرة الجهنمية» عن التقرير الأمني الذي تم تعميمه على المصري اليوم والوطن والأهرام: «ولم يكن هناك من تفسير للجوء الصحف الثلاث إلى نشر التقرير بنفس المعلومات إلا أنه تعميم أمنى لم يبذل أي جهد مهني في عرضه وإخراجه بصورة تقنع القارئ وتجعله «يبلع» الرسالة، ولم يكن ذلك أسوأ ما في الأمر. لأن الأسوأ أن معدى التقرير أرادوا الإيحاء لنا بأن السخط والغضب السائدين في الشارع المصري الآن لا يعبران عن مشاعر حقيقية لدى الناس، ولكنها جزء من مؤامرة إخوانية جهنمية اعتمدت ترتيبا جبارا لتفجير مختلف الأزمات التي تمر بها البلاد. ذلك أنهم سيوجهون وحدات جيوشهم الجرارة للانتشار في مختلف الاتجاهات. واحدة تستحوذ على دولارات الأسواق، وثانية ستستولى على السكر، وثالثة ستسيطر على محطات الوقود ورابعة ستنتشر في المساجد والميادين لإشاعة البلبلة وخامسة ستقوم بتحريض سائقي التاكسي والميكروباص على الإضراب عن العمل… إلخ».

عماد أديب في الوطن واصل تحذيراته اليومية في عمود بعنوان «تحذير لمن يهمه أمر المصريين» جاء فيه «في احتياجات الناس الأساسية لا تراهن على الوطنية والمحبة والدعم الشعبي. ساندوتش الطفل للمدرسة لا يمكن حشوه بالوطنية، وفاتورة الكهرباء لا يمكن دفعها بالحب وسيارة سائق السرفيس لا يمكن ملؤها بالدموع. نعم، يجب أن نتحمل، ويجب أن نتجرع الدواء المر، ويجب أن يضحى جيل من أجل أجيال أخرى ولكن للصبر حدود وللتحمل مدى مقبول، والجوع والبرد والاحتياج تدفع أعقل الناس للجنون».

…وفي الختام

ترشحاتنا لك: انفوجراف: ملامح اختفاء الطبقة المتوسطة بعد تعويم الجنيه في جريدة البورصة.

وتقرير عبد الستار حتيتة من ليبيا في الشرق الأوسط: «التيار المدخلي».. صداع في رأس «داعش ليبيا».

وانتخابات رئاسة الولايات المتحدة غدًا. اقرأ ملف الشرق الأوسط السعودية.

لكن اليوم السابع قدمت أفضل تحليل سياسي بقلم تامر عبد المنعم أترككم معه:

%d8%aa%d8%a7%d9%85%d8%b1-%d8%b9%d8%a8%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%b9%d9%85

نلتقي غداً.

اعلان