Define your generation here. Generation What
تعويم الجنيه.. ما حدث وما سيحدث
 
 
صورة: بسمة فتحي
 

بعد قرار البنك المركزي صباح اليوم، الخميس، بتعويم الجنيه، هذا دليلك الكامل من «مدى مصر» إلى ما حدث وما سيحدث.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في بدايات يوليو من العام الماضي حاول مصطفى محيي مساعدتنا في معرفة معنى زيادة سعر الصرف، في تقرير بعنوان: «س» و«ج» عن زيادة سعر صرف الدولار.

وفي أكتوبر من العام الماضي أيضًا كتبت إيزابيل إيسترمن تقريرًا بعنوان: الشركات الصغيرة تدفع ثمن سياسات «المركزي».

وفي 10 مارس 2016 رصدت إيزابيل إيسترمن تأثير نقص الدولار على حياة المصريين في تقرير بعنوان: نقص الدولار يضرب كل نواحي حياة المصريين.

وفي 15 مارس الماضي، وبعد يوم من وصول السعر الرسمي للدولار إلى 8.85 جنيه، في عطاء للبنك المركزي، كتبت بيسان كساب تقريرًا في محاولة للإجابة عن سؤال: لماذا يضحي «المركزي» بالجنيه؟

وفي 27 يوليو الماضي، وبعد يوم من اجتماع اللجنة الوزارية الاقتصادية الذي تناول نتائج المباحثات مع صندوق النقد الدولي، حول القرض الذي تنتظره مصر، كتب محمد حمامة تقريرًا بعنوان: قرض مصري جديد: نحو مستقبل أسوأ.

ثم في 2 أغسطس الماضي، بعد يوم من بيان وزارة المالية التي قالت فيه إن إن حصول مصر المحتمل على قرض من صندوق النقد الدولي لا يتضمن شروطًا، كتبت بيسان كساب تقريرًا بعنوان: أزمة اقتصادية.. اقتراض من الخارج.. تفاقم الأزمة.

وفي 11 أغسطس، وخلال مؤتمر صحفي حضره وزير المالية ومحافظ البنك المركزي، للتعقيب على توقيع مصر الاتفاق التمهيدي مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار، رفض محافظ «المركزي»الإجابة بوضوح عن سؤال حول خفض سعر الجنيه أو تعويم الجنيه بشكل كامل، ويمكنكم متابعة تغطية المؤتمر الصحفي من هذا الخبر: البنك المركزي: 53 مليار دولار دين خارجي قبل قرض الصندوق.. والمالية: الشريحة الأولى من القرض لم تتحدد.

وفي 26 سبتمبر الماضي، توقع بنك الاستثمار بلتون تعويم الجنيه قبل السادس من أكتوبر: مسئول بـ “المالية”: كل القرض الصيني لدعم الموازنة.. و”بلتون” يتوقع تعويم الجنيه قبل السادس من أكتوبر.

وفي اليوم التالي، وبعد يوم من خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في “غيط العنب” بالإسكندرية، رأى “بلتون” أن تعويم الجنيه أصبح متوقعًا بعد الإشارات التي وردت في خطاب السيسي: بعد خطاب السيسي.. بنك “بلتون” يتوقع تعويم الجنيه قريبًا.

ثم في الثاني من أكتوبر، نشر “بلتون” ورقة بحثية تضمنت خطة تعويم الجنيه المتوقعة من وجهة نظره: خطة تعويم الجنيه يومًا بيوم وفقًا لـ “بلتون”.

وفي اليوم التالي، أعلن البنك المركزي عن وصول احتياطي النقد الأجنبي في سبتمبر إلى 19.59 مليار دولار، وهو الإعلان الذي اعتبره هاني جنينة، مدير قطاع البحوث في “بلتون” أنه “يسمح بضرب نشاط السوق الموازي تمهيدًا لتعويم الجنيه”: 3 مليارات دولار زيادة في الاحتياطي النقدي تمهد لتعويم الجنيه.

وفي اليوم نفسه، نشرنا تقريرًا لمحمد حمامة تحت عنوان: الفقراء.. المرشح الأول لـ “صدمة الأسعار” بعد “التعويم”.

وفي الرابع من أكتوبر، وسط توقعات بتخفيض سعر الجنيه، خالف المركزي تلك التوقعات مثبتًا السعر عند 8.88 مقابل الدولار: “المركزي” يخالف التوقعات ويُثَـبِّت سعر الجنيه مؤقتًا في عطاء اليوم.

ثم في السادس من أكتوبر، توقعت شركة كابيتال إيكونوميكس للأبحاث ألا تنتظر السلطات ارتفاع تدفقات النقد الأجنبي لاتخاذ قرار التعويم، وأن يسارع “المركزي” لاتخاذ قرار خفض سعر الجنيه فور توقيع الاتفاق النهائي لقرض صندوق النقد: كابيتال إيكونوميكس : “المركزي” سيخفض سعر الجنيه بعد توقيع الاتفاق مع صندوق النقد.. ولن ينتظر ارتفاع “الاحتياطي”.

ثم في التاسع من أكتوبر، ذكرتنا بيسان كساب بملابسات تعويم الجنيه عام 2003 في تقرير بعنوان: التعويم الأول للجنيه نسخة 2003 – القصة الكاملة.

ثم في العاشر من أكتوبر كتب مصطفى محيي دليلًا لفهم الأنظمة المختلفة لتحديد سعر الصرف.

وفي 11 أكتوبر، وبعد أيام من تصريحات لكريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، قالت فيها إن مصر يتعين عليها أن تعدل نظام سعر الصرف وتبني نظام أكثر مرونة، وأن تقلص من حجم مخصصات الدعم قبل الحصول على موافقة المجلس التنفيذي للصندوق على الاتفاق بشأن القرض الذي طلبته، خالف “المركزي” التوقعات مرة أخرى وحافظ على السعر الرسمي للدولار عند 8.88 جنيه: “المركزي” يحافظ على السعر الرسمي للدولار عند 8.88 جنيه.

وفي اليوم نفسه نشرنا تقريرًا لبيسان كساب بعنوان: “الركود على الأبواب“.

وفي 18 أكتوبر الماضي، نشرنا خبرًا حول مذكرة بحثية أصدرها بنك الاستثمار بلتون قالت إن : شركات مصر تحت الضغط والمستهلكون لن يستوعبوا أسعار 2017

وفي اليوم التالي توقع مدير إدارة الشرق الأوسط ووسط آسيا في صندوق النقد الدولي،مسعود أحمد، ألا تشهد مصر “قفزة” في معدلات التضخم بعد التخفيض المرتقب في قيمة الجنيه: صندوق النقد لا يتوقع قفزة جديدة في الأسعار بعد تخفيض الجنيه.

وفي 24 أكتوبر الماضي نشرنا تقريرًا لوعد أحمد بعنوان: تحت ضغط الأزمة: المصريون يتخلون عن مصوغاتهم والتجار يصدرونها.

اعلان