Define your generation here. Generation What
يوميات قارئ صحف: الأحد 30 أكتوبر 2016
 
 

صحف اليوم تنتفض ضد الحكومة بسبب كارثة السيول السنوية، وعزل مدير عام هيئة الأوقاف، ومؤتمر «سيادي» بشأن غزة مطلع الأسبوع، وأول ظهور في الصحافة المصرية لـ«أولاد القحبة».

كارثة السيول السنوية

مانشيت المصري اليوم: «غضب ضحايا السيول يحاصر الحكومة». و«بيانات الحكومة قبل الكارثة: جاهزون.. وبعدها: تفعيل غرفة العمليات». ومن الأرشيف كتب وائل ممدوح: «أرشيف «المصري اليوم» يكشف إعلان خطة مواجهة السيول في ٢٠١٤».

الوطن كتبت «الأرصاد: حذرنا مؤسسات الدولة قبل حدوث السيول». و«ضحايا السيول يعترضون موكب رئيس الوزراء، والرئيس يأمر بـ100 مليون جنيه للمتضررين والبنية التحتية.. وتأجيل افتتاح ميناء سفاجا». وتغطيتها المجمعة تحت عنوان «قبل الشتاء.. الدولة تغرق في سيول الخريف».

الشروق: «عداد خسائر السيول.. ضحايا جدد وإغلاق مدارس وطرق وانهيار مخرات» ومن عناوينه: مستشفى قنا العام يستقبل جثتين جديدتين من ضحايا حادث الكيلو 110.. ومحافظ سوهاج يقيل وكيلي وزارة ومديرية الري الحماية المدنية والإنقاذ النهري يبحثان عن مفقودتين.. ووفاة الطفلة «جنا» غرقا في بركة مياه أهالي «الحاجر» يتركون منازلهم المتصدعة خوفا من انهيارها عليهم.. والعقارب والثعابين تسكنها إغلاق خط المياه المغذى للشن بعد وصول العكارة إلى حدود المركز.. والمنيا والوادي الجديد تحصران التلفيات.

أما اليوم السابع فاختارت مانشيت الصفحة الأولى: «الحكومة مع الناس في وحل السيول».

إرهاب

في الصفحات الأولى اليوم خبر «استشهاد قائد الكتيبة ١٠٣ صاعقة وضابطين ومجند وإصابة ٨ آخرين بشمال سيناء.. ومصرع ٦ إرهابيين» في سيناء، بحسب تغطية المصري اليوم. وفي الحياة السعودية مزيد من التفاصيل: «مقتل ضابط وجندي بتفجير عبوة ناسفة في سيناء»

في الشروق متابعة لتفجير عبوة جسر السويس الذي استهدف الشرطة لكنه قتل مدنياً وأصاب آخر. وكالمعتاد «طلبت النيابة من الأجهزة الأمنية، التحفظ على جميع كاميرات المراقبة بالمنطقة المحيطة بحادث الانفجار الذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر، وتدمير مدرعة شرطة، إلا أن التحقيقات كشفت عن عثور الأجهزة الأمنية على كاميرا واحدة فقط كانت متواجدة بإحدى العقارات السكنية، وعند تفريغها تبين وجود عطل بها، ولم يسفر فحصها عن أي شواهد جديدة بالحادث».

وعن تفاصيل الحادث قالت الشروق إن «العبوة الناسفة كانت مزروعة بجانب حاجز أسمنتي على يمين الطريق، وحال دون انفجارها بالقوة الأمنية، وقوفها لثواني معدودة بسبب تعطل حركة المرور وإصرار صاحب عربة «كارو» – الضحية الوحيدة بالواقعة – على المرور قبل المدرعة. وقال إحدى شهود العيان للنيابة، أن سائق المدرعة أرسل إنذارات لسائق «الكارو» بعد أن أصر على المرور قبلهم، وبمجرد عبوره قبل المدرعة انفجرت فيه العبوة الناسفة، وأودت بحياة سائق «الكارو» بالحال وإصابة آخر».

 

حكومة واقتصاد

في جريدة الأخبار: «قرر وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة إعفاء أحمد عبد الهادي مدير عام هيئة الأوقاف من عمله بالهيئة وإعادته إلى عمله الأصلي بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية. كما كلف جمعة، مدير منطقة الإسكندرية المهندس إبراهيم عبد الفتاح القصاص بتسيير أعمال مدير عام هيئة الأوقاف. جاء ذلك عقب اجتماع وزير الأوقاف بقيادات هيئة الأوقاف وبحضور اللواء راتب محمد راتب رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف».

في جريدة البورصة «الدولار الموازي يوسع الفارق مع السوق الرسمي إلى 100%»: العملة الأمريكية تصل إلى 17.50 جنيه.. ومتعاملون: «المركزي» خفف حملاته التفتيشية.

«التعليم العالي توقف صرف بدل العودة للمبعوثين للدراسة بالخارج بسبب الدولار»، وفقاً للشروق: «حصلت «الشروق» على نسخة من قرار اللجنة التنفيذية للبعثات والبحث العلمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في جلستها المنعقدة في 19 سبتمبر الماضي، والذى قرر وقف صرف بدل العودة وطبع الرسالة وشحن الكتب للمبعوثين بالخارج. وسادت حالة من الغضب والاستياء بين المبعوثين للخارج للحصول على الدكتوراه من خلال منحة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بسبب القرار. وقال مساعد أول وزير التعليم العالي لشئون العلاقات الثقافية والبعثات الدكتور حسام الملاحي: إن القرار جاء بسبب أزمة نقص الدولار، مضيفًا أنه سيتم إعادة النظر في البعثات».

وفي الصفحة الأولى من المصري اليوم: «قرر الاتحاد العام للغرف التجارية التوقف عن شراء العملات الأجنبية لمدة أسبوعين، وترشيد الاستيراد خلال الـ٣ أشهر المقبلة، وقصره على احتياجات الأسواق الفعلية فقط من السلع الأساسية ومستلزمات الإنتاج للمصانع التي ليس لها مخزون أو بديل محلى».

في البورصة موضوع يهمك: «26 بنكاً تفرض رسوماً على السحب النقدي حتى 10 آلاف جنيه من الفروع».

قضاء وأحكام

صدر أمس الحكم في القضية المعروفة بأحداث «عنف بولاق أبو العلا»، في المصري اليوم: «أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكمها على ١٠٤ متهمين في أحداث العنف التي شهدتها منطقة بولاق أبو العلا، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، بمعاقبة متهمين بالسجن المؤبد، كما عاقبت ١٦ آخرين بالسجن المشدد ١٥ سنة، وبرأت المحكمة ٨٦ آخرين من الاتهامات المنسوبة إليهم، وألزمت المحكمة المحكوم عليهم بدفع تعويض مدنى مؤقت لورثة المجنى عليهما أحمد موسى مدبولي، وحسن حسنى، قدرة ١٠ آلاف جنيه وواحد، ومصادرة المضبوطات المتمثلة في القنبلة اليدوية والبندقية الآلية والأسلحة المضبوطة بالقضية، كما قضت المحكمة بوضع المحكوم عليهم تحت المراقبة الشرطية لمدة ٥ سنوات تنفذ بعد انتهاء مدة تنفيذ الحكم الصادر عليهم».

تم أمس حجز قضية قيادات نقابة الصحفيين يحيى قلاش وخالد البلشي وجمال عبد الرحيم للحكم في جلسة 19 نوفمبر. تغطية المصري اليوم.

الشروق نشرت أهم ملامح «تعديل قانون الخبراء» المقدم من الحكومة وملاحظات قسم التشريع بمجلس الدولة عليه.

وطبعاً في صحف اليوم خبر «إحالة شركة «بيريل» للنيابة بسبب «الإعلان المسيء» للقوات المسلحة بدعوى إظهاره لصورة الإعفاء من الخدمة العسكرية وقد كتب أسفل الصورة «الحلم». يمكن الاطلاع على صورة الإعلان هنا.

صحافة وإعلام

«نفى مصدر رئاسي مسؤول ما نشر بشأن صدور تعليمات من رئاسة الجمهورية تقضى بمنع الوزراء من الظهور في القنوات الخاصة، والإدلاء بأي تصريحات للصحف والمواقع الإلكترونية الخاصة، وإعطاء أولوية للصحف القومية والتليفزيون المصري. وقال المصدر إن ما نشر عار تماما من الصحة، ولا يوجد قرار بمنع الوزراء وكبار المسؤولين من الظهور الإعلامي، بسبب الحفاظ على هيبة الدولة، وفقا لما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا تواصل الحكومة مع مختلف وسائل الإعلام الخاصة والحكومية لضمان التواصل المستمر» وفقاً للمصري اليوم.

 

مصر في العالم

صحف اليوم مليئة بردود الفعل الغاضبة على سخرية المسؤول السعودي إياد مدني من السيسي. تغطية المصري اليوم مثلاً «إساءة مدنى للسيسي» تفجر «غضب مصر».

واليوم السابع نشرت في نسختها الورقية اليوم ما كتبه تامر عبد المنعم رداً على ما أسماه «الشيء السفيه المسمى إياد مدنى، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الذى تجرأ على سيده وتاج رأسه رئيس جمهورية مصر العربية ( الشقيقة الكبرى رغماً عن أنف الجميع ) من خلال كلمته بمؤتمر الإيسسكو الأول بتونس.. لك أن تتصور عزيزي القارئ أن هذا المسخ يسخر من رئيس مصر!»، واختتم بعبارة: «وأخيرا فإنني على يقين أن ما حدث لا يمثل إطلاقا أشقاءنا السعوديين الذين تربطهم بِنَا علاقة وطيدة لا تتأثر بمثل هؤلاء من أنصاف الرجال أولاد القحبة» وفقا للنص.

في الحياة السعودية تقرير هام من غزة بعنوان «توجه مصري جديد نحو قطاع غزة يشمل تسهيلات» وجاء فيه «يستعد نحو 100 شخصية من قطاع غزة للتوجه السبت المقبل الى منتجع العين السخنة في مصر للبحث في شكل العلاقة المستقبلية بين الطرفين وما يمكن الحكومة المصرية أن تقدمه لمليوني فلسطيني يعيش معظمهم أوضاعاً انسانية مأسوية. ومن بين المتوجهين الى العين السخنة رجال أعمال وتجار وصناعيون، وكتّاب صحافيون، ومسؤولون وناشطون في عشرات منظمات المجتمع المدني، ومخاتير ووجهاء ورجال إصلاح. وسيشارك هؤلاء في ندوة دعا اليها المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط بعنوان «التفاعل الإيجابي» في العلاقات المصرية مع قطاع غزة، وهو المركز نفسه الذي نظم في العين السخنة ندوة مؤتمر «مصر والقضية الفلسطينية» خلال الفترة بين 16 و18 من الشهر الجاري. وتأتي الندوتان في إطار «سياسة جديدة» شرعت مصر في انتهاجها تجاه قطاع غزة المحاصر منذ نحو عشر سنوات، تبدو جزءاً من إعادة رسم الدور المصري في المنطقة بعد تراجع هذا الدور في شكل لافت خلال السنوات الأخيرة». اقرأ بقية التقرير كاملا هنا.

رأي

«درس الرئيس للشعب في شرم الشيخ: بكام ومنين؟» مقال بديع وشجاع من حسام السكري في الشروق، في نقد خطاب السيسي مدعومًا بفيديوهاته قبل وبعد توليه الرئاسة.

في الشروق أيضاً كتب أحمد عبد ربه تحت عنوان «عن الشباب المنافق الذى شارك في الحوار!» يحلل فيه الخطاب الهجومي على كل من شارك في مؤتمر الشباب بشرم الشيخ ورفض المقاطعة.

وأيمن الصياد اختار أن يناقش «الإعلام «الصادق»…الذي تحدث عنه الرئيس» في الشروق أيضًا، حيث جاء بالعديد من الأمثلة من أداء الإعلام الموالي للحكم ليسأل إن كان هذا هو الإعلام الذي يريده الرئيس.

بمناسبة المقالات الشجاعة حمدي رزق كتب اليوم عموده تحت عنوان «كشف حساب صندوق «تحيا مصر» في المصري اليوم. اقرأ منه الفقرة الأولى: «أليس من حق المتبرعين لصندوق «تحيا مصر» تَمَلُّك المعلومات الكاملة الموثقة حول التصرفات المالية في تبرعاتهم، أليس من حق مَن تبرع بجنيه- عبر رسالة هاتفية- أن يعرف أين ذهب هذا الجنيه، وفيمَ أُنفِق، وجدوى إنفاقه، أليس من حقنا جميعاً مراجعة علنية وشفافة لأعمال هذا الصندوق، الذى استحوذ على أفكار المصريين منذ إطلاقه مع قدوم الرئيس إلى الحكم؟».

في الحياة كتب محمد هاني مقاله الأسبوعي تحت عنوان «منطق الدولة ومواجهة «سلمية الرصاص» حول واقع ومستقبل التيار الداعي للعنف داخل الإخوان أو بعد الانشقاق عنهم وطرق التعامل معه.

نلقاكم قريباً.

اعلان