Define your generation here. Generation What
مهرجان القاهرة السينمائي يستبعد «آخر أيام المدينة» بسبب مشاركته في مسابقات أخرى
فيلم آخر أيام المدينة
 

أعلنت شركة زاوية للتوزيع أن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي استبعد فيلم «آخر أيام المدينة» للمخرج تامر السعيد من المنافسة في المسابقة الدولية للمهرجان المقرر عقده من 15 إلى 24 نوفمبر المقبل.

وقالت الشركة في بيان لها، اليوم الثلاثاء، أن الفيلم الحائز على جوائز دولية تم استبعاده بسبب مشاركته في عدد كبير من المهرجانات الدولية التي سبقت مهرجان القاهرة.

وأضاف البيان أن الاتفاق بين فريق الفيلم ومهرجان القاهرة نص على أن يكون عرض الفيلم في المهرجان الأول له في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو الاتفاق الذي يقول القائمون على الفيلم إنهم احترموها برفض طلبات لعرض الفيلم في مهرجان قرطاج بتونس ومهرجان دبي السينمائي.

وطالبت إدارة مهرجان القاهرة أيضًا ألا يتم عرض الفيلم خارج منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط في الفترة ما بين عقد الاتفاق في سبتمبر وحتى موعد بدء المهرجان في منتصف نوفمبر.

وقال مدير زاوية، يوسف الشاذلي، لـ«مدى مصر» أن الشركة وافقت على مضض ألا تقبل دعوات جديدة للعرض، إلا أن الشركة أخبرت إدارة مهرجان القاهرة أنها ستحترم اتفاقات تم عقدها بالفعل لعرض الفيلم في مهرجانات أخرى في لندن وريو دي جانيرو وشيكاغو.

وقال الشاذلي إن اشتراطات مهرجان القاهرة ليست معتادة، لأنه لا يتم وضع أي قيود على عدد مرات عرض الفيلم  في معظم المهرجانات الدولية والإقليمية والمحلية، وأضاف البيان: «بعد الوصول لاتفاق، علقت إدارة مهرجان القاهرة على مشاركة الفيلم في مهرجانات عدة قبل عرضه في مهرجان القاهرة، بحجة أن ذلك من الممكن تفسيره كعلامة عدم احترام للمهرجان. كان ردنا أننا نحترم اتفاقنا مع إدارة المهرجان بجعل العرض الأول للفيلم في منطقة الشرق الأوسط داخل مهرجان القاهر، وأن أي عروض أخرى للفيلم ستكون خارج المنطقة».

وأكد الشاذلي أنه لم تكن هناك أي اتفاقات مكتوبة أو شفهية بين زاوية وإدارة المهرجان بخصوص المهرجانات التي يمكن للفيلم أن يشارك فيها قبل عقد مهرجان القاهرة.

وكانت إدارة المهرجان قد أعلنت في بيان صحفي في سبتمبر الماضي أن الفيلم سيكون ثاني فيلم مصري داخل المنافسة الدولية للمهرجان، بالإضافة لفيلم «يوم للستات» لكاملة أبو ذكري، والذي سبق عرضه في مهرجان لندن.

وفي هذا البيان، أشارت إدارة المهرجان إلى أن العرض العالمي الأول لفيلم «آخر أيام المدينة» سيكون في بيرلينالي، بالإضافة إلى التطرق لذكر جوائز أخرى حصل عليها الفيلم، مثل جائزة مهرجان كاليجاري، جائزة أفضل مخرج في المهرجان الدولي للسينما المستقلة في بيونس آيريس، والجائزة الكبرى في مهرجان نيو هورايزونز في بولندا.

«آخر أيام المدينة» بطولة خالد عبدالله، وسيناريو وحوار تامر السعيد ورشا سالتي، ويركز على المدينة ويهتم بالقاهرة في أوقات ما قبل الثورة من خلال اختبار علاقة الحب والكره بين القاهرة وساكنيها. واستمر إنتاج الفيلم لمدة عشر سنوات، حيث طال انتظاره منذ الإعلان عنه في فبراير الماضي. وشارك الكثير من الرموز الثقافية بمصر بيان زاوية معربين عن إحباطهم من قرار مهرجان القاهرة باستبعاد الفيلم. وقالت مخرجة الأفلام الوثائقية أمل رمسيس: «وكأنهم يعاقبون الفيلم على نجاحه العالمي».

من جانبها، أصدرت إدارة المهرجان، اليوم، بيانًا للرد على زاوية، قالت فيه إن بعض المعلومات الواردة في بيان الشركة «غير صحيحة»، حيث أكدت إدارة المهرجان أن المخرج الفني للمهرجان، يوسف شريف رزق الله، قد شاهد الفيلم أثناء عرضه في برلين، واقترح عرضه في المهرجان كجزء من برنامج «فرص السينما العربية» بسبب مشاركته في العديد من المهرجانات الأخرى، إلا أن مخرج الفيلم «أصر على عرض الفيلم كجزء من المسابقة الدولية».

وأضاف بيان إدارة المهرجان أن رزق الله وافق على طلب سعيد نظرًا لجودة الفيلم العالية، ولرغبته في دعم هذا النوع من الأعمال، لكنه اشترط عدم عرض الفيلم في مهرجانات أخرى قبل عرضه في مهرجان القاهرة.

وأكد بيان المهرجان أن الشروط توافق عليه الطرفان، خاصة بعد موافقة مخرج الفيلم على المشاركة في عدد محدود من المهرجانات، إلا أن إدارة المهرجان علمت أن الفيلم شارك في قرابة عشرة مهرجانات قبل مشاركته في مهرجان القاهرة.

وأضاف البيان: «وبالتالي لم يكن أمام المهرجان أي قرار آخر سوى إرجاعه للمخرج مع الاعتذار عن عرضه، وأن يتم استبعاد الفيلم من المشاركة في المسابقة الدولية».

اعلان