Define your generation here. Generation What
يوميات قارئ صحف: الأحد 6 نوفمبر 2016
 
 

في صحف الأحد معلومات تهمكم حول الدولار والأسعار والقروض ورئيس وزرائنا القادم وزيارة مرتقبة لبوتين وقائمة اغتيالات جديدة

الدولار بكم؟

حسب الشروق اليوم «تراوحت أسعار بيع الدولار في البنوك، اليوم، بين 15.5 و16 جنيها، في ثالث أيام تعويم الجنيه، وسط تفاوت أسعار شرائه بين 14.75 و14.95 جنيه، ورفع بنك البركة سعر الشراء حتى 15.5 جنيه…وبحسب استطلاع لـ(الشروق)، سجل سعر بيع العملة الخضراء في بنكي أبوظبي الإسلامي، وكريدي أجريكول، 16 جنيها، لكن أسعار البيع تراوحت في بنوك التجاري الدولي والأهلي ومصر والبركة والعربي الإفريقي والقاهرة بين 15.5 و15.75جنيها. كما سجل أعلى سعر لشراء الأخضر في بنكي التجاري الدولي 15.51 والبركة 15.5، بينما تراوح سعر الشراء بين 14.75 و14.95 في بنوك أبوظبي الإسلامي وكريدي أجريكول والأهلي ومصر والعربي الإفريقي. يُشار إلى أن سعر بيع الدولار سجل أعلى مستوى له عند 16.5 جنيه في بنك الإمارات دبى…

 وقال تقرير صادر عن بنك الاستثمار «بلتون»، إن سعر صرف الدولار الرسمي يدور حول 16 جنيها نظرا للمعروض المحدود من العملة الأمريكية، مشيرا إلى أن اضطرابات العرض والطلب «لن تتلاشى بين عشية وضحاها». وتوقع البنك، أن تتلقى مصر تدفقات بأكثر من 5 مليارات دولار خلال الفترة من أسبوعين إلى 4 أسابيع مقبلة».

الأسعار

وبعد رفع أسعار المواد البترولية جريدة البورصة صدرت اليوم بمانشيت من كلمة واحدة بالأحمر: «الغلاء». والجريدة مليئة بالأخبار غير السارة بشأن الأسعار وهذه مجرد عينة منها:

المصانع تتأهب لزيادة الأسعار الجديدة للسلع وتوقعات بإعلانها نهاية الأسبوع

الدقيق: «200 جنيه زيادة في أسعار الدقيق.. والمطاحن تطلب زيادة أجرة الطحن»

الخبز: لجنة من “التموين” والمخابز” لتقدير تكلفة الخبز بعد زيادة السولار

السكر: “تصديري الحاصلات”: ارتفاع متوقع للقمح والقصب لزيادة وقود النقل

الدواجن: «اتحاد منتجي الدواجن يخاطب «البترول» لتحديد أسعار وكميات «غاز المزارع»

اللحوم: المستوردين يُحجمون عن طرح اللحوم “الحية” لحين إعادة تسعيرها

الزيت: “الزيوت” تتأهب لزيادات جديدة بعد تعويم الجنيه وزيادة تكلفة النقل

التاكسي: جمعية سائقي التاكسي تعتزم تقديم خطاب رسمي للوزراء لزيادة التعريفة

كريم: سائق بـ “كريم” للسيارات : زيادة سعر الكيلو لـ 1.40 جنيه وساعة الانتظار لـ 23 جنيه

الخشب: “الأخشاب” تُعِد أسعارًا استرشادية لضبط تكاليف الانتاج وتسعير المنتجات

على جانب آخر وزارة البترول أعلنت أخيراً وبشكل رسمي ما يعلمه الجميع بالفعل: «أرامكو السعودية» لم ترسل شحنات الوقود للشهر الثاني إلى مصر»، في الوطن.

رئيس وزرائنا القديم الجديد

اتصالاً مع الحملة الإعلامية للتمهيد لعودته نشرت المصري اليوم خبراً على صفحتها الأولى بعنوان «مصادر: أجهزة رقابية التقت «محيى الدين» لبحث توليه الحكومة»: «قالت مصادر مسؤولة رفيعة المستوى، أمس، إن هناك مفاوضات تجرى حالياً مع الدكتور محمود محيى الدين، وزير الاستثمار الأسبق، النائب الأول لرئيس البنك الدولي، لتولى مهمة رئاسة الحكومة خلفاً لرئيس الوزراء الحالي المهندس شريف إسماعيل. وأضافت أن رئيس إحدى الجهات الرقابية أجرى مقابلة مع «محيى الدين»، دون الإفصاح عما إذا كانت في القاهرة أو واشنطن، وأنها شهدت إدلاء وزير الاستثمار الأسبق ببعض الطلبات والمقترحات التي سيسعى لتنفيذها، ومنها الحضور بفريق كامل لإدارة الأزمات الاقتصادية المتفاقمة، وعلى رأسها تحسين المناخ العام للأسواق المحلية بشكل سريع. وتابعت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها، أن «محيى الدين» بدأ مخاطبة الفريق الذى يرغب في وجوده معه، للوقوف على مدى استعداد كل عضو فيه لتقبل المهمة التي وصفها المرشح لرئاسة الحكومة بأنها «شاقة وصعبة»…

ولفتت إلى أن هناك اتصالات مكثفة أجريت مع «محيى الدين» منذ عامين، كانت تتخللها استشارات في القروض الدولية التي كانت تتفاوض عليها مصر، وكذلك في اختيار بعض الشخصيات في أضيق الحدود، وأن الحديث معه على تولى مناصب رسمية جاء عقب تدهور الحالة الاقتصادية».

النووي قادم…وبوتين أيضاً

في صدر الصفحة الأولى «علمت «المصري اليوم» أن مصر وروسيا توصلتا لاتفاق نهائي على توقيع عقد إنشاء محطة الضبعة النووية، خلال نوفمبر الجاري، بقيمة ٢٩.٢٥ مليار دولار، منها ٢٠% تمويلا محليا، والباقي في صورة قرض روسي يسدد على ٤٠ عاما، بعد تعثر المفاوضات حول بعض المواصفات الفنية التي لم تلق توافقا طوال الأشهر الماضية. وقالت مصادر رفيعة المستوى إنه من المفترض وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى القاهرة لحضور مراسم توقيع العقد النهائي بين حكومتي القاهرة وموسكو، وإعلان نتائج الاتفاق والإفصاح عن بعض بنوده…

وتابعت: «قيمة القرض الروسي البالغة ٢٥ مليار دولار، عند تحويلها بالجنيه المصري، ستصل إلى ٣٧٥ مليار جنيه، قابلة للزيادة خلال فترة السداد، إذا زاد سعر الدولار أمام الجنيه»…وأوضحت أن تأخر التوقيع كان بسبب رؤية مصر بضرورة التوقيع على جميع العقود الخاصة بإنشاء المفاعل دفعة واحدة، قبل البدء في عملية الإنشاء. وأكدت المصادر أن مصر ترفض أن توقع عقود البناء والتشغيل قبل حسم باقي الملفات حتى لا تترك بعض المسائل العالقة التي يمكن أن تثير بعض المشاكل في عملية التنفيذ أو التشغيل للأجيال القادمة، خاصة أن المشروع سيستمر عشرات السنين».

إرهاب

حركة «حسم» الإخوانية تبنت محاولة اغتيال «قاضى مرسى» المستشار أحمد أبو الفتوح، والذى ينظر قضايا متهما فيها الرئيس الأسبق محمد مرسى وعناصر من الجماعة. وأعلنت الحركة، في بيان أمس، تبنيها عملية تفجير السيارة المفخخة وتفاصيل العملية، ومراقبة الموكب لاستهدافه، وأبرزت ذلك بالصور، وفقاً للشروق.

و«الداخلية»: إبطال مفعول قنبلة داخل سيارة بميدان النهضة، في المصري اليوم.

وأمس «أعلنت القوات المسلحة المصرية عن دخول العملية الشاملة حق الشهيد مراحلها الحاسمة لاقتلاع جذور الإرهاب بمناطق مكافحة النشاط الإرهابي بشمال ووسط سيناء»، في الوطن.

أغلب الصحف القومية والموالية نقلت عن وكالة أنباء الشرق الأوسط خبر «قائمة اغتيالات الإخوان» ونشرتها اليوم السابع بقلم دندراوي الهواري تحت عنوان «انفراد.. التنظيم الدولي للإخوان اجتمع اليوم ويعد قائمة اغتيالات تضم وزير الداخلية ورئيس الأمن الوطني وقائدي المخابرات العسكرية والجيش الثاني وخالد صلاح وعمرو أديب ولميس الحديدي وأحمد موسى ومصطفى بكرى».

والأهرام نشرت «الاعترافات الكاملة للعناصر الإخوانية المتورطة في محاولة اغتيال «على جمعة» والنائب العام المساعد».

داخلية

الوطن أفصحت اليوم عن تفاصيل القبض على الضابط فهمي بهجت، وكما توقعنا الأسبوع الماضي في اليوميات فإن القضية تخص اللواء أبو بكر عبد الكريم مساعد وزير الداخلية السابق وشقيقه مالك شركة الصرافة: «قالت مصادر قضائية مطلعة على التحقيقات في القضية المتورط فيها الرائد فهمى بهجت بتقديم رشوة لموظف في السجل المدني لجمع معلومات عن اللواء أبوبكر عبدالكريم، مساعد وزير الداخلية، المتحدث السابق لوزارة الداخلية وشقيقه، إن نيابة إمبابة بإشراف المستشار محمد عبدالسلام، المحامي العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية، أوشكت على إنهاء كافة أركان القضية بعد الاستماع لأقوال طرفيها، ومن المقرر إحالة «بهجت» وموظف السجل، إلى محكمة الجنايات خلال 48 ساعة، حيث استمعت النيابة لأقوال «عبدالكريم» وشقيقه باعتبارهما مقدمي البلاغ ضد «بهجت»، وأكدا في أقوالهما أمام أحمد معتوق وكيل نيابة قسم إمبابة ما ورد بالبلاغ بأن «بهجت» قدم رشوة لموظف بالأحوال المدنية بإمبابة خط هاتف محمول قيمته 25 جنيهاً مقابل تسريب بيانات شقيق اللواء. وكانت النيابة برئاسة باهر حسن، رئيس نيابة إمبابة، ومحمد نبيل، مدير النيابة، أمرت في وقت سابق بإخلاء سبيل «بهجت» بعد إلقاء القبض عليه أمام منزله لصدور قرار ضبط وإحضار بتهمة عرض رشوة على موظف، وأنكر خلال التحقيقات التهمة المنسوبة إليه، وأكد أنه منذ عدة أشهر أبلغ عن أخطر تاجر عملة أجنبية يتلاعب بالدولار».

الجريمة الفردية لهذا اليوم من الشرطة ولكن بالاشتراك مع موظفي نيابة: «حبس أميني سر بنيابة الأزبكية متهمين بطلب رشوة من رجل أعمال» في جريدة الأخبار: الواقعة هي «طلب رشوة نصف مليون جنيه من أحد رجال اﻷعمال المتهم في قضية غسيل أموال ويتم التحقيق فيها بنيابة اﻷزبكية. وأكد المصدر أن أحد أمناء الشرطة بقسم شرطة اﻷزبكية متورط في القضية عن طريق تسهيل عملية التواصل بين طالبي الرشوة ورجل اﻷعمال المتهم مشيرا إلى أنه لم يتم تحديد هوية أمين الشرطة المتورط في القضية حتى الآن. وأوضح المصدر أن الواقعة بدأت مع بدأ جمع التحريات وأعمال الفحص والمتابعة في قضية غسيل أموال تنظر بنيابة اﻷزبكية والمتهم فيها احد المشاهير من رجال اﻷعمال قبل استدعاءه رسميا أمام النيابة، اﻷمر الذي استغله المتهمان حسين حجاج ومحمد مصطفى أمينا سر النيابة وتمكنا من الحصول على الرقم الشخصي لرجل اﻷعمال المتهم في القضية عن طريق أحد أمناء الشرطة بقسم اﻷزبكية. وأضاف المصدر أنه عند حصول المتهمين على رقم هاتف المتهم تواصلوا معه واخبروه أنه متهم في قضية غسيل أموال ويتم جمع معلومات عنها وعن أرصدته قبل استدعائه للنيابة وأكدوا له أنهم في استطاعتهم تعطيل القضية وتبرئته منها مقابل رشوة نصف مليون جنيه».

 

قضاء وأحكام

صدر أمس حكم «بالإعدام لمتهمين اثنين والمؤبد لـ4 آخرين في قضية «العائدون من ليبيا» في الشروق. «كانت النيابة في فبراير من عام 2015 قد أحالت 16 متهما للمحاكمة الجنائية، في القضية رقم 580/2886 لسنة 2014 جنايات قسم المطرية، المقيدة برقم 7016 لسنة 2014 كلي شرق القاهرة والمقيدة برقم 25 لسنة 2014 حصر أمن الدولة العليا المقيدة برقم 10 لسنة 2015 جنايات أمن الدولة العليا، بتهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون. وتم ضبطهم بمنفذ السلوم أثناء العودة من دولة ليبيا لضلوعهم في أعمال عنف وإرهاب خارج الأراضي المصرية، والتخطيط لاستهداف المنشآت داخل البلاد». الحكم صدر عن محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وفتحي الرويني.

صدرت أمس أيضاً أحكام بالسجن لـ ٤٧ متهماً في «اقتحام قسم التبين»، وفقاً للمصري اليوم. الحكم صدر عن محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، «بمعاقبة ٢١ متهماً بالسجن المشدد ١٥ سنة، كما عاقبت ١٥ آخرين بالسجن المشدد ١٠ سنوات، والسجن المشدد ٧ سنوات لـ١١ متهماً، وغرَّمت المحكوم عليهم ١٠ ملايين و١٠١ ألف و٧٩ جنيهاً قيمة التلفيات التي أحدثوها، وأمرت بوضع المحكوم عليهم تحت مراقبة الشرطة لمدة ٥ سنوات، بعد قضاء مدة العقوبة المقررة». الواقعة محل الاتهام حسب المحكمة هي أنه «في صباح يوم ١٤ أغسطس، وعلى أثر فض اعتصامي رابعة والنهضة، تجمهر المتهمون وآخرون مجهولون بأعداد ناهزت الألف. و«اتجه المتهمون صوب ديوان القسم، يرددون الهتافات المعادية للشرطة والجيش، حاملين الأسلحة، مستعرضين قوتهم وعددهم، مستهدفين ترويع رجال القسم وإلحاق الأذى بهم والتأثير في إرادتهم لفرض السطو عليها، واعتدوا على رجال الشرطة، الذين اتخذوا مواقعهم ذوداً عن أرواحهم وحفاظاً على الممتلكات العامة والخاصة، وبادر المتجمهرون بإلقاء العبوات الحارقة وإطلاق الأعيرة النارية صوب القسم».

في الشروق أيضاً حيثيات الحكم بالسجن المشدد على متهمي «ولاية داعش حلوان».

في المصري اليوم تغطية جلسة أمس من محاكمة اغتيال النائب العام السابق هشام بركات وعنوانها: «متهمة بـ«اغتيال النائب العام»: تعرضت للتعذيب» وفيها «واستخرجت المحكمة المتهمة بسمة رفعت، لسؤالها عن قيام أحد الضباط الشهود بتعذيبها، فقالت المتهمة إنه تم القبض عليها بالشارع في المقطم، وكانت ذاهبة للإبلاغ عن اختفاء زوجها، وفوجئت بالضابط يسألها عن هويتها، وطلب بطاقتها، واصطحبها إلى ميكروباص، كان به رجال غطوا عينيها، وقاموا بتعذيبها وضربها، وكانت هناك آثار صعق بالكهرباء وإصابات بأنحاء الجسم، وإصابة شديدة بالكتف اليسرى، وأنها لم تشاهد القائم بضربها». تأجيل حتى 22 نوفمبر.

و«الدستورية تحجز قانون التظاهر للحكم ٣ ديسمبر». ويمكنكم قراءة تلخيص وافٍ للمرافعات ومذكرة دفاع خالد علي في تقرير مدى مصر أمس هنا.

1 ديسمبر.. نظر استئناف خاطف الطائرة المصرية على قرار ترحيله من قبرص، حسب اليوم السابع نقلاً عن سايبرس ديلي القبرصية.

النوبة

«الأمن يمنع قافلة «العودة النوبية» من التوجه إلى توشكى» أمس، وفقاً للمصري اليوم: «منعت قوات الأمن في أسوان، أمس، قافلة «العودة النوبية» أثناء توجهها إلى توشكى للاحتجاج على طرح أراضيها وأراضي منطقة «خور قندى» على بحيرة ناصر للاستثمار، التي يعتبرها النوبيون ضمن الأراضي التي لهم حق العودة إليها على ضفاف البحيرة.

واعترضت قوة كمين «أبو الريش»، شمال مدينة أسوان، سيارات النوبيين القادمة من مركز نصر النوبة، أثناء توجهها لتنظيم وقفة احتجاجية أمام ديوان المحافظة، قبل أن تنطلق المسيرة في طريقها إلى توشكى، وقطع الشباب الغاضبون الطريق في الاتجاهين أمام الكمين، بعد أن تم احتجاز السيارات، وسحب رخصها والبطاقات الشخصية من قِبَل مسؤولي الكمين.

وانتقل اللواء مجدى موسى، مدير الأمن، واللواءان طارق مرزوق ومصطفى مهدى، مساعدا مدير الأمن، لاحتواء غضب المشاركين في المسيرة، وتم التفاوض معهم لإعادة فتح الطريق، ورفض الشباب في البداية السماح بعبور السيارات من الكمين في الاتجاهين لمدة ساعتين، قبل أن ينجح الأمن في إقناعهم بفتح الطريق، والاتفاق على إمهال الأجهزة ٣ أيام لرفع مطالبهم إلى الجهات المختصة. وطلب مدير الأمن من المتظاهرين أن تكون مطالبهم من خلال القنوات الشرعية والبرلمان، فيما أكد الشباب أن مطالبهم معروفة لدى الدولة.

وقالت وفاء عشري، من القيادات النسائية النوبية المشاركة في المسيرة، إن السماح ببيع أراضي توشكى سيخلق صدامًا بين الأهالي والنوبيين أصحاب الأرض في المستقبل، وطالبت بوقف طرح كراسة الشروط ببنك الإسكان، ووقف جميع أعمال البيع بالمنطقة حتى تشكيل الهيئة العليا لتعمير النوبة».

أمس أيضاً وبينما كانت الوقفة الاحتجاجية قائمة «وجَّه الرئيس بمنح الأولوية لأهالي النوبة في تملك الأراضي التي تطرح في إطار المشروع بمنطقة توشكي، وكذا لأهالي مطروح في الأراضي التي تطرح بمنطقة المغرة، ولأهالي سيناء بالأراضي التي تطرح في شمال وجنوب سيناء، كما وجَّه بقيام القوات المسلحة والشرطة بإزالة التعديات على أراضي الدولة الواقعة على مخرات السيول وإخلائها فوراً، مع مراجعة الإنشاءات التي تم تنفيذها في مخرات السيول والمصارف بشكل متكامل» وذلك في اجتماع وزاري عقده السيسي أمس وفقاً للوطن.

برلمان وتشريعات

«تشريع مجلس الدولة» ينتهى من مراجعة قانون الصحافة والإعلام، بحسب بيان صحفي لرئيس قسم التشريع المستشار أحمد أبو العزم نشرته المصري اليوم: «وقال «أبو العزم» في بيان صحفي أمس، إن «القسم» انتهى من مراجعة ٦ مشروعات لقوانين ولوائح وتعديلاتها، وهى إنشاء الهيئة القومية لسلامة الغذاء ومجموع مواده ١٩ مادة، وتعديل بعض أحكام قانون الأحوال الشخصية، وتعديل بعض أحكام قانون حماية المخطوطات، ومشروع قرار رئيس مجلس الوزراء بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية لقانون الثروة المعدنية، ومشروع قانون المتعلق بقبول الضباط المتخصصين بكلية الشرطة، ولائحة السكك الحديدية».

اليوم السابع واصلت حملتها على النائب هيثم الحريري اليوم بصفحة كاملة بعنوان «هيثم الحريري يرد على اليوم السابع باستعراض سيرته الذاتية…والجريدة تعقب: استغللت موقعك كنائب وابتززت وزير البترول سياسيا للحصول على 30 ألف جنيه شهريا دون حق.. لن ترهبنا كلماتك ولا تربط خطيئتك بتكتل25/30». يمكنكم الاطلاع على رد النائب بالوثائق على فيسبوك هنا.

 

متابعات

لجنة عفو السيسي عقدت أمس اجتماعها الأول، وقررت منح الأولوية للطلاب المحبوسين احتياطياً، بحسب الشروق.

«جماعة الإخوان تبدأ تحركاتها لاستغلال بيان البرادعي عن عزل مرسى» على الصفحة الأولى للشروق. «أعلن المكتب الإداري لجماعة الإخوان بالخارج في بيان رسمي، اليوم، ترحيبه بالبيان الأخير الذى أصدره الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق، الذى أعلن خلاله موقفه من 30 يونيو و3 يوليو 2013. وقال المكتب الإداري للجماعة الذى يرأسه أحمد عبدالرحمن المقيم في تركيا، اليوم، أنه اطلع على بيان البرادعي، مشيرا إلى أنه وجه مكتب المحاماة الممثل للجماعة وحزب الحرية والعدالة (المنحل) في العاصمة البريطانية لندن بالتواصل مع البرادعي لطلب شهادته عن «الوقائع والأحداث التي أعقبت (عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى)، لكى يتم ضمها للقضايا المقدمة أمام المحاكم الأوروبية والدولية ضد من سماهم بمن أعطوا الضوء الأخضر للقيام بفض الاعتصامات». المكتب الإداري وأحمد عبد الرحمن كلاهما محسوبان على الجبهة المناوئة للقيادات القديمة ومحمود عزت.

اليوم السابع نشرت تقريراً تحريضياً ضد الشيعة في صورة تحذير بعنوان «بالفيديو.. اليوم السابع تحذر من تكرار أحداث زاوية أبو مسلم بمركز كفر سعد في دمياط.. غضب بين أهالي عزبة 3 بسبب اعتناق معلمة وعدد من أقاربها المذهب الشيعي على الهواء بقناة فدك.. والسلفيون يهددون».

في شأن مصر-أبو مازن- دحلان نشرت الأهرام مقالا للواء محمد إبراهيم المعرف بوصفه عضوا بالمجلس المصري للشؤون الخارجية بعنوان «توضيحات مطلوبة في العلاقات المصرية ـ الفلسطينية»، بينما نشرت الحياة السعودية تقريراً بشأن مؤتمر المخابرات المصرية بشأن غزة في العين السخنة: «مصر تفتح معبر رفح مع قطاع غزة أمام المشاركين في مؤتمر العين السخنة»: «لتمكين نحو 110 من رجال الأعمال والتجار ومسؤولين في منظمات المجتمع المدني وصحافيين ووجهاء ومخاتير، من السفر الى مصر للمشاركة في مؤتمر في مدينة العين السخنة على شاطئ البحر الأحمر. وينظم المؤتمر تحت عنوان «التفاعل الإيجابي بين قطاعات المجتمع المصري والفلسطيني آفاق فلسطينية ورؤى مصرية»، المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط الذي نظم قبل نحو أسبوعين، مؤتمراً مماثلاً شارك فيه نواب وكتّاب وصحافيون وناشطون. ويشارك في المؤتمر 40 تاجراً ورجل أعمال، و40 مختاراً وشخصية مجتمعية، و25 مسؤولاً في منظمات المجتمع المدني، وخمسة صحافيين يعملون لمصلحة وسائل إعلام محلية لتغطية فاعليات المؤتمر… الى ذلك، قال مدير معبر رفح الفلسطيني، هشام عدوان، أن السلطات المصرية قررت فتح المعبر لتمكين الشخصيات المشاركة في المؤتمر من مغادرة قطاع غزة. وأضاف أن السلطات المصرية ستغلق المعبر بعد مغادرة المشاركين، وستعيد فتحه الخميس، لتمكينهم من العودة الى القطاع. ومن المرجح أن تفتح السلطات المصرية المعبر اعتباراً من السبت المقبل وحتى الخميس، لتمكين آلاف الحالات الإنسانية من المرضى والطلاب وحاملي الإقامات والمصريين والأجانب، من مغادرة القطاع والعودة إليه».

رأي

أيمن الصياد كتب في الشروق عن عفو السيسي مقالاً هاماً بعنوان «اللجنة».. حقائق، وإشكاليات، وأسئلة»: «حسب «النص» الواضح، فمناط عمل اللجنة هو «الشباب المحبوسين علي ذمة قضايا، ولم تصدر بشأنهم أحكام قضائية». والمعلوم لكل مشتغل بالقانون، وكل مطلع على الدستور. أن أولئك تحديدا لا تمتد إليهم سلطة الرئيس، بل يخضعون للسلطة القضائية؛ نائبا عاما لمن مازالوا رهن التحقيق. أو قضاة (على اختلاف دوائرهم) لمن أحيلوا للمحاكمة، وما زالوا محبوسين. وعلى هذا يصبح مناط عمل اللجنة، الذي يشير إلى «التنسيق» مع الجهات المعنية (كما ورد في الإعلان الرسمي عنها) محاطا بعلامات استفهام مقلقة، بل وربما «مؤسفة» في دلالتها. والحاصل أننا (في ضوء ما يقضي به الدستور والقانون) أمامنا، نظريا ثلاثة سيناريوهات:

الأول: أن ينتهي عمل اللجنة «واقعيا» إلى لا شيء. لأنها في حال التزامها بما أوكل إليها من فحص لحالات «المحبوسين احتياطيا» ستخرج بقوائم لمن لا يملك الرئيس الإفراج عنهم في ضوء سلطته في «العفو عن العقوبة» والتي تنحصر في الذين صدرت بحقهم أحكام نهائية، كما تقضي المادة ١٥٥ من الدستور.

السيناريو الثاني (والذي لا أريد حتى أن أتصور وجوده): هو أن الذين فكروا في الأمر (أو الذين صاغوا نص الإعلان عنه)، لا يجدون ثمة حرج في إنهاء الموضوع، إفراجا عن البعض «بالتنسيق مع الجهات المعنية» والتي هي هنا، بحكم الدستور (السلطة القضائية)، التي من المفترض أنها «مستقلة»، ويمثل التدخل في شئونها «جريمة لا تسقط بالتقادم» (المادة: ١٨٤ من الدستور)

السيناريو الثالث، ولعله الوحيد الذي يتسق مع القانون: أن يكون هناك من يفكر في «العفو الشامل» كإجراء قانوني وحيد يستند إلى مرجعية دستورية، بعد أن أدرك (أخيرا) حاجة هذا الوطن إلى استعادة لُحمته الوطنية، وأن يشعر مواطنوه كافة بالعدل والمساواة، (فيتحقق الرضا المجتمعي، ومن ثم الاستقرار)».

وفي المصري اليوم كتب عبد الناصر سلامة عموده اليومي بعنوان «مبارك يطلب الإنصاف»: «منذ أن قررت محكمة النقض في ٤ يونيو ٢٠١٥ محاكمة مبارك بنفسها عن تلك التهمة، وعلى مدى أربع جلسات لاحقة، يتم تأجيلها «لذات السبب» وهو تخصيص مكان لمحكمة النقض، كي تحاكم فيه المتهمين في القضايا التي تحاكمهم فيها بنفسها، نظراً لأن وزارة الداخلية لا تستطيع نقل مبارك إلى دار القضاء العالي بسبب الظروف الصحية، ووجوب نقله جواً، وأيضاً لعدم إمكان التأمين في هذه الحالة، وطلبت وزارة الداخلية نقل المحاكمة إلى القاعة المخصصة للمحاكمات في أكاديمية الشرطة، والتي سبق أن أجريت فيها محاكمة مبارك، ومحاكمات أخرى مهمة، إلا أن دائرة النقض ترفض الانتقال إلى أكاديمية الشرطة، مادامت قاعاتها ليست خاصة بقضايا النقض…

مع الأخذ في الاعتبار أن الرئيس مبارك، تحديداً، كان له باع طويل في العمل على استقلال القضاء، ويكفى أن نشير هنا إلى أنه هو الذى أصدر عام ١٩٨٤ قانون إسباغ الحصانة على منصب النائب العام ورجال النيابة، وكذلك إعادة مجلس القضاء الأعلى، الذى كان قد تم إلغاؤه عام ١٩٦٩، وكذلك تخصيص ميزانية مستقلة للقضاء، يتصرف فيها مجلس القضاء الأعلى بسلطات وزير المالية، واسألوا في ذلك شيوخ القضاة. كما أن مبارك لا يستحق أبداً تصفية حسابات من أي نوع في هذا العمر الذى قضى معظمه في خدمة الوطن، عسكرياً ومدنياً، ولن يغفر التاريخ أبداً أي ممارسات تسعى إلى النيل من هذه أو تلك، لمجرد أوهام تراود هذا الشخص أو ذاك».

عماد الدين أديب كتب في الوطن محذراً: «الدعم النقدي الآن وإلا الطوفان!»

وفيات

وفاة والدة الفريق محمود حجازى رئيس أركان القوات المسلحة، الخبر في اليوم السابع وأغلب الصحف لم يذكر أيضاً أن الفقيدة هي جدة زوجة ابن الرئيس السيسي.

وفي وفيات الأهرام توفي الي رحمة الله تعالي المستشار يحيي إسماعيل رئيس محكمة الاستئناف ووكيل نادي القضاة الأسبقوالد عمرو نائب رئيس محكمة النقض…وعلاء الرئيس بمحكمة استئناف القاهرة… والاستاذة جليلة بمركز الدراسات القضائية بوزارة العدل. البقاء لله.

…وفي الختام

نرشح لك تحقيق محمد أبو ضيف وجهاد عباس عن بزنس التجارة في الحيوانات المفترسة في مصر، والذي نشرته اليوم جريدة الوطن.

اعلان